الثلاثاء, ديسمبر 1, 2020

التونسيون يرفضون ان تتحول بلادهم منصة لتركيا وحزب معارض يحذر رئاسة الجمهورية

 

تونس – الرمسة
هاجم الشارع التونسى زيارة أردوغان، وأكد عدد كبير من السياسيين والحزبيين أن هذه الزيارة تهدف إلى زيادة التدخل التركى فى الشؤون الليبية، فى ظل اقتراب الجيش الوطنى من دحر الجماعات الإرهابية الموالية لحكومة الوفاق فى العاصمة طرابلس.

واعتبروا ، أن زيارة أردوغان إلى تونس تُعد استكمالًا لمخطط التدخل فى شؤون الجارة الشقيقة ليبيا، عبر الميليشيات الإرهابية فى المنطقة الغربية المحاذيه لحدود تونس، الأمر الذى سينعكس على الأمن القومى التونسى، الذى عانى فى السنوات الماضية من تلك الجماعات، وفقًا لفضائية “الغد”.

واستقبل الشارع التونسى رئيس تركيا بنشر عبارات “لص حلب” و”قاتل الأطفال”، فى ظل الحملات العسكرية التركية، التى استهدفت الأبرياء المدنيين شمال سوريا، بجانب الهجمات التى تشنها الجماعات الإرهابية، المدعومة من أنقرة، على الأراضى التونسية، ما أدى إلى سقوط شهداء من العسكريين.

وهاجم البعض الرئيس التونسى الجديد، قيس سعيد، على استقباله لـ أردوغان، مرفقين بذلك العديد من الصور للرئيس التركى مع قادة وزعماء إسرائيل، وهى صور توضح مدى عمق العلاقات بين أنقرة وتل أبيب.

وحذر حزب حركة “مشروع تونس” التونسي المعارض  “من أي تفكير في استعمال تونس منصة لأي عمل استخباراتي أو أمني أو عسكري لصالح تركيا باتجاه ليبيا.

ودعا في بيان له، رئاسة الجمهورية الى عدم الاصطفاف خلف محور تركيا وحكومة الوفاق في ليبيا، وضرب مصالح تونس على خلفية زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

كما رفض استعمال تونس منصة سياسية لمحور دولي معين تتناقض مصالحه مع مصالح تونس ومع سلامة علاقاتها العربية والدولية.

وتابع : “نرى أن هذه الزيارة واللّقاءات المرتبطة بها توحي باصطفاف رسمي تونسي لصالح محور (تركيا – حكومة الوفاق الليبية) الذي أنتج اتفاقية هي محل رفض أغلب العواصم العربية والأوروبية”،داعيا  رئاسة الجمهورية إلى النأي بتونس عن هذه الاصطفافات، ليكون الموقف التونسي معتدلا ومحايدا ومنوهًا الى ضرورة  دعوة المشير حفتر ورؤساء مصر واليونان، لزيارة تونس.

من جانبه اعتبر أستاذ القانون الدولى، التونسى عبدالحميد بن مصباح،  ان زيارة الرئيس التركى  المفاجئة، إلى العاصمة تونس،جاءت في سياق بحث اردوغان عن حلول للموانع التي تحول دون مشاركة تركيا في الحرب بليبيا.

وقال فى مداخلة تلفزيونية: “هناك مشكلة تمنع أردوغان من المشاركة فى الحرب الدائرة بليبيا، وهى عدم وجود حدود لتركيا متاخمة لليبيا، وهذا شكل أمامه عائقًا عسكريًا وجغرافيًا واستراتيجيًّا.

وتابع: “يبدو أن هذا العائق فى طريقه إلى الحل بالنظر إلى أنه قد يتخذ من تونس منصة لإطلاق تهديداته وعملياته العسكرية ضد ليبيا.

وأشار الكاتب التونسى، نور الدين بالطيب، أن الشعب الليبى لن يرضى بالاحتلال التركى لبلادهم، وسيطردون الأتراك، كما طردوا الإيطاليين.

أما القيادى بحركة الشعب التونسية، كمال الوريمى أوضح: “لا أهلًا ولا سهلًا بلص حلب فى تونس، ولن يرحب به إلا عملاء الاستعمار، هذا مجرم حرب هو سبب دمار ليبيا وسوريا، وشرفاء تونس يرفضون تدنيسه لأراضينا”.

وأضاف وريمى: “أردوغان هو الداعم الأول للإرهاب، يهدد تونس بين خيارين، أما أن تساعدونا على احتلال ليبيا وإلا جلبت لكم الدواعش”.

وناقش الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع نظيره التونسي، قيس سعيد، الخطوات المحتملة لوقف إطلاق النار في ليبيا، في زيارة إلى تونس لم يعلن عنها من قبل.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي الأربعاء مع سعيد إنه يعتقد أن تونس سيكون لها إسهامات قيمة وبناءة في استقرار جارتها ليبيا.

وأوضح أردوغان أن التطورات السلبية في ليبيا لا تؤثر عليها فقط، وأن دول الجوار، وعلى رأسها تونس، منزعجة جدًا من ذلك.

وأشار إلى أنه بحث مع الجانب التونسي الخطوات التي يمكن أن يتخذوها، وتعاونهم من أجل ضمان وقف إطلاق النار في ليبيا والعودة إلى العملية السياسية.

وتدعم تركيا الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، وترسل لها مساعدات عسكرية، بالرغم من حظر السلاح الذي فرضته الأمم المتحدة.

وكان الرئيس التركي، وصل صباح امس، تونس بصحبة وفد ضم وزيري الدفاع والخارجية ومدير المخابرات ومستشارين أمنيين في زيارة غير معلنة لمدة يوم واحد.

وتصدر الملف الليبي المحادثات بين أردوغان والرئيس التونسي قيس سعيد، حيث تضمنت بالأساس الدعوة إلى وقف إطلاق النار ودعم المفاوضات بين الفرقاء الليبيين لحل النزاع.

ويثير الاتفاق الأمني الموقع بين حكومة الوفاق الوطني في ليبيا وتركيا نقاشات في تونس التي تشترك مع ليبيا بحدود تمتد على نحو 500 كيلومتر وتعد شريكا اقتصاديا مهما.

وقال الرئيس التونسي قيس سعيد،  في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس التركي، إن “الاتفاق الموقع بين تركيا وليبيا المتعلق بترسيم الحدود البحرية لا يمس تونس ولم يكن مطروحاً في المحادثات.

وقبل وصول أردوغان كان الرئيس التونسي قيس سعيد استقبل على مدى الأسبوعين الماضيين رئيس حكومة الوفاق في ليبيا فايز السراج وممثلين عن مجلس زعماء القبائل الليبية وعدداً آخر من المسؤولين الليبيين في خطوة لرأب الصدع بين الفرقاء الليبيين.

مقالات ذات صلة

ايطاليا تفرض غرامة بـ12 مليون دولار على آبل

الرمسة - فرضت الهيئة الإيطالية المسؤولة عن شؤون التنافسية غرامة قدرها عشرة ملايين يورو (حوالي 12 مليون دولار) على  شركة آبل على خلفية تقديمها إدعاءات...

الانتخابات التشريعية في الكويت في ظل كورونا: حملات الكترونية وغياب للولائم

الرمسة-(الكويت) تنظم الكويت السبت انتخابات تشريعية في غياب اللقاءات الحاشدة والولائم الفاخرة والخيم الفخمة التي تميز عادة الحملات الانتخابية في البلاد، بعد أن حظرت السلطات...

السلطات المصرية تعتقل مصوّراً التقط صوراً “غير لائقة” لراقصة في الأهرامات

الرمسة -(القاهرة) اعتقلت السلطات المصرية الإثنين مصوّراً لالتقاطه صوراً لراقصة ترتدي زيّاً فرعونياً "غير لائق" خلال جلسة تصوير جرت الأسبوع الماضي عند سفح أهرامات سقارة...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

ايطاليا تفرض غرامة بـ12 مليون دولار على آبل

الرمسة - فرضت الهيئة الإيطالية المسؤولة عن شؤون التنافسية غرامة قدرها عشرة ملايين يورو (حوالي 12 مليون دولار) على  شركة آبل على خلفية تقديمها إدعاءات...

الانتخابات التشريعية في الكويت في ظل كورونا: حملات الكترونية وغياب للولائم

الرمسة-(الكويت) تنظم الكويت السبت انتخابات تشريعية في غياب اللقاءات الحاشدة والولائم الفاخرة والخيم الفخمة التي تميز عادة الحملات الانتخابية في البلاد، بعد أن حظرت السلطات...

السلطات المصرية تعتقل مصوّراً التقط صوراً “غير لائقة” لراقصة في الأهرامات

الرمسة -(القاهرة) اعتقلت السلطات المصرية الإثنين مصوّراً لالتقاطه صوراً لراقصة ترتدي زيّاً فرعونياً "غير لائق" خلال جلسة تصوير جرت الأسبوع الماضي عند سفح أهرامات سقارة...

في رده على سؤال حول الامارات والبحرين .. المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: سنرد بشكل مؤلم جدا على جريمة اغتيال زادة

الرمسة -(متابعات) أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، اليوم الثلاثاء، أن "إيران سترد بشكل مؤلم جدا على جريمة اغتيال فخري زادة". وتابع قائلا: "كافة...

الأمم المتحدة تطلب 35 مليار دولار للاحتياجات الإنسانية في 2021 لمواجهة كوفيد -19

الرمسة - أطلقت الأمم المتحدة الثلاثاء نداء إنسانياً لجمع مساعدات بقيمة قياسية تصل إلى 35 مليار دولار للعام 2021، وذلك للتصدي لتداعيات جائحة كوفيد-19 التي...