الخميس, نوفمبر 26, 2020

ألم ترتووا دماً؟

حسن مدن
الناصرية التي تخضبت شوارعها قبل يومين بدماء العشرات من شبانها الأبطال الذين قتلهم الرصاص الحي بأيدي القتلة من عناصر الأجهزة والميليشيات المذهبية هي نفسها الأرض التي عرفها التاريخ باسم أور، عاصمة المملكة السومرية، هي نفسها المدينة التي عرفت أولى الحضارات التي يعود تاريخها إلى نحو سبعة آلاف سنة قبل الميلاد.

تقول المصادر إن قبر النبي إبراهيم عليه السلام يقع فيها، ولا يمكن معرفة تاريخ العراق العظيم الموغل في القدم والعراقة والحضارة دون الوقوف عند دور المدينة ومكانتها في الحضارات الأكادية والبابلية الآشورية.

الناصرية أيضاً مدينة الشعر والغناء والفن. إليها ينتسب عدد مهم من وجوه العراق الأدبية والغنائية التي ذاع صيتها لا داخل العراق وحده، وإنما في العالم العربي كله. من منا لا يعرف أسماء الفنانين، حضيري أبو عزيز وناصر حكيم وداخل حسن وستار جبار وجبار ونيسة وحسين نعمة وطالب القرة غولي، والشعراء زامل سعيد فتاح وكاظم الركابي وعريان السيد خلف وكاظم إسماعيل الكاطع والفنانة سناء عبد الرحمن والفنانة أمل طه.

كل هؤلاء أبناء الناصرية. أتوا منها لتطوف أصواتهم وأشعارهم سماء العراق وأرضها. يوم كان العراق في ذروة تألقه، يصنع بأدمغة وأفئدة أبنائه وبناته حداثته، الموؤدة لاحقاً للأسف، على أيدي الطغاة بألوانهم ومسمياتهم المختلفة، سواء جاءت على شكل ألقاب ورتب عسكرية منحوها لأنفسهم، أو على شكل عمائم تخفي تحتها رؤوس جاهلة لذوات مريضة بالجشع والتنمر على مجتمع ليسوا أهلاً لأن يحكموه.
ألم ترتووا دماً؟

سؤال برسم الأجهزة والميليشيات المذهبية التي تتمادى بوحشية في قتل الشبان العراقيين، الفقراء والمقهورين، الذين دفعهم الغضب مما هي عليه من بؤس في بلد من أغنى البلدان، إلى الشوارع مطالبين بحقوقهم وبتنحي رموز الفساد والطغيان، الذين راكموا بالطرق الحرام الثروات الهائلة، حيث نهبوا المال العام وكدّسوه في حساباتهم داخل العراق وخارجه، وأعادوا البلاد عقوداً إلى الوراء.

ألم تروِ الدماء الغالية التي سالت على أرض العراق المنكوب بكم جشعكم للدم والقتل؟، كم من الدماء تريدونها أن تضاف إلى الدماء المسالة في شوارع البلد المنتفض عليكم، على فسادكم وطغيانكم واستبدادكم وارتهانكم لإرادة الخارج، يا من حوّلتم العراق إلى ساحة نفوذ لإيران، تتقاسم هي والأمريكيون استباحة سيادته ونهب ثرواته؟.

كاتب وباحث بحريني

madanbahrain@gmail.com

عن صحيفة الخليج الاماراتية

مقالات ذات صلة

حكيم يرد على صور محمد رمضان مع الفنانين الإسرئليين بصورة له مع أبو عمار

الرمسة - ابحث عم صورة جيدة احكيك للرئيسي اما الصورة المرفقة داخل التقرير حكيم يرد على صور محمد رمضان مع الفنانين الإسرئليين بصورة له مع أبو...

الموت يغيب الإمام الصادق المهدي

الرمسة - غيب الموت، اليوم، زعيم حزب الامة وإمام الأنصار الصادق الصديق المهدي، عن عمر ناهز (85) عاماً، إثر اصابته بفيروس كورونا مطلع الشهر الجاري. وكانت...

صحيفة عبرية: محمد بن سلمان يخشى تصفيته وعودة محمد بن نايف

الرمسة - لا يبدو التقرير الذي نشرته صحيفة يدعوت أحرونوت العبرية بريثاً، كونه يكشف عن مفاجاة من " العيار الثقيل" تتعلق بالسعودية التي تردد أن...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

حكيم يرد على صور محمد رمضان مع الفنانين الإسرئليين بصورة له مع أبو عمار

الرمسة - ابحث عم صورة جيدة احكيك للرئيسي اما الصورة المرفقة داخل التقرير حكيم يرد على صور محمد رمضان مع الفنانين الإسرئليين بصورة له مع أبو...

الموت يغيب الإمام الصادق المهدي

الرمسة - غيب الموت، اليوم، زعيم حزب الامة وإمام الأنصار الصادق الصديق المهدي، عن عمر ناهز (85) عاماً، إثر اصابته بفيروس كورونا مطلع الشهر الجاري. وكانت...

صحيفة عبرية: محمد بن سلمان يخشى تصفيته وعودة محمد بن نايف

الرمسة - لا يبدو التقرير الذي نشرته صحيفة يدعوت أحرونوت العبرية بريثاً، كونه يكشف عن مفاجاة من " العيار الثقيل" تتعلق بالسعودية التي تردد أن...

من أين جاءت.. قطعة معدنية في صحراء امريكية تثير جدلاً

الرمسة - لم يعرف حتى الآن أصل قطعة معدينة اكتشفها طاقم مروحية كان يحلق فوق الجزء الجنوبي الشرقي من ولاية يوتا الأميركية بحثا عن خراف...

طيران الإمارات تعيد فتح صالاتها عبر العالم بدءاً من القاهرة

  الرمسة - (دبي) باشرت طيران الإمارات إعادة فتح صالاتها الخاصة في المطارات العالمية، وبدأت باستقبال العملاء في صالتها بمطار القاهرة الدولي. وسوف يتمكن عملاء الناقلة،...