إصابة ترامب بـ “كورونا” منعت إسرائيل من تطبيع العلاقات مع 5 دول عربية؟!

get_the_title
القدس المحتلة – (الرمسة)
منعت إصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بكورونا، إبرام اتفاقيات تطبيع بين إسرائيل وخمس دول عربية وفق مقال كتبه الصحفي الاسرائيلي عميت سيغال، المحسوب على التيار اليميني، مراسل القناة الثانية عشرة في التلفزيون الإسرائيلي،

وقال سيغال  :”يبدو أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، كان يُفضل أن يُصاب هو بكورونا، بدلا من ترامب”، مشيرا إلى أن نتنياهو، لخّص رأيه بإصابة ترامب بكورونا بكلمة واحدة، وهي “كارثة ومصيبة” بالنسبة لإسرائيل.

ولفت في المقال الذي نُشر في مُلحق صحيفة “يديعوت أحرونوت”، في عددها الصادر يوم الجمعة، الى ان “مرض ترامب أحبط ‘مفاجأة أكتوبر” على حد وصفه، وهي “سلسلة دراماتيكية وسريعة، من اتفاقيات السلام بين إسرائيل وخمس دول عربية”، كان من المفترض أن تخرج إلى حيز التنفيذ، لولا مرض ترامب. مؤكدا أن واحدة من هذه الدول على الأقل، “تعتبر مفاجأة صادمة”. ولم يأت سيغال على ذكر هذه الدول.

ورأى سيغال أن نتنياهو أهمل تفشي كورونا في إسرائيل، وركّز جهوده على المسار الدبلوماسي الذي تقوده واشنطن، للتوفيق بين إسرائيل ودول عربية، ظنا منه بأن اتفاقه مع دول عربية أخرى، سيُغطي على فشله في كورونا، لكن مرض ترامب دمّر المخططات.

وأشار سيغال إلى أن نتنياهو يُشبه ليفي إشكول، ثالث رئيس حكومة في إسرائيل، ما بين السنوات 1963 و1969، الذي “فضّل أن يكون الجفاف داخل إسرائيل، على أن يكون في الولايات المتحدة”.

وتابع، “لذلك فإن انخفاض نسبة الإصابة بكورونا في إسرائيل بعد مرض ترامب، أصبح أمرا بالغ الأهمية لنتنياهو، لأن فشله بكورونا في إسرائيل، لن يُغطيه أي شيء، وسيصبح واضحا للعيان”.