السبت, ديسمبر 5, 2020

احتجاجات دامية في العراق تحصد 63 قتيلا والامم المتحدة تدين

 

 

* القوى الأمنية تستخدم القوة المميتة ونصف القتلى سقطوا بالرصاص الحي.
*قتل 11 متظاهراً مساء الجمعة حرقاً بعد إضرام النار بمقر منظمة بدر
بغداد – الرمسة
وسط احتجاجات دامية منذ يوم امس الجمعة وفي ثاني موجة عنف كبرى هذا الشهر، يشهدها العراق سقط الاف الضحايا بين قتيل وجريح ، بعد أن خلفت سلسلة من الاشتباكات قبل أسبوعين بين المحتجين وقوات الأمن 157 قتيلاً وما يربو على 6000 جريح.
واستخدمت السلطات الأمنية القوة المميتة لترتفع حصيلة القتلى منذ امس  الى 65 قتيلاً و2592 مصاباً حصيلة تظاهرات العراق في يومين، بينهم ضابط مخابرات، وعضوا في جماعة “عصائب أهل الحق” القوية قتلا في اشتباك مع محتجين في مدينة العمارة بجنوب البلاد وذلك بعد أن فتحت جماعة شيعية مسلحة النار على متظاهرين. منظمة حقوقية عراقية أكدت من جانبها أن عدد الإصابات ارتفع أيضا ليصل إلى نحو ألفي شخص.
وذكر بيان صدر عن مفوضية حقوق الانسان في العراق أن عدد القتلى في العاصمة بغداد بلغ 10 والمصابين 1794، وفي محافظة ميسان 14 قتيلا و110 مصابين، وفي ذي قار 15 قتيلاً و 176 مصاباً ، وفي البصرة 7 قتلى و 301 مصاب، وفي المثنى قتيل واحد و 151 مصاباً، وفي الديوانية 12 قتيلاً و119 مصاباً، وفي محافظة كربلاء 349 مصاباً وفي محافظة بابل 4 قتلى و3 معتقلين.

وقتل نحو 28 شخصا  بالرصاص الحي في جنوب البلاد، حيث حاول متظاهرون اقتحام أحد مقار “عصائب أهل الحق”، أحد أبرز فصائل “قوات الحشد الشعبي”، وفق ما أكدت لوكالة فرانس برس مصادر أمنية وطبية.

وقتل 11 متظاهراً مساء الجمعة حرقاً بعد إضرام النار بمقر منظمة بدر، أكبر فصائل قوات الحشد الشعبي في مدينة الديوانية بجنوب العراق، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وهذه هي المرة الأولى التي يسجل فيها استخدام للرصاص الحي منذ مساء الخميس، بعدما استؤنفت الاحتجاجات المطلبية التي أسفرت مطلع الشهر الحالي عن مقتل 157 شخصاً، غالبيتهم بالرصاص الحي.

ودان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش امس الجمعة “الانتهاكات الكبيرة” من قبل قوات الأمن لحقوق الإنسان في العراق، قائلاً “بحسب أولى استنتاجاتنا من المؤكد حصول انتهاكات كبيرة لحقوق الانسان لا بد من إدانتها بشكل واضح

وأفادت مصادر طبية والمفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق أن ما يربو على 2000 شخص أصيبوا على مستوى البلاد عندما خرج المتظاهرون إلى الشوارع الجمعة للتعبير عن الإحباط من النخب السياسية التي يقولون إنها فشلت في تحسين مستوى حياتهم بعد سنوات من الصراع

ودوت صفارات الإنذار وسقطت قنابل الغاز المسيل للدموع وسط مجموعات من المتظاهرين الشبان يتدثرون بالعلم العراقي ويهتفون بالروح بالدم نفديك يا عراق.

 

وقالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق إن ثمانية محتجين قتلوا في بغداد. وقالت مصادر أمنية إن خمسة منهم على الأقل كانوا متظاهرين أصيبوا بقنابل الغاز المسيل للدموع في بغداد.

وفي الجنوب، قالت مصادر أمنية إن ما لا يقل عن تسعة محتجين لاقوا حتفهم عندما فتح أعضاء جماعة عصائب أهل الحق المدعومة من إيران، والذين يحرسون المقر المحلي للجماعة في مدينة الناصرية، النار بعد أن حاول المحتجون إحراق المقر.

وقالت مصادر بالشرطة إن ثمانية أشخاص قتلوا في مدينة العمارة بينهم ستة متظاهرين وعضو واحد في جماعة “عصائب أهل الحق” وضابط مخابرات. وقالت مصادر أمنية إن ثلاثة محتجين على الأقل في البصرة وواحدا في الحلة وواحدا في السماوة قتلوا.

وقالت مصادر بالشرطة والمشرحة إن 12 محتجا في مدينة الديوانية لاقوا حتفهم عندما حوصروا في مبنى محترق، وقال خالد المهنا المتحدث باسم وزارة الداخلية إن 68 على الأقل من أفراد قوات الأمن أصيبوا أيضاً، فيما أحرق محتجون المبنى الذي يضم فيلق بدر المدعوم من إيران فيما يبدو دون علم بوجود آخرين بالداخل.

وفي مدينة البصرة بجنوب البلاد، اشتبك المحتجون مع قوات الأمن التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية وقوبلت بالرشق بالحجارة على سياراتها. وقام الشبان بنقل المصابين وأضرم محتجون النار في سيارات الشرطة.

وأضرم متظاهرون النار بمبنيي محافظتي ذي قار والديوانية، وأحرقوا أكثر من عشرة مقار لأحزاب سياسية في جنوب البلاد، بحسب مصادر أمنية.

وصدت القوات الأمنية بوابل من القنابل المسيلة للدموع الجمعة آلاف المتظاهرين المحتشدين في وسط بغداد

واستخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع في محاولة لصد تقدم المتظاهرين وإبعادهم عن المنطقة الخضراء، التي تضم مقار حكومية ودبلوماسية، خصوصاً سفارة الولايات المتحدة، بحسب ما أفاد مراسلون من وكالة فرانس برس في المكان.
ودفع ذلك المتظاهرين للعودة إلى ساحة التحرير الرمزية، التي يفصلها عن المنطقة الخضراء جسر الجمهورية.

وكان هتاف المتظاهرين موحداً “كلهم حرامية”، داعين إلى إسقاط الحكومة، في بلد غني بالنفط لكنّه يعاني عجزا مزمن في التغذية بالتيار الكهربائي ومياه الشرب، فيما سادت أوساط المحتجين مشاعر الاستياء من الهيمنة الايرانية على العراق وتمثل هذا باقدامهم على احراق مقار احزاب دينية تدين بالولاء لايران.

جاء ذلك بعدما دعا ممثّل آية الله علي السيستاني، أعلى مرجعيّة شيعيّة في العراق، في خطبة الجمعة الى “ضبط النفس” لتجنب “الفوضى.

 

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، اليوم السبت (26 أكتوبر 2019)، أنها ستتعامل مع قاتلي المتظاهرين بحزم وقوة وفقا لقانون مكافحة الإرهاب .

وقالت القيادة في بيان إنه “في الوقت الذي تشهد فيه البلاد تظاهرات للمطالبة بالحقوق التي كفلها الدستور العراقي، فقد استغل البعض هذه التظاهرات وعمل على قتل المواطنين، وإصابة آخرين وحرق الممتلكات العامة والخاصة ونهبها، دون أي واعز ضمير”. وأضافت أن “قواتنا الأمنية البطلة بجميع صنوفها ستتعامل مع هؤلاء المخربين المجرمين بحزم وفقاً لقانون مكافحة الإرهاب.

وحذرت القيادة “من العبث بأمن المواطنين” مشيرة إلى أنه “سيكون هناك إجراءات صارمة بحق هؤلاء الذين لا يمتون للمتظاهرين السلميين بصلة”. ودعت المتظاهرين إلى “التبليغ عنهم (المخربين) وعدم السماح لهم بالتواجد في صفوفهم .

واحتشد مئات المتظاهرين السبت في ساحة التحرير وسط بغداد، حيث استخدمت القوات الأمنية القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، بحسب ما أفاد مراسلون من وكالة فرانس برس، قبيل ساعات من انعقاد جلسة برلمانية لبحث مطالب المحتجين.

وكانت السلطات العراقية قررت مساء امس الجمعة إعلان حظر التجول في عدد من المحافظات الجنوبية، التي تشهد احتجاجات شعبية كبيرة. وحسب قناة “السومرية نيوز”، شمل إعلان حظر التجول محافظات الديوانية وبابل والمثنى والبصرة وواسط وذي قار وميسان.
وخوّل رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة العراقية، عادل عبد المهدي، الجمعة، المحافظين سلطة فرض حظر التجوال في محافظاتهم، سواء جزئياً أو كلياً.

وبدءا من الساعة الثامنة مساء فُرض حظر التجول إلى حين إشعار آخر في محافظات الجنوب في البصرة والمثنى وواسط وبابل وذي قار بعد إحراق المحتجين مكاتب لنواب ومقار أحزاب سياسية وجماعات مسلحة شيعية.

وفي كربلاء، قررت سلطات المحافظة، فرض حظر التجوال مساء الجمعة إعتبارا من الساعة الثانية عشرة بالتوقيت المحلي.
وقال محافظ كربلاء نصيف الخطابي في بيان صحفي إنه تقرر فرض حظر التجوال في المحافظة ” منذ الساعة الـ12 ليلا وحتى الساعة الـ12 من ظهر اليوم السبت”، حسب التوقيت المحلي.

وتحاول الحكومة جاهدة تهدئة غضب المحتجين منذ اندلاع التوتر الذي شابه العنف في بغداد في الأول من أكتوبر، ثم امتد إلى المدن الجنوبية. ويتهم المحتجون المسؤولين الفاسدين والنخب السياسية بالفشل في تحسين أوضاعهم المعيشية.

ويشكل التوتر الراهن أكبر تحد لرئيس الوزراء عبد المهدي منذ توليه السلطة قبل عام فقط. وعلى الرغم من تعهده بإصلاحات وإجراء تغيير وزاري واسع النطاق، فإن رئيس الوزراء لا يزال يجد صعوبة حتى الآن في تهدئة غضب المحتجين المتصاعد.

وأفادت وكالة الأنباء العراقية (واع) أن مجلس النواب سيخصص جلسة يوم السبت لمناقشة مطالب المتظاهرين وقرارات مجلس الوزراء الإصلاحية. وقرر مجلس القضاء بالعراق أن “أي اعتداء بالأسلحة النارية على دوائر عسكرية او أمنية يعد جريمة يعاقب عليها القانون بالإعدام”. وشدد أن “أي هدم أو إتلاف أو أضرار عن عمد في مبان أو أملاك عامة أو مصالح حكومية يعد من الأفعال الإرهابية.

مقالات ذات صلة

الامير تركي.. السعودية لا تحضر للتطبيع ونحن اصدق من نتنياهو

الرمسة -(متابعات) نفى رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق الأمير تركي الفيصل ان تكون السعودية حضرت للتطبيع مع إسرائيل، مؤكدا ان مصداقية السعودية "أعلى بكثير" من...

تقرير عبري : السعودية رفضت استقبال مسؤول إسرائيلي بعد كشف لقاء نتنياهو وبن سلمان

الرمسة -(القدس المحتلة) قال المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان، اليوم الجمعة، ان  السعودية الغت الاسبوع الماضي بشكل مفاجئ زيارة لمسؤول إسرائيلي، الأسبوع الماضي، وذلك...

ورقة علمية.. الانحراف الاجتماعي والعنف السياسي في إسرائيل سببه خليط عرقي غير متجانس

أكدت ورقة بحثية أن تنوّع البيئات الاجتماعية التي جاء منها المستوطنون تشكّل أحد أبرز مشكلات المجتمعات الاستيطانية (مثل "إسرائيل"، والولايات المتحدة، وجنوب إفريقيا في...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

الامير تركي.. السعودية لا تحضر للتطبيع ونحن اصدق من نتنياهو

الرمسة -(متابعات) نفى رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق الأمير تركي الفيصل ان تكون السعودية حضرت للتطبيع مع إسرائيل، مؤكدا ان مصداقية السعودية "أعلى بكثير" من...

تقرير عبري : السعودية رفضت استقبال مسؤول إسرائيلي بعد كشف لقاء نتنياهو وبن سلمان

الرمسة -(القدس المحتلة) قال المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان، اليوم الجمعة، ان  السعودية الغت الاسبوع الماضي بشكل مفاجئ زيارة لمسؤول إسرائيلي، الأسبوع الماضي، وذلك...

ورقة علمية.. الانحراف الاجتماعي والعنف السياسي في إسرائيل سببه خليط عرقي غير متجانس

أكدت ورقة بحثية أن تنوّع البيئات الاجتماعية التي جاء منها المستوطنون تشكّل أحد أبرز مشكلات المجتمعات الاستيطانية (مثل "إسرائيل"، والولايات المتحدة، وجنوب إفريقيا في...

عقب اغتيال زادة.. “إسرائيل” تحذر علماء ديمونة وترفع التأهب في سفاراتها

الرمسة-(القدس المحتلة) رفعت أجهزة الأمن "الإسرائيلية" مستوى التأهب في السفارات الإسرائيلية في أنحاء العالم، في أعقاب اغتيال النووي الايراني فخر زادة، الذي تتهم إيران إسرائيل...

تقدير موقف فلسطيني: المصالحة ما بين الاستراتيجية والتكتيك

الرمسة - تنشر " الرمسة" اليوم ورقة تقدير موقف حول المصالحة ما بين حركتي فتح وحماس ما بين الإستراتيجية والتكتيك بقلم رئيس مركز الناطور...