الرمسة (وكالات)
فاز الايراني سعيد مولاي امس الجمعة بالميدالية الفضية في بطولة دولية للجود في اسرائيل.

وشارك مولاي، في بطولة “غراند سلام-تل أبيب”، بعد أن كان قد فر من بلاده إثر تجاهله أوامر السلطات له بالانسحاب من منازلة في بطولة سابقة، كي يتجنب مواجهة منافس إسرائيلي.

وفر مولاي، بطل العالم في الجودو لعام 2018، من إيران إلى ألمانيا، بعد أن قال إن السلطات مارست ضغوطا عليه للانسحاب من بطولة العالم عام 2019 في طوكيو، لتجنب احتمال منازلة اللاعب الإسرائيلي، ساجي موكي، في المباراة النهائية.

وحصل مولاي، الذي رفض الانسحاب وبلغ نصف النهائي في طوكيو، على وضع لاجئ في ألمانيا وتجنس في وقت لاحق بالجنسية المنغولية، وشارك في بطولة “غراند سلام-تل أبيب” ممثلا لدولة منغوليا.

ومُنعت إيران، التي لا تعترف بإسرائيل منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979، من المشاركة، إلى أجل غير مسمى، في مسابقات الجودو الدولية بعد حادثة سعيد مولاي.

واحتفت اسرائيل باللاعب الايراني ووصفت وسائل اعلام اسرائيلية وصوله للمشاركة في البطولة بأنه تاريخي.

وقال موقع “واي نت”، أبرز شبكة إخبارية بالعبرية:”مولاي (29 عاما) المولود في الدولة التي تعتبر العدو اللدود للدولة العبرية، للعبه على أراضي إسرائيل، بأنه “شجاع” و”بطل”.

ونشر اللاعب الإسرائيلي موكي الإثنين على وسائل التواصل الاجتماعي صورة تجمعه بمولاي، أرفقها بعبارة “أهلا بك يا أخي”، إلى جانب أعلام كل من إسرائيل وإيران ومنغوليا.

واستقبل رئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي موشيه بونتي، مولاي في مطار بن غوريون في تل أبيب واحتضنه، على ما أظهر مقطع مصور قصير نشره الاتحاد.

وظهر مولاي في المقطع وهو يقول “سعيد لوجودي هنا”.