الجمعة, مايو 7, 2021

إقبال على زينة رمضان في الأردن.. لمجابهة أثار كورونا

الرمسة – عمان
فقد شهر رمضان هذا العام الكثير من المظاهر التي تعطي الشهر الفضيل بهجته، جراء إنتشار وباء كورونا وإجراءات الحظر بأشكاله، التي حدت من الزيارات العائلية والولائم والسهر وغير ذلك، إضافة إلى تأثيرات الوباء ومن ابرزها الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها الكثير من الناس لنفس السبب. 

المظاهر الجميلة التي تتميز بها العواصم الاسلامية في شهر رمضان وتحاول من خلالها إعطاء الشهر الكريم خصوصية وقدسية تميزه عن سائر أيام السنة، ولم يبق سوى بعضها، وسط ألم وحسرة على ما فقد جراء فيروس كورونا.

الأردن إحدى الدول العربية التي منعت صلاة التراويح في المساجد، ما أدى إلى حالة من الإحباط في نفوس المواطنين. وتبرّر السلطات في المملكة تلك الإجراءات بالأرقام المرتفعة التي تسجلها عن الإصابات بالوباء وكذلك حالات الوفاة بسببه.

وفي محاولة للتخفيف من حدة الآثار النفسية للجائحة التي أصابت مختلف جوانب الحياة لديهم، يسعى الأردنيون إلى البحث عما هو جديد ومستحدث.

غير أن الإجراءات والقرارات الحكومية المتّبعة، لم تترك لهم خيارا سوى الالتزام بعادة ظهرت خلال السنوات الماضية، وهي زينة رمضان.

فوانيس وحبال إنارة وأهلّة مختلفة الأشكال والتصاميم، وشلالات متنوعة، ذات ألوان ساطعة، تزين معظم واجهات بيوت الأردنيين خلال شهر رمضان، ضمن تقاليد مستحدثة لم تكن موجودة قبل 15 عاما. لكنها، هذا العام، باتت طريقًا وحيدًا للتعبير عن الفرح بقدوم الشهر الفضيل، يسعى المواطنون من خلالها لإنارة ظلمة الوباء بسطوع الأضواء.

وفي التاريخ الإسلامي، قيل إن الفانوس استخدم في صدر الإسلام، لإضاءة الطرق ليلًا للمسلمين، أثناء ذهابهم إلى المساجد أو في طريقهم لزيارة أقاربهم.

يقول التاجر علي بني هاني، إن “أسعار زينة رمضان في متناول الجميع، وتبدأ من دينار واحد (1.4 دولارا) وتصل إلى 6 دنانير (8.4 دولارات”.وفق وكالة الأناضول.

وأشار إلى أن “الإقبال كبير جدًا، وأشعر بأن الناس تريد أن تعوض نقص الجوانب الأخرى في رمضان عبر تكثيف الزينة“.

وقالت خلود (أم محمد)، وهي إحدى المشتريات في محل آخر لبيع الزينة، “”: “لم يتبق لدينا ما نعبر به عن وجود رمضان سوى الزينة، فلا صلاة (جماعة) ولا عزائم (ولائم) ولا خيم رمضانية، ولا شيء آخر“.

وتابعت: “ندعو الله ألا ينتهي هذا الشهر إلا وقد تخلّصنا من هذا الوباء، وتعود الحياة إلى طبيعتها، لأن الوضع بات لا يطاق، إغلاقات تشمل كل شيء، ولا سبيل آخر للتعبير عن الفرح بهذا الشهر الفضيل“.

سبيل للبهجة

وقال أستاذ علم النفس في جامعة اليرموك، محمد صوالحة، إن “الناس يعبّرون عادةً عما لديهم من أفكار من خلال ممارسة ظاهرة للعيان، مثل الابتهاج بقدوم شهر رمضان المبارك أو مناسبات أخرى، كالأعياد، من مظاهر منها إضاءة الأنوار التي تسمى زينة رمضان“.

وتابع: “في رمضان العام الحالي والماضي، كان هناك حظر كلي وجزئي، ولم يتبق طريق للتعبير عن الابتهاج سوى بالزينة التي تشعر بالفرحة وأي شيء جميل“.

من جانبه، رأى أستاذ علم الاجتماع في جامعة مؤتة، حسين محادين، أنه “عندما لا يستطيع العقل الجمعي أن يحقق أهدافه برضى، مثل توفير الحد المعقول لأسباب العيش، أو التغلب على جائحة كورونا وتبعاتها وعدم القدرة على التواصل الوجاهي، يبدأ هذا العقل يتفكك في مجتمعنا نحو القيم الفردية، نتيجة القرارات الرسمية المرتبطة بالحظر وساعاته ومحدودية الحركة“.

وأردف: “لذلك يلجأ هذا العقل ضمنًا من منظور علم نفس اجتماعي إلى إيجاد رموز ودلالات توازي إيحاءً ما عجز هذا العقل عن تحقيقه، كما كان سابقًا“.

واعتبر أن “هذه الأنوار والإضاءات هي أقل ما يمكن لدى غالبية الشرائح (لحدودها الدنيا من الاستخدام)، لضبط النفقات والتخفيف من الالتزامات الشهرية على العائلة والأسر من تكاليف الكهرباء“.

ومنذ 10 آذار/ مارس الماضي، تفرض الحكومة الأردنية حظر تجوال شامل وكلي أيام الجمعة مع تعليق صلاة الجمعة.

كما تفرض حظر تجوال جزئي بقية أيام الأسبوع، بحيث يبدأ للمنشآت من السادسة مساء، وللأفراد من السابعة مساء، ويستمر حتى السادسة من صباح اليوم التالي بالتوقيت المحلي.

ويشمل الحظر الجزئي إقامة فروض المغرب والعشاء والفجر في المساجد، قبل أن يتقرر لاحقًا استثناء صلاتي المغرب والفجر، مع الإبقاء على منع صلاة العشاء والتي يعقبها أداء التراويح.

مقالات ذات صلة

كورونا سيبقى معنا للأبد إلا إذا..؟

الرمسة - متابعات يتساءل كثيرون: هل سيبقى فيروس كورونا معنا للأبد؟ للاجابة على هذا السؤال بعد أكثر من عام من تفشي الجائحة طرح موقع "sciencealert"...

شاهد ..مستعمرون صهاينه يطلقون الرصاص الحي على الفلسطينيين خلال مواجهات في الشيخ جراح بالقدس

الرمسة - القدس المحتلة اطلق مستعمرون صهاينة ، مساء يوم الخميس، الرصاص الحي صوب مجموعة من الشبان في حي الشيخ جراح، بالقدس المحتلة. واظهر مقطع...

حمادة فراعنة يكتب : نعم دفاعا عن الرئيس الفلسطيني

بقلم حمادة فراعنة وثيقة أكيد مزورة، شُغل أجهزة معادية، ضخ منظم بهدف تشويه كل ما هو فلسطيني، عبارة عن وثيقة يدعي من حصل عليها من...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

كورونا سيبقى معنا للأبد إلا إذا..؟

الرمسة - متابعات يتساءل كثيرون: هل سيبقى فيروس كورونا معنا للأبد؟ للاجابة على هذا السؤال بعد أكثر من عام من تفشي الجائحة طرح موقع "sciencealert"...

شاهد ..مستعمرون صهاينه يطلقون الرصاص الحي على الفلسطينيين خلال مواجهات في الشيخ جراح بالقدس

الرمسة - القدس المحتلة اطلق مستعمرون صهاينة ، مساء يوم الخميس، الرصاص الحي صوب مجموعة من الشبان في حي الشيخ جراح، بالقدس المحتلة. واظهر مقطع...

حمادة فراعنة يكتب : نعم دفاعا عن الرئيس الفلسطيني

بقلم حمادة فراعنة وثيقة أكيد مزورة، شُغل أجهزة معادية، ضخ منظم بهدف تشويه كل ما هو فلسطيني، عبارة عن وثيقة يدعي من حصل عليها من...

الصاروخ الصيني التائه يمر فوق ⁧‫مصر‬⁩ الساعة ١١ من هذه الليلة.

الرمسة - متابعات أشارت تقارير مصرية ، إلى ان  الصاروخ الصيني التائه سيمر  فوق مصر، الليلة، الساعة 11 مساءً بتوقيت القاهرة، واستمراره لمدة 8...

إطلاق أول منصة إعلامية إسرائيلية برئاسة تحرير صحفي خليجي

كشف الصحفي الإماراتي محمود العوضي، عن إطلاق منصة إعلامية عربية -عبرية داخل إسرائيل، على أن يتولى رئاسة تحريرها كأول خليجي يرأس وسيلة إعلامية إسرائيلية،...