السبت, ديسمبر 5, 2020

الغنوشي: لم أعلن نيتي الترشح لرئاسة “النهضة”..والإعلام يظهرها وكأنها مريضة!

الرمسة –
أعلن رئيس حركة النهضة الإسلامويّة، راشد الغنوشي، أنه لا ينوي الترشح لرئاسة “النهضة” مجدّدا، وذلك في أعقاب تصاعد الدعوات الموجهة إليه من داخل النهضة بضرورة احترام التداول القيادي.

وعلى الرغم من الخلافات المستعرة داخل حركة النهضة في تونس، منذ أشهر، واتهام أعضاء داخلها رئيسها راشد الغنوشي بالاستبداد، وعزمه الترشح لولاية جديدة، بخلاف ما تسمح به قوانين الحركة، إلا أن الغنوشي لم ينبس ببنت شفة، لكنه لم يجد في مقابلته الأخيرة سوى الإعلام “شماعة” ليعلق عليه الأزمة.

فبعد أن انتقد خروج الخلافات إلى العلن، و”لجوء بعض الأعضاء إلى الإعلام سلاحا ضد الداخل”، اعتبر زعيم النهضة أن وسائل الإعلام تظهر الحركة وكأنها مريضة، واعتبر الغنوشي أن إدارة خلافات حركة النهضة في وسائل الإعلام، تؤشر على محاولة استقواء البعض من قيادات الحزب، ضد قيادات أخرى، حسب قوله.

كما أشار في أول تعبير صريح له بهذا الشأن بعد أشهر من البلبلة والخلافات، إلى أنه لا ينوي الترشح لرئاسة الحركة خلال الفترة القادمة، مؤكداً في الآن ذاته أن الحديث عن إمكانية ترشحه لرئاسة الجمهورية يعتبر سابقاً لأوانه. وقال في حوار مع القناة الأولى بالتلفزيون الرسمي التونسي مساء يوم الأحد، ” خلافات النهضة أمر عادي تمر به جميع الأحزاب السياسية”.

وتابع الغنوشي: “لم أدع إلى تأجيل المؤتمر، وأنا من المتمسكين بعقده في موعده، والمنتمون إلى حركة النهضة يمارسون حرية التعبير في كل الآراء التي يعبرون عنها، وهم ليسوا نسخا متطابقة، وهذه الاختلافات نعيشها دائما، لكنّ الجديد فيها خروجها إلى الإعلام، وهذا ما يؤلمني”.

الحركة والمرض!

وعن خروج الخلافات إلى العلن، اعتبر أن “النقاش يجب أن يعود إلى داخل الحركة وبين منخرطيها”، مضيفا أن الإعلام يظهر الحركة على أنها في حالة مرضية، وأن مصيرها قد يكون مشابها لمصير حزب نداء تونس، الذي أسسه الرئيس السابق الباجي قايد السبسي سنة 2012، وذلك في إشارة إلى تفككه.

يذكر أن منتصف سبتمبر الماضي، وقع 100 قيادي من حركة النهضة على وثيقة دعوا فيها الغنوشي إلى “الإعلان الصريح مجددا عن عدم الترشح لرئاسة الحركة في المؤتمر الحادي عشر المفترض إنجازه قبل نهاية السنة الحالية والالتزام بعدم تنقيح الفصل 31 من النظام الداخلي”.

يشار إلى أن الفصل 31 من النظام الأساسي للحركة ينص على أنه “لا يحق لأي عضو أن يتولى رئاسة الحزب لأكثر من دورتين متتاليتين، ويتفرغ رئيس الحزب فور انتخابه لمهامه”.

ووردت في هذه الوثيقة أسماء عدد من أعضاء مجلس الشورى وأعضاء في الكتلة البرلمانية وأعضاء في المكتب السياسي والمكتب التنفيذي لحركة النهضة.

مقالات ذات صلة

أنباءٌ عن تدهور صحة “خامنئي” وانتقال صلاحياته الى مجتبي

الرمسة -(متابعات ) أفادت مصادر من داخل إيران بأن المرشد الإيراني علي خامنئي نقل جميع سلطاته إلى نجله مجتبى بعد تدهور حالته الصحية، في وقت...

وزير الخارجية السعودي يؤكد أن هناك حلّا “قريبا” لأزمة الخليج بمشاركة حلفاء الرياض

الرمسة - كشف وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان السبت أن حلفاء بلاده "على الخط نفسه" في ما يتعلّق بحل الأزمة الخليجية، متوقعا في...

بلومبيرغ : محمد بن زايد حقق الاختراق الاهم في الشرق الاوسط

الرمسة قالت مجلة أمريكية شهيرة في عالم البزنس، إن ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ربما يكون حقق الاختراق الدبلوماسي الأكثر...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

أنباءٌ عن تدهور صحة “خامنئي” وانتقال صلاحياته الى مجتبي

الرمسة -(متابعات ) أفادت مصادر من داخل إيران بأن المرشد الإيراني علي خامنئي نقل جميع سلطاته إلى نجله مجتبى بعد تدهور حالته الصحية، في وقت...

وزير الخارجية السعودي يؤكد أن هناك حلّا “قريبا” لأزمة الخليج بمشاركة حلفاء الرياض

الرمسة - كشف وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان السبت أن حلفاء بلاده "على الخط نفسه" في ما يتعلّق بحل الأزمة الخليجية، متوقعا في...

بلومبيرغ : محمد بن زايد حقق الاختراق الاهم في الشرق الاوسط

الرمسة قالت مجلة أمريكية شهيرة في عالم البزنس، إن ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ربما يكون حقق الاختراق الدبلوماسي الأكثر...

مسؤولة في البنتاغون :صفقة “إف 35” مع الإمارات قد تعقد قبل 20 يناير

الرمسة - أعلنت مسؤولة في البنتاغون أن عقد بيع مقاتلات "إف 35" الأمريكية للإمارات قد يبرم قبل تنصيب الرئيس الأمريكي في 20 يناير المقبل،حسبما ذكرت...

السعودية تؤكد على ضرورة التشاور مع دول الخليج بشأن اي اتفاق نووي جديد بين طهران وواشنطن

الرمسة - نقلت وكالة "فرانس برس" عن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان تأكيده على ضرورة التشاور مع دول الخليج بشأن أي اتفاق نووي جديد...