الأربعاء, ديسمبر 2, 2020

القرار المفاجيء بالإفراج عن رئيس اركان الجيش المصري السابق .. الحيثيات والأسباب

سامي عنان ( ارشيفية)

القاهرة – الرمسة – خاص
أفرجت السلطات المصرية الأحد عن الفريق سامي عنان رئيس أركان  الجيش المصري السابق والذي كان محتجزا بأحكام عسكرية تتعلق بالتزوير ومخالفة التقاليد العسكرية وفقا للعديد من المصادر.

وقال سمير عنان نجل الفريق إن السلطات المصرية أفرجت عن والده وهو في منزله الآن، دون أن يفصح عن حيثيات الإفراج، عنه سواء بعفو رئاسي أو بسبب رفض التصديق على الحكم أو غير ذلك.

وأكد  ناصر أمين، المحامي الخاص للفريق عنان  الأحد، الإفراج عنه ، مشيرًا إلى أنه في منزله الآن بعد قرار النيابة العسكرية إخلاء سبيله.

وأكد مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، في حسابه على «تويتر»، أن «الإفراج عن الفريق سامي عنان، وهو الآن متواجد في منزله».

وأردف: «لقد اتصلت بنجله الدكتور سمير عنان، وأكد لي أنه بالفعل متواجد في منزله الآن».

كما اكد المحامي وخبير القانون الدولي الدكتور محمود رفعت، منسق حملة ترشح الفريق سامي عنان  قبل اعتقاله أنه تم الإفراج عنه .

وشكل قرار الإفراج عن عنان  بعد  نحو عامين  من سجنه مفاجأة للعديد من الأوساط  حيث كانت محكمة عسكرية  مصرية  قضت  في يناير/ كانون الثاني الماضي بسجنه لمدة  10 سنوات   في تهم تتعلق “بتزوير بطاقة الرقم القومي،، ومخالفة الانضباط العسكري بعد إعلانه نيته الترشح لرئاسة الجمهورية”.

وفيما تحدثت أوساط عدة عن ان قرار الإفراج المفاجيء جاء بعفو صحي أكدت معلومات حصلت عليها ” الرمسة ” من مصادر مطلعة ان قرار الإفراج تم بعد سلسلة اتصالات اجراها منذ اغسطس الماضي  نجل الفريق عنان  وعددًا من أعضاء هيئة الدفاع عنه،  مع بعض القيادات العسكرية السابقة والحالية، للتوسط له لدى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، ليصدر تعليماته لوزير الدفاع الفريق محمد زكي، بعدم التصديق على الحكمين الصادرين ضده بالسجن لمدة عشر سنوات. بما يعني سقوط الحكمين.

وقالت مصادر أخرى ان عنان موجود في منزله منذ اكتوبر. الماضي ، مبينة  ان الإعلان عن القرار في الوقت الراهن، جاء بناءًا على اتفاق مسبق، بحضور شخصيات عسكرية بارزة،  بالتزام عنان وأسرته الصمت حال عودته لمنزله تحت ما يشبه الإقامة الجبرية، على أن يستتبع ذلك ضمن الاتفاق بقرار رسمي بإخلاء سبيله.

ووفقاً لقانون القضاء العسكري المصري ، يجوز لمكتب الطعون من تلقاء نفسه، أو بتعليمات من وزير الدفاع، أن يأمر بإعادة القضية لمحكمة أول درجة، من دون أن ترفع القضيتان إلى محكمة الطعن، وبالتالي اعتبار الحكمين الصادرين منعدمين.

ويشترط القانون تصديق وزير الدفاع على أي حكم ليتم تنفيذه، سواء بقرار منه أو ممن يفوضه، كما أن هيئة القضاء العسكري تضم مكتباً دائماً لفحص الأحكام، يجوز له أيضاً أن يأمر بوقف تنفيذ الحكم، وإعادة القضية لدائرة عسكرية أخرى للنظر فيها من جديد.

وخضع عنان لعملية جراحية في مستشفى المعادي العسكري قبل أربعة أشهر، بعد فترة من تأرجح حالته الصحية، ودخوله وحدة العناية المركزة مرات عدة، على وقع إصابته بعدوى في الرئة، وتردي حالته الصحية عموما، لا سيما أنه كان يعاني قبل اعتقاله من أمراض صدرية.

وألقت السلطات المصرية القبض على عنان بعد أن أعلن عزمه خوض انتخابات الرئاسة في العام الماضي، ووجهت له تهمة الترشح للانتخابات دون إذن القوات المسلحة.

 وقال الجيش المصري حينها، إن ذلك يخالف القانون العسكري خاصة بالنسبة للرتب العليا التي تكون “تحت الاستدعاء”.

واتهمت القيادة العامة للجيش المصري عنان في بيان رسمي لها أيضا “بالتحريض ضد الجيش والتزوير في محررات رسمية”.

واتخذت  أزمة سامي عنان  منحى  خطيرًا بعد كشف المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، عن وجود فيديوهات بحوزة الفريق عنان تكشف المتورطين في عمليات الشغب والانفلات الأمني، التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011، التي كان يقودها المجلس العسكري.

وكان عنان قد أعلن اعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية في 2018، لمنافسة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي بسبب ما سماه “سياسات خاطئة”، مضيفا أن ترشحه يأتي “لإنقاذ الدولة المصرية”.

لكنه تراجع عن الترشح في مؤتمر صحفي قائلا حينها إنه لا يجب أن يكون ضمن “صراعات ومخططات تستهدف مصر والقوات المسلحة”.

لكن الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر استبعدت عنان بعد ثبوت احتفاظه بصفته العسكرية، “مهما كانت نتيجة التحقيق العسكري الذي يخضع له

ثم أعلنت حملته الانتخابية في صفحتها على فيسبوك وقف أنشطتها بعد اعتقاله وكتبت “نعلن بكلّ الأسى وقف الحملة لحين إشعار آخر، حرصاً علي أمن وسلامة كل المواطنين الحالمين بالتغيير”.

وشغل عنان منصب رئيس الأركان منذ عام 2005، وكان أحد أبرز أعضاء المجلس العسكري الذي تولى السلطة عقب تنحي الرئيس المصري السابق حسني مبارك في 11 فبراير/شباط عام

مقالات ذات صلة

كذب الاعلام العبري..وزير فلسطيني : إسرائيل حولت أموال المقاصة كاملة الى السلطة الفلسطينية

الرمسة -(رام الله) في تصريحات كذب فيها الاعلام العبري اعلن وزير الشؤون المدنية الفلسطيني  حسين الشيخ، الاعلام العبري واعلن اليوم الاربعاء عن تحويل  الحكومة الاسرائيلية...

“الامن الاوروبي” : محمد دحلان سيعود قريباً الى رام الله لمزاولة العمل السياسي

الرمسة- خاص  فاجأ موقع الشرطة الامنية الاوروبية متابعيه بخبر يتحدث عن عودة قريبة للقيادي الفلسطيني المنشق محمد دحلان إلى رام الله.  المفاجأة كاملة حقاً، نظراً لأن...

مسؤول في الإدارة الأمريكية: إسرائيل مسؤولة عن مقتل فخري زادة.. وإيران في موقف صعب بشان الرد

الرمسة -(متابعات) نقلت شبكة "سي ان ان" الامريكية عن مسؤول في الإدارة الأمريكية أن إسرائيل تقف خلف عملية اغتيال العالم النووي الإيراني البارز، محسن...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

كذب الاعلام العبري..وزير فلسطيني : إسرائيل حولت أموال المقاصة كاملة الى السلطة الفلسطينية

الرمسة -(رام الله) في تصريحات كذب فيها الاعلام العبري اعلن وزير الشؤون المدنية الفلسطيني  حسين الشيخ، الاعلام العبري واعلن اليوم الاربعاء عن تحويل  الحكومة الاسرائيلية...

“الامن الاوروبي” : محمد دحلان سيعود قريباً الى رام الله لمزاولة العمل السياسي

الرمسة- خاص  فاجأ موقع الشرطة الامنية الاوروبية متابعيه بخبر يتحدث عن عودة قريبة للقيادي الفلسطيني المنشق محمد دحلان إلى رام الله.  المفاجأة كاملة حقاً، نظراً لأن...

مسؤول في الإدارة الأمريكية: إسرائيل مسؤولة عن مقتل فخري زادة.. وإيران في موقف صعب بشان الرد

الرمسة -(متابعات) نقلت شبكة "سي ان ان" الامريكية عن مسؤول في الإدارة الأمريكية أن إسرائيل تقف خلف عملية اغتيال العالم النووي الإيراني البارز، محسن...

سفير الإمارات في استراليا ضيف شرف في مؤتمر يهودي

الرمسة -(سيدني) بقلم هنري بنيامين ترجمة خالد غنام أبو عدنان حل سفير الإمارات في أستراليا عبدالله السبوسي ضيفا على المؤتمر السنوي للمجلس التنفيذي ليهود أستراليا الذي...

حمادة فراعنة يكتب : ضرورة العودة لفعل الذات

بقلم حمادة فراعنة لا أمل مُرتجى من حكومة المستعمرة الإسرائيلية وفريقها الثلاثي الحاكم: 1- اليمين، 2- اليمين السياسي المتطرف، 3- الاتجاه الديني اليهودي المتشدد، لا...