السفير الفلسطيني : الدور الإماراتي لدعم فلسطين..ثابت ومشهود

get_the_title

 

ابوظبي – الرمسة – فريق التحرير
أكد السفير الفلسطيني  لدى دولة الإمارات  العربية المتحدة عصام مصالحة أن الإمدادات الطبية الإماراتية التي وصلت إلى فلسطين، كانت لاسناد الشعب الفلسطيني ودعمه في مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وبين مصالحة في حوار مع “الرمسة” أن الإمدادات الطبية الاماراتية وصلت عبر مطار بن غوريون الإسرائيلي، تلبية لنداء عاجل من الأمم المتحدة لسرعة وصولها، وتوفير احتياجات الشعب الفلسطيني في ظل جائحة كورونا تلافيا  للتعقيدات المعروفة.

واعتبر التقولات التي صدرت من جهات دأبت على الاصطياد في الماء العكر، والتي اعتبرت هبوط الطائرة الإماراتية في مطار اسرائيلي “تطبيعاً”، بانها تقولات غير مسؤولة صدرت من جهات تعمل ضد مصلحة الشعب الفلسطيني، وأن الإمارات التي نعرف، أعلى هامة من هؤلاء المتحدرين وضاعة وتصيداً، وليت هؤلاء الذين احترفوا الجعجة الفارغة، قدموا جزءاً يسيرا مما قدمته هذه الدولة.

وقال مصالحة ان الإمدادات  الطبية الانسانية الاماراتية التي وصلت للشعب  الفلسطيني  تأتي ضمن المساعدات الانسانية التي عمدت دولة الامارات الى إرسالها للعديد من دول العالم منذ تفشي جائحة كورونا ،مشيرا الى ما كان أعلنه ولي عهد ابو ظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الاماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في مقولته الانسانية ” لا تشيلون هم” والتي امتدت  الأيادي الاماراتية البيضاء  من خلالها إلى اكثر من 50 دولة في العالم.

واستذكر مصالحة في رده على سؤال  التصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية والتعاون الدولي  الشيخ عبد الله بن زايد قبل أيام، والتي تشكل دعما معنويا وسياسياً للشعب الفلسطيني، خصوصاً حين عبر  عن بالغ قلقه ورفضه لما تضمنه برنامج الحكومة الإسرائيلية الجديدة من خطط وإجراءات لضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية وفرض السيادة الإسرائيلية عليه.

وأشاد السفير الفلسطيني في رده على سؤال اخر بالدور الذي تضطلع به الإمارات لدعم وإسناد الشعب الفلسطيني، قائلاً أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بقيادة  رئيس دولة الامارات  الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، و نائبه ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأعضاء المجلس الأعلى للاتحاد  ، ملتزمة بالمواقف الحكيمة التي انتهجها مؤسس الدولة “حكيم العرب” المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تجاه القضية الفلسطينية العادلة .

وذكر أن المواقف الإماراتية النبيلة الداعمة للفسلطينيين وقضيتهم مشهودة في كل المفاصل المهمة التي مرت بها القضية الفلسطينية، كانت خلالها وما تزال سباقة في الوقوف الى جانب الفلسطينيين بمواقف ثابتة تستحق الاجلال والتقدير.، مبيناً أن القيادة الحكيمة في دولة الإمارات لا تترك مناسبة أو فرصة إلا وتعبر من خلالها عن وقوفها عملياً إلى جانب الشعب الفلسطيني للحصول على حقوقهم المشروعة في إقامة دولتهم المستقلة على التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف.

واستعرض مصالحة تاريخ العلاقة الإماراتية الفلسطينية التي تتميز بالمتانة وتستند الى الاسس القومية الأصيلة التي رسخها مؤسس وباني الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي علم الجميع معنى التلاحم العربي بمقولته التاريخية خلال حرب أكتوبر 73 «البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي»، مشيراً إلى أن هذه القاعدة الذهبية للقومية العربية اختطتها القيادة الحالية لدولة الإمارات في الفضاء العربي، بما عكس دورها الرائد في دعم الحقوق العربية، وعلى رأسها حق الشعب الفلسطيني الذي يناضل من أجل حريته.

وذكّر السفير الفلسطيني بمواقف دولة الإمارات التاريخية الداعمة لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، لافتاً إلى أن الإمارات كانت في مقدمة الدول الرافضة لإعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة ل «إسرائيل» ونقل سفارة بلاده إليها.

كما أشاد بدعم دولة الإمارات المستمر لوكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين (الأونروا) لتمكينها من تقديم خدماتها لأكثر من خمسة ملايين فلسطيني يعانون أوضاعاً صعبة. وقال: «إن المنحة الإماراتية بقيمة 50 مليون دولار أمريكي ل (الأونروا) نهاية يوليو الماضي، تأتي في إطار التزامها بدعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في وقت تسعى الإدارة الأمريكية لتجفيف موارد الوكالة الأممية بهدف النيل من حقوق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة والتعويض».

وقال ان أبناء الجالية الفلسطينية المقيمين في الامارات يشعرون انهم في بلدهم الثاني، ويلقون كل محبة وترحيب وتقدير من شعب الإمارات الكريم المعطاء.

يشار الى ان هذه التصريحات للسفير الفلسطيني لدى الامارات تعتبر اول موقف فلسطيني رسمي يصدر عن مسؤول فلسطيني  من إرسال طائرة اماراتية الى مطار بن غوريون الاسرائيلي والتي اثارت ردود فعل صاخبة عبر عنها اليوم المرشد الايراني علي خامتئي عبر سلسلة من التغريدات على حسابه في تويتر.