الجمعة, نوفمبر 27, 2020

الإنسان والعلم

 

بقلم : خالد أبو الخير*
ليس معروفا متى اخترع العلم، بيّد أن المهم في هذا الاختراع الذي تذهب نظريات بتطوره عن التماثيل والبيارق والرايات التي رفعتها الجيوش في حروب الإنسانية الأولى، أنه رمز كرامة الأمم وعنوان سؤددها. ما يدعوني لطرح هذا السؤال: أيهما أهم.. الإنسان أم العلم؟

السؤال خطر ببالي، وأنا أقرأ قصة للكاتب الهندي خوجة أحمد إسماعيل، يروي فيها حكاية “رامو” ذلك الفقير الذي يذهب الى “الساركار” الغني ليحصل على بعض الطعام الذي يوزعه بمناسبة عيد استقلال الهند. ويسأله أن يعطيه طعاما لزوجته وابنته أيضاً. إلا أن الساركار يطرده، ظاناً به الكذب، قائلاً: إذا كان عندك ابنة وزوجة فلماذا لم تحضرا بنفسيهما إلى هنا؟

يعود “رامو” حاملا حصته فقط، مستذكراً والألم يعتصره أن زوجته وابنته لا تستطيعان مغادرة المنزل لأنهما عاريتان تقريباً، إلا من أسمال تغطي عورتيهما.

في الطريق الغاص بالمحتفلين بالعيد، سار “رامو” حزيناً، مفكراً في أمره، وفجأة تسقط قطعة قماش كبيرة عليه، كأنها سقطت من السماء، يلفها ويضعها تحت ثوبه، دون أن ينتبه إليه أحد، وقد علا محياه البشر بانفراج همه، فأخيراً ستتمكن زوجته وابنته من مغادرة المنزل والحصول على الطعام.

هكذا حال الفقراء.. يستبشرون ويفرحون بأقل القليل.

حال وصل البيت، أعطى ملابسه لزوجته لترتدي البنت أسمال أمها، أما هو فيلتف بقطعة القماش إياها ويقصدون جميعا بيت “السركار”، ويحصلون على الطعام الموعود.

وفي طريق عودتهم، يقبض أحد أصحاب الحوانيت على “رامو” ويتهمه بسرقة العلم الذي هوى من فوق محله.

يسأل “رامو” باندهاش: علم.. أي علم؟

يجيبه صاحب الحانوت بغضب: ألا تعرف أي علم.. هذا الذي تلفه على وسطك.

يندلع جدال بين الاثنين، ويلتم الناس لحظة يهجم أحد المتجمهرين على “رامو” وينتزع العلم عن وسطه، مدفوعاً بشعور وطني. تصيح الزوجة والابنة، وتدير هذه الأخيرة وجهها لكي لا ترى عورة أبيها، بينما تجيء الشرطة ويعتقل “رامو”.. وتوجه له ثلاث تهم: الأولى السرقة والثانية إهانة شرف الوطن والثالثة الظهور عاريا في مكان عام.

يبقى السؤال: ما فائدة العلم إن لم يرفع هامة مواطن أو على الأقل، يستر عورته!.


*كاتب صحفي  مدير  مكتب الرمسة في العاصمة الاردنية

مقالات ذات صلة

ترامب : سأغادر البيت الابيض اذا صوت المجمع الانتخابي لـ”بايدن”

الرمسة (واشنطن) اشترط الرئيس الامريكي دونالد ترامب تصويت  المجمع الانتخابي لبايدن كي يغادر البيت الابيض ، مشيرا في الوقت نفسه الى ان ذلك سيكون خطأ. وقال...

حمادة فراعنة يكتب : الشراكة لمواجهة الفقر والمرض

بقلم حمادة فراعنة ثلاثة من رؤساء غرف التجارة الأردنية : نائل الكباريتي- العقبة، خليل الحاج توفيق - عمان، حسين شريم- الزرقاء، عبروا عن رفضهم لإجراءات...

الامارات الدولة التي اعتبرها مارادونا “بلده الثاني”

الرمسة - عمّ الحزن الإمارات على رحيل الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا، بعدما عاش فيها لمدة 7 سنوات حين درب ناديي الوصل والفجيرة وعيّن سفيرا رياضيا...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

ترامب : سأغادر البيت الابيض اذا صوت المجمع الانتخابي لـ”بايدن”

الرمسة (واشنطن) اشترط الرئيس الامريكي دونالد ترامب تصويت  المجمع الانتخابي لبايدن كي يغادر البيت الابيض ، مشيرا في الوقت نفسه الى ان ذلك سيكون خطأ. وقال...

حمادة فراعنة يكتب : الشراكة لمواجهة الفقر والمرض

بقلم حمادة فراعنة ثلاثة من رؤساء غرف التجارة الأردنية : نائل الكباريتي- العقبة، خليل الحاج توفيق - عمان، حسين شريم- الزرقاء، عبروا عن رفضهم لإجراءات...

الامارات الدولة التي اعتبرها مارادونا “بلده الثاني”

الرمسة - عمّ الحزن الإمارات على رحيل الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا، بعدما عاش فيها لمدة 7 سنوات حين درب ناديي الوصل والفجيرة وعيّن سفيرا رياضيا...

حمادة فراعنة يكتب : إدانة إسرائيلية للعنصرية الصهيونية

  بقلم حمادة فراعنة تمت هزيمة البلدان الاستعمارية التقليدية بريطانيا وفرنسا وإيطاليا عبر نضال شعوب بلدان العالم الثالث، وتمت هزيمة النازية على يد الحلفاء من معسكري...

فضيحة جديدة “الاسرائيلون” يكشفون سر صورة رمضان وخارجيتهم تطالب المصرين بالصحيان

الرمسة - فضح المطرب الإسرائيلي عومير أدام حقيقة الصورة التي جمعته بالفنان المصري محمد رمضان في دبي والتي تسببت في أزمة كبيرة للأخير . وقال عومير...