اتهمت حكومة الوفاق الليبية اليوم الأحد المواطنين الروسيين المحتجزين في طرابلس، مكسيم شوغالي وسامر سعيفان، بارتكاب أفعال مضرة بأمن الدولة.

ويقبع  الروسيين  وهما ماكسيم شوغالي”، ومترجمه الليبي الطبيب، سامر حسن علي سويفان، منذ ازيد من عام  في سجن مطار معتيقة بالعاصمة طرابلس من عام، ،اللذان اعتقلتهما مليشيات حكومة الوفاق رغم أنهما حضرا الى ليبيا بدعوة من المجلس الرئاسي الليبي.

ويعاني الرجلان اوضاعاً قاسية في السجن سيء السمعة الذي تديره مليشيا قوة الردع الخاصة التي يقودها المدعو عبد الرؤوف كارة.

وكان الباحثان الروسيان حصلا على معلومات مهمة حول الاوضاع في طرابلس التي تديرها المليشيات كما نجح شوغالي في عقد لقاء مع سيف الاسلام القذافي، الأمر الذي أثار الانتباه اليهما وحاول وزير داخلية حكومة الوفاق اقناع شوغالي بأن يدله على مكان سيف الاسلام القذافي.