الجمعة, ديسمبر 4, 2020

ازمة الفرقاطة .. باريس تتوعد.. انقرة تنفي .. الناتو يحقق

الفرقاطة الفرنسية (ارشيفية)

باريس – الرمسة
تتسارع تطورات الازمة بين باريس وانقرة على خلفية حادثة بين فرقاطة فرنسية وسفن تركية في البحر المتوسط، فيما توعدت باريس بالرد  معتبرة ما وقع  عملا عدائيا بينما  نفت انقرة عن نفسها الاتهام الفرنسي وقالت انه لا اساس له. في حين  اعلن حلف الاطلسي “ناتو” انه يحقق في الحادثة

وكشفت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية آنييس فان دير مول،  إن باريس تدرس وسائل الردّ على الانتهاكات التركية الأخيرة وتتشاور مع شركائها الأوروبيين لمواجهة مخاطر استراتيجية على أوروبا.

لن يبقى بلا رد

وبلهجة حازمة قالت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية إن ما حصل لن يبقى دون رد.

واوضحت  “أن وزير خارجية فرنسا جان ايف لودريان سيتوجّه  اليوم الجمعة إلى برلين على أن يجري محادثات لاحقاً مع الجانب البريطاني بشأن تسريع التوصل إلى وقف إطلاق نار في ليبيا.

واعتبرت  المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية  في بيان شديد اللهجة، ان انتهاكات الحظر لاسيما من جانب تركيا هي “العائق الرئيسي أمام تحقيق السلام والاستقرار” في ليبيا.

وأفادت بأن دعم تركيا لهجوم حكومة طرابلس يعارض كل الجهود الرامية لإعلان هدنة في ليبيا

وتتهم فرنسا البحرية التركية بالتصرف بطريقة “عدائية” تجاه شركائها في حلف شمال الأطلسي لمنعهم من تطبيق حظر الأمم المتحدة على السلاح في ليبيا.

عمل عدائي

ونقل الصحفي ستيف تينري في صحيفة “ليفغاروا” الفرنسية عن وزارة الدفاع الفرنسية ان العمل التركي   ضد الفرقاطة الفرنسية يعد وفقا لقواعد الاشتباك الخاصة بحلف الاطلسي ، عملا عدائيا .

وتضيف الوزارة ان القضية خطيرة بالنسبة لفرنسا مؤكدة  انها لا يمكن ان تقبل  الاعمال العدوانيةضد سفينة تابعة للناتو ، تحت قيادة الناتو

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن مسؤول بوزارة الدفاع الفرنسية قوله  إنه يتعين على حلف شمال الأطلسي – الناتو، ألا يدفن رأسه في الرمال فيما يتعلق بتصرفات تركيا الأخيرة تجاه أعضائه متهما ، البحرية التركية بالتحرش بسفينة حربية فرنسية كانت تنفذ مهمة للحلف.

وصرح قبيل قمة لوزراء دفاع الحلف، “لقد مررنا بلحظات معقدة في الحلف، لكن لا يمكن أن نكون نعامة، ونتظاهر بأنه لا مشكلة بخصوص تركيا في الحلف، يتعين علينا التعرف عليها والإفصاح عنها والتعامل معها”.

ولفتت الصحيفة الى ما كانت اعلنته وزارة الدفاع الفرنسية  الأربعاء عن ان سفينة حربية فرنسية تشارك في مهمة لحلف الناتو في البحر الأبيض المتوسط، تعرضت ​​مؤخرا إلى مناورة “عنيفة للغاية” من قبل الفرقاطات التركية، بينما كانت تسعى لتحديد هوية سفينة شحن يشتبه في أنها تنقل أسلحة إلى ليبيا

الرئاسة تستنكر

واستنكرت الرئاسة الفرنسية بشدة “التدخلات التركية” في ليبيا، ووصفها “بغير المقبولة”، حيث قال قصر الإيليزيه في بيان يوم الأحد، إن الرئيس إيمانويل ماكرون تحادث مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب بشأن التدخلات التركية واعدا بالتحرك خلال الأسابيع القادمة.

واعتبرت فرنسا أن تركيا” تستغل وضعها ضمن حلف شمال الأطلسي”، مشددا على أن هذا أمر ترفضه باريس وسوف تناقشه مع أعضاء الحلف الفاعلين في الملف.

ولا تتردّد فرنسا في القول همساً إن تركيا أصبحت مشكلة داخل الحلف الأطلسي. وتكشف باريس تباعاً عمّا تسمّيه سلسلة انتهاكات تركية سُلّط الضوء على بعضها فقط.

وقبل المواجهة بين فرقاطة فرنسية وثلاث فرقاطات تركية قبل أسبوع أفرغت سفن مشبوهة مراراً حمولات أسلحة في موانئ ليبية من بينها ميناء مصراته حيث زعم طاقم إحدى السفن أنها متوجهة إلى تونس وعلى متنها أدوية ثم أنزلت في الميناء دبابات M60 وصواريخ هوك ومرتزقة أجانب بحماية تركية، ودائماً حسب الرواية الفرنسية.

وتكشف فرنسا أيضاً أن عدة حوادث وقعت بين بحريتها والبحرية التركية نجحت الأخيرة في إحداها في إبعاد الفرنسيين عن سفينة مشبوهة.

وترى فرنسا أن تصرفات تركيا تفرض مخاطر استراتيجية على أوروبا، من هنا استُنفر محور باريس-برلين-لندن لتسريع وقف إطلاق النار في ليبيا.

انقرة تأسف وتنفي

انقرة بدورها عبرت على لسان  مسؤول عسكري تركي كبير عن أسفها للطريقة التي تطورت به حادثة بين فرقاطة فرنسية وسفن تركية في البحر المتوسط، معتبرا ان اتهامات باريس للسفن التركية بالقيام بعمل عدائي تجاه الفرقاطة الفرنسية هو أمر “لا أساس له”، ومؤكدا  أن بلاده  وزدت حلف شمال الأطلسي بصور عن الحادثة.

وقال المسؤول الكبير رافضا الكشف عن اسمه “من الواضح أن هذه الاتهامات لا أساس لها” مؤكدا أن السفينة الفرنسية المعنية قامت “بمناورة سريعة وخطيرة”.

ونفى المسؤول التركي هذه الاتهامات مؤكدا أن السفن التركية استخدمت الكاميرا المدمجة في راداراتها “لمراقبة السفينة الفرنسية التي كانت تقوم بمناورة خطيرة على مسافة قريبة وذلك كإجراء أمني”.

وأضاف أن “الرادار لم يشغل في أي وقت من الأوقات” ضد السفينة الفرنسية موضحا أنها لم تسع لإجراء اتصال مع الفرقاطات التركية.

وبحسب المسؤول كانت السفن التركية قد زودت قبل الحادث الفرقاطة الفرنسية نفسها بالوقود.

وتابع “نأسف لأن يكون الحادث تطور بشكل مخالف لروح الصداقة والتحالف” مضيفا أن تركيا زودت الحلف الأطلسي بصور عن الحادث.

وتأتي الحادثة وسط أجواء من التوتر بين أنقرة وباريس الحليفين في الأطلسي اللذين تدهورت علاقتهما منذ 2016.

وما زاد التوتر هو الخلافات بينهما في الأسابيع الماضية في ملف ليبيا.

وفي ليبيا، تدعم أنقرة حكومة الوفاق التي يرأسها فايز السراج والمعترف بها من الأمم المتحدة، في مواجهة قوات المشير خلفية حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي والمدعوم من روسيا ومصر والإمارات.

وعلى الرغم من نفيها علنا أي دعم للمشير حفتر، يعتقد أن باريس تراهن على رجل شرق ليبيا القوي.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 غرقت ليبيا في نزاعات على السلطة وحالة من الفوضى. ومنذ 2015 تتنازع سلطتان الحكم حكومة الوفاق الوطني ومقرها طرابلس (غرب) وحكومة موازية في شرق البلاد يدعمها المشير حفتر الذي يشن منذ أكثر من عام هجوما عسكريا واسع النطاق للسيطرة على طرابلس.

تعاون تركي مع  الوفاق

بالتزامن، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بلاده تعمل على توسيع التعاون الأمني مع حكومة الوفاق.

وأضاف أوغلو أن زيارته على رأس وفد إلى ليبيا، كانت للتأكيد مجددا وبشكل أقوى على دعم أنقرة لطرابلس.

وأردف وزير الخارجية التركي أن الوفد بحث هناك وبشكل مفصل، سبل توسيع التعاون مع حكومة الوفاق خلال الفترة المقبلة، كما بحث الخطوات التي سيتم اتخاذها ميدانيا، وكذلك العلاقات السياسية والاقتصادية.

الناتو يحقق

اعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، فتح تحقيق بشأن الحادثة التي نددت بها فرنسا مع سفن تركية، خلال عملية تدقيق بموجب حظر تسليم الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

ستولتنبرغ
ستولتنبرغح

وقال ستولتنبرغ بعد اجتماع لوزراء دفاع دول الأطلسي: “تطرّق عدة حلفاء خلال الاجتماع إلى الحادثة في المتوسط. لقد حرصنا على أن تحقق السلطات العسكرية لحلف الأطلسي في الحادثة بهدف توضيح كل ما يحصل”.

وأضاف: “أعتقد أن الطريقة الأفضل، الآن، للقيام بذلك هي توضيح ما حصل فعلا”.

وشدّد  على ضرورة احترام حظر الامم المتحدة .

وقال: “حلف الاطلسي يدعم تطبيق قرار الأمم المتحدة القاضي بفرض حظر على تسليم الأسلحة إلى ليبيا. ندعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل للنزاع”.

مقالات ذات صلة

مسنة كرواتية تتغلب على كورونا وترفع ابهامها للمصورين ابتهاجا بشفائها

الرمسة - تغلبت مسنة كرواتية  تبلغ 99 عاما،على فيروس كورونا بعد التقاطها العدوى، ورفعت الخميس إبهامها للمصورين حيث تقيم احتفالا بتماثلها للشفاء. وخضعت مارغريتا كرانجسيك، التي...

316 من يهود الفلاشا الاثيوبيين يصلون كيان الاحتلال

الرمسة - وصل إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي اليوم 316 مهاجرًا جديدًا من يهود الفلاشا الأثيوبيين، برفقة وزيرة الاستيعاب والهجرة الإسرائيلية بنينا تمنو شطا، والتي...

بملايين الدنانير .. بيع أرض في القدس بأوراق مزورة

الرمسة -(عمان) بدأت الشرطة الأردنية اليوم الخميس تحقيقاً واسعاً في اكبر عملية إحتيال شهدتها المملكة مؤخراً، تركزت على تزييف عقود أرض تم بيعها بملايين...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

مسنة كرواتية تتغلب على كورونا وترفع ابهامها للمصورين ابتهاجا بشفائها

الرمسة - تغلبت مسنة كرواتية  تبلغ 99 عاما،على فيروس كورونا بعد التقاطها العدوى، ورفعت الخميس إبهامها للمصورين حيث تقيم احتفالا بتماثلها للشفاء. وخضعت مارغريتا كرانجسيك، التي...

316 من يهود الفلاشا الاثيوبيين يصلون كيان الاحتلال

الرمسة - وصل إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي اليوم 316 مهاجرًا جديدًا من يهود الفلاشا الأثيوبيين، برفقة وزيرة الاستيعاب والهجرة الإسرائيلية بنينا تمنو شطا، والتي...

بملايين الدنانير .. بيع أرض في القدس بأوراق مزورة

الرمسة -(عمان) بدأت الشرطة الأردنية اليوم الخميس تحقيقاً واسعاً في اكبر عملية إحتيال شهدتها المملكة مؤخراً، تركزت على تزييف عقود أرض تم بيعها بملايين...

وزير بحريني : لن نميز منتجات المستوطنات عن المنتجات إسرائيلية

الرمسة - اكدت البحرين اليوم إنها لن تميّز بين منتجات من إسرائيل وتلك المصنوعة في المستوطنات في الضفة الغربية، وستتعامل مع كافة هذه المنتجات...

مدير سابق لـ “سي أي ايه .. نتنياهو خبيث وداهية وبلا الأخلاق

الرمسة - (القدس المحتلة) في مقابلة له أجراها الصحافي يوسي ميلمان، ونشرتها صحيفة "هآرتس" الإلكتروني اليوم، الخميس. قال المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية...