الجمعة, أبريل 16, 2021

“الكناري الثرثار” .. وثائق تكشف “خيانة” زعيم داعش لمقاتلي التنظيم

الرمسة – متابعات
فضحت الوثائق التي نشر مركز مكافحة الإرهاب الدولي بالأكاديمية العسكرية الأميركية “ويست بوينت” النسخة الثانية منها، تفاصيل جديدة عن خيانة زعيم تنظيم داعش، أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى، المعروف بـ “أبو إبراهيم القرشي”، عندما كان مسجونا في ، عام 2008، حيث وشى عن العشرات من أعضاء التنظيم هناك أثناء احتجازه في سجن بوكا جنوبي البلاد، والذي كان يقع تحت إدارة بريطانية.
الخليفة الواشي الكناري الثرثار”

وأوضحت الوثائق الاستخباراتية أن زعيم داعش الحالي قدم معلومات حساسة إلى القوات الأميركية، سهلت القبض على عشرات من أعضاء تنظيم القاعدة، وذلك وفقاً لما نقلته صحيفة “التلغراف “.

وذكر تقرير لصحيفة “اندبندنت” أن المولى أصبح يُعرف باسم “الخليفة الواشي (الكناري)” أثناء وجوده خلف القضبان.

والأهم من ذلك، أن الرجل الثاني في دواعش العراق المغربي أبو جاسم أبو قسورة، قد قُتل على يد القوات الأميركية بعد 8 أشهر من تقديم المولى معلومات عنه، حيث رسم الأخير للمحققين أثناء احتجازه مخططا للمعسكر الذي كان يقيم فيه رئيسه، غربي الموصل، وقدم أسماء مستعارة مختلفة ساعدت في التعرف عليه، وقدم وصفا دقيقا له بما في ذلك المركبات التي يستخدمها والأماكن التي كان يتردد عليها.

وساعد مقتل أبو قسورة  المولى على الوصول إلى قمة التسلسل الهرمي في التنظيم، الذي أصبح يعرف باسم “داعش”، ليصبح “الخليفة” الجديد لأبو بكر البغدادي، الذي قتل في عملية أميركية.

وتعليقاً على التقارير الجديدة، نشر حساب “مكافآت من أجل العدالة” الأميركي تغريدة عن الموضوع، مؤكداً أنه وبحسب المعلومات فإن زعيم داعش يحب “الثرثرة” والكلام والحديث، وقد ساعد بوشايته في قتل واحد من زعماء التنظيم، في إشارة إلى المغربي أبو قسورة.

معلومات حساسة وخطيرة

وأيضاً أعطى المولى معلومات تفصيلية عن تشكيل التنظيم في قاعدته الرئيسية في الموصل، مثل هياكله العسكرية والأمنية الداخلية والإدارية ووسائل الدعاية، وكذلك تفاصيل جعلت الأميركيين يلاحقون مسلحي التنظيم بدقة ويستهدفونهم.

وتشير الوثائق التي نشرها مركز مكافحة الإرهاب الدولي بالأكاديمية العسكرية الأميركية “ويست بوينت”، إلى أن محمد سعيد عبد الرحمن المولى والمعروف بـ “أبو إبراهيم القرشي”، الزعيم الحالي لداعش، قدم  معلومات عن هيكل تنظيم في قاعدته الرئيسية في الموصل  مثل هياكله العسكرية والامنية الداخلية والادارية ووسائل الدعاية ، بالإضافة إلى 19 صورة فوتوغرافية لقيادات التنظيم.اثناء اعتقاله في سجن بوكا جنوبي العراق عام 2008، الذي كان يقع تحت ادارة بريطانية.

وحددت النسخة الثانية من الوثائق الجديدة المنقحة بشدة الهيكل التنظيمي للقاعدة في العراق والدولة الإسلامية الناشئة بناءً على معلومات المولى، فقد قدم تفاصيل عن “جميع المناصب الأميرية الرئيسية” في التنظيم.

وبحسب الوثائق، فإنه على مدار ثلاث جلسات استجواب للمولى، قام بتسمية 68 عضوا في تنظيم القاعدة، كما قدم أوصافًا جسدية وأرقام هواتف محمولة وأدوارًا في التنظيم.

وكشفت الوثائق  كذلك معاداة المولى للمقاتلين الأجانب الذين بدأوا يتدفقون إلى الشرق الأوسط بأعداد كبيرة في ذلك الوقت، وأظهرت أيضا معارضة المولى الشديدة لمشاركة النساء في القتال وانه اعطى المحققين مواقع مكّنت من تعقب رفاقه المسلحين، مثل سوق معيّن كانوا يجتمعون فيه ويتناولون الطعام.

وتظهر تقارير الاستجواب أن المولى حاول في إحدى المراحل إنشاء “رسم وجه مركب بالكمبيوتر” لمقاتل سعودي يعرف بلقب “جار الله”، وقدم أوصافا دقيقة لبعض زملائه، للمساعدة في تحديد هويتهم، وتضمنت عبارات مثل “خدود ممتلئة” و “لهجة عربية” و”نظارات طبية بإطارات فضية” و”يتمايل عندما يمشي”، وفقا لتقرير “اندبندنت”.

وقدم أيضا معلومات غزيرة عن الفريق الإعلامي للمجموعة “الفرقان”، وحدد أماكنهم وأفضل الأوقات للقبض عليهم.

هارورو إنغرام، الباحث البارز في برنامج التطرف بجامعة جورج واشنطن، قال للصحيفة البريطانية إن الوثائق “ستهز الثقة” في قيادة داعش بين مسلحيه.

وأضاف: “ما تكشفه الوثائق على الأرجح هو أن التنظيم لديه مشكلة ‘وشاية’ في أعلى قمة التنظيم، وهناك خليفة واش يجلس هناك”.

وأكدت الوثائق أن المولى، الذي كان قاضياً في القاعدة في ذلك الوقت، حدد الشخصيات البارزة في تنظيم القاعدة والتي تقف وراء عمليات الاغتيال والخطف وإنتاج العبوات الناسفة التي استهدفت قوات التحالف في العراق.

بدورها أفاد تقرير لصحيفة “واشنطن بوست” نشرته الخميس بأن أبا إبراهيم الهاشمي القرشي الذي بايعه تنظيم “داعش” الإرهابي خلفا لأبي بكر البغدادي، عمل مخبرا للأمريكان خلال سجنه في العراق.

ووفق تقرير الصحيفة، فإنه تم تصوير المعتقل العراقي “M060108-01″، في إشارة إلى القرشي على أنه سجين نموذجي، “متعاون” مع سجانه الأمريكي، حتى أنه بدا وكأنه يبذل قصارى جهده ليكون مفيدا، خاصة عندما يعرض عليه فرصة للإبلاغ عن منافسيه داخل تنظيمه، الذي كان يعرف آنذاك “بدولة العراق الإسلامية”.

وحسب “واشنطن بوست”، فقد قدم القرشي على مدار عدة أيام من استجوابه عام 2008 توجيهات دقيقة حول كيفية العثور على المقر السري للجناح الإعلامي للتنظيم، وصولا إلى أدق التفاصيل مثل لون الباب الأمامي.

ولفتت الصحيفة إلى أن الوثائق السرية التي نشرتها وزارة الدفاع الأمريكية، أظهرت أن القرشي كان مخبرا غزير الإنتاج وقد قدم عشرات التفاصيل التي لا تقدر بثمن ساعدت من يحاربون التنظيم الإرهابي الذي يرأسه الآن.

وقال كريستوفر ماير، مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة إن “القرشي واسمه الحقيقي أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى فعل الكثير لإنقاذ رقبته، وكان لديه سجل طويل من العداء تجاه الأجانب في داعش”.

ولفتت الصحيفة إلى أن القرشي عراقي الجنسية والذي كان يبلغ 31 عاما حين اعتقل أواخر 2007 أو مطلع 2008، خضع لعشرات الاستجوابات من قبل المسؤولين العسكريين الأمريكيين، وأن التاريخ الدقيق لإطلاق سراحه غير معروف لكن سجل الاستجواب توقف في يوليو 2008.

وكانت وكالة “رويترز” أفادت في أكتوبر  2019 بأن تنظيم “داعش” أعلن مبايعة القرشي خلفا للبغدادي، الذي تمت تصفيته في الـ27 من أكتوبر.

 

مقالات ذات صلة

نتنياهو يشكر الإمارات على تهنئة إسرائيل بـ”عيد الاستقلال”

الرمسة - متابعات شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، الامارات  لتهنئتها اسرائيل بمناسبة ما يسمى بـ"عيد الاستقلال". https://twitter.com/netanyahu/status/1382668987251712000?s=20 ونشرت سفارة الإمارات في تل أبيب، تغريدة...

الجيشان الإيراني والإسرائيلي.. أيهما الأقوى؟

الرمسة - متابعات بعض المقارنات لا تقوم على أسس صحيحة وتخدم أهدافاً إعلامية وإستخبارية، وقد يكون الحال منطبقاً على هذه المقارنة بين قدرات الجيش...

رغم قيود الاحتلال .. 70 ألف مصل في الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى- فيديو

الرمسة - القدس المحتلة شددت شرطة الاحتلال  الإسرائيلي الإجراءات الأمنية في القدس مع وصول المصلين قبل صلاة الجمعة الأولى خلال شهر رمضان المبارك في...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

نتنياهو يشكر الإمارات على تهنئة إسرائيل بـ”عيد الاستقلال”

الرمسة - متابعات شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، الامارات  لتهنئتها اسرائيل بمناسبة ما يسمى بـ"عيد الاستقلال". https://twitter.com/netanyahu/status/1382668987251712000?s=20 ونشرت سفارة الإمارات في تل أبيب، تغريدة...

الجيشان الإيراني والإسرائيلي.. أيهما الأقوى؟

الرمسة - متابعات بعض المقارنات لا تقوم على أسس صحيحة وتخدم أهدافاً إعلامية وإستخبارية، وقد يكون الحال منطبقاً على هذه المقارنة بين قدرات الجيش...

رغم قيود الاحتلال .. 70 ألف مصل في الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى- فيديو

الرمسة - القدس المحتلة شددت شرطة الاحتلال  الإسرائيلي الإجراءات الأمنية في القدس مع وصول المصلين قبل صلاة الجمعة الأولى خلال شهر رمضان المبارك في...

رغم الأزمة التي مرّ بها الأردن.. أبو ظبي توقع مع عمّان مذكرة تفاهم في الصناعات العسكرية

الرمسة - متابعات خطوة إيجابية بين الإمارات العربية والأردن تمثلت في توقيع كلا البلدين على ، مذكرة تفاهم  في مجال الصناعات العسكرية، وذلك بهدف...

عملاء استخبارات إيرانيون يستدرجون إسرائيليين إلى لقاءات غرامية لخطفهم

الرمسة - متابعات " تعارف، فابتسامة، فسلام، فشات ، فموعد،  فلقاء".. قد يصلح بيت أمير الشعراء أحمد  شوقي الذي حورناه  ليناسب علاقات رومانسية غرامية...