الخميس, ديسمبر 3, 2020

بعد صلاة الفجر أرز بالحليب في الحرم الابراهيمي وترتيلة للصمود والحرية- فيديو

الفلسطينيون يؤدون صلاتهم في الحرم الإبراهيمي تحت حراب الاحتلال الاسرائيلي

الخليل – الرمسة
درج شعراء الثورة الفلسطينية  على ذكر ” عنب الخليل”، الغائب المشتهى، بإعتباره واحداً من جواهر الوطن السليب التي لا تغيب.

لكن الخليل أكثر من ذكر عنب و زيتون و صخور وجبال وبيوت، إنها الإنسان اولاً.. فمن الخليل والخلايلة يأتي كل جميل.

مع كل آذان فجر، وبعيد الفروغ من الصلاة في الحرم الابراهيمي، يبدأ هذا الخليلي الذي يعمل في تكية سيدنا ابراهيم الخليل عليه السلام عمله بصناعة وجبات من الأرز بالحليب، لتقديمها إلى المصلين الذين أموا الحرم ليحيوا فرضاً لله، ويصبحون على وطن ما يزال، برغم الإحتلال البغيض، حراً وأبيض، بلون تلك الوجبة.

 يقول عارفون بامره، أنه يصنع يومياً نحو 5 الاف وجبة، ويقدمها عن طيب خاطر، لمن لحق الصلاة بالحرم الابراهيمي.

ربما نجح المحتلون في قسمة الحرم بين المسلمين واليهود، لكنه لن ينجح قط في قسمة الحرية والتحرر والصمود ، التي هي ترتيلة أزقة الخليل القديمة وحجارة الحرم والإنسان.

… تكية سيدنا ابراهيم الخليل والى جانب دورها الإنساني المجتمعي الذي تقوم به منذ الف عام فهي أيضا تقوم بدورها  الوطني النابع  من جذور الكرم العربي الأصيل ولا تفوت فرصة الا وانتهزتها  لتجذير الفلسطيني بأرضه وعاداته وتراثه الشعبي الممتد على مدى آلاف السنوات، عبر مبادرات عديدة ومنها مبادرة الأرز بالحليب التي  سماها الفلسطيني  منذ قرون باسم (بحتية). 

ولا تزال تكية سيدنا ابراهيم الخليل ملاذًا للفقراءوالجياع منذ أنشئت قبل اكثر من الف عام بجوار المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

ويتوافد الزوار بالآلاف  يوميا على التكية من مختلف الأراضي الفلسطينية وتتكون التكية   التي تأسست في عهد القائد التاريخي الاسلامي صلاح الدين الأيوبي، إكراماً لأبي الضيفان سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام، من مطبخ ومستودعات للحبوب والمواد الغذائية، وفرن، ومدرَس، وتصل مساحتها نحو 300 متر مربع، ويعمل فيها اليوم تسعة موظفين عدا عن المتطوعون في المناسبات مثل شهر رمضان الفضيل.

 ” الخليل المدينة التي لا يجوع فيها احد ” ليس شعارًا وإنما واقع والفضل يعود « لتكية سيدنا إبراهيم عليه السلام والتي تطعم المدينة وقراها وكل من يقصدها منذ عهد صلاح الدين الأيوبي وحتى اليوم.

مقالات ذات صلة

وزير بحريني : لن نميز منتجات المستوطنات عن المنتجات إسرائيلية

الرمسة - اكدت البحرين اليوم إنها لن تميّز بين منتجات من إسرائيل وتلك المصنوعة في المستوطنات في الضفة الغربية، وستتعامل مع كافة هذه المنتجات...

مدير سابق لـ “سي أي ايه .. نتنياهو خبيث وداهية وبلا الأخلاق

الرمسة - (القدس المحتلة) في مقابلة له أجراها الصحافي يوسي ميلمان، ونشرتها صحيفة "هآرتس" الإلكتروني اليوم، الخميس. قال المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية...

ماتت… قبل عرسها بساعات

الرمسة - (القاهرة) لاقت فتاة مصرية حتفها ، قبل عرسها بساعات قليلة، فيما أصيب خطيبها، في حادث سير، و 3 آخرون. مصادر أمنية مصرية في...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

وزير بحريني : لن نميز منتجات المستوطنات عن المنتجات إسرائيلية

الرمسة - اكدت البحرين اليوم إنها لن تميّز بين منتجات من إسرائيل وتلك المصنوعة في المستوطنات في الضفة الغربية، وستتعامل مع كافة هذه المنتجات...

مدير سابق لـ “سي أي ايه .. نتنياهو خبيث وداهية وبلا الأخلاق

الرمسة - (القدس المحتلة) في مقابلة له أجراها الصحافي يوسي ميلمان، ونشرتها صحيفة "هآرتس" الإلكتروني اليوم، الخميس. قال المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية...

ماتت… قبل عرسها بساعات

الرمسة - (القاهرة) لاقت فتاة مصرية حتفها ، قبل عرسها بساعات قليلة، فيما أصيب خطيبها، في حادث سير، و 3 آخرون. مصادر أمنية مصرية في...

إيران تتجاوز عتبة المليون إصابة بفيروس كورونا

الرمسة - تجاوز عدد المصابين بكورونا في إيران الخميس عتبة المليون وفق الأرقام الرسمية، في حين تنظر الحكومة في تخفيف القيود المفروضة في مناطق عدة...

الإمارات تفعل تأشيرات دخول سياحية للإسرائيليين

الرمسة -(ابوظبي) أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية، اليوم الخميس، تفعيل إجراءات الحصول على سمات دخول سياحية للإسرائيليين عبر مكاتب السفر والسياحة وشركات الطيران، وذلك إلى حين...