ترامب يعيد نشر تغريدة تتحدث عن ان أسامة بن لادن حي”..

get_the_title

اسامة بن لادن ( ارشيفية)

الرمسة –
من  جديد يغلب الرئيس الامريكي دونالد ترامب نظريات المؤامرة في سياق تنافسه مع جو بايدن وطال بذلك سلفه باراك اوباما حينما زعم بتغريدة انهما ، “قتلا رجلاً بديلاً لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن في عام 2011”.

وأعاد ترامب الثلاثاء الماضي  نشر تغريدة من حساب مرتبط بـ “QAnon” أو “كيو أنون”، والتي تزعم بأن “أسامة بن لادن لا يزال على قيد الحياة، ومَن قُتل في الغارة كان مجرّد بديل “ما أثار حالة من الجدل والغضب بسبب تغريدة

ونشر الناشطون صورا لتغريدات تثبت إعادة ترامب نشر التغريدة، فيما يبدو أن “تويتر” أغلق حساب “Oscar the midnight rider 1111” الذي نشر المقال.

وفي تعليقه على تغريدة ترامب، قال روبرت أونيل، وهو عضو وحدة “سيل تيم 6″، الفريق الذي قتل أسامة بن لادن، ساخرا: “هل يعقل أننا قتلنا أسامة بن جونسون؟”.

وأضاف في حديث لقناة “سي أن أن” الأمريكية أن “الكثير من الأشخاص سيصدقون ترامب بشكل مباشر، ويمكن أن يصل الأمر إلى نقطة يكون فيها الأمر أكثر من مجرد خطر سياسي”.

وقال أونيل “لا يمكن لشخص أن يغرد تغريدة مماثلة إذا كان لديه هذا العدد من المتابعين في موضوع بهذه الأهمية. هناك أشخاص يعتبرون كلام ترامب مقدسا، ولا يمكن الاتكال على أن يصلوا إلى استنتاجاتهم الخاصة بهذا الشأن”.

وأكد أونيل أن ترامب يعرف ما حصل حينها، ولديه التصريح الأمني الأعلى في البلاد وبالتالي يمكنه الإطلاع على معلومات وصور وكالات الاستخبارات.
يشار الى ان حركة كيو أنون”تشكيل غامض مؤيد لترامب، يروّج لنظريات المؤامرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويزعم أن “دولة عميقة” تسيطر على الولايات المتحدة منذ عقود، ويمثل منظمة سرية تضم مسؤولين كبار في الإدارات الأمريكية وآل كلينتون وأوباما، وعائلة روتشيلد، والمستثمر النافذ جورج سوروس، ونجوم من هوليوود وشخصيات نخبة عالمية.

وتزعم الحركة أن هؤلاء منضوون في شبكة دولية للاتجار بالأطفال لأغراض جنسية، ويريدون إنشاء نظام عالمي جديد، تتخلى فيه الدول عن سيادتها لصالح هذه النخبة.

وفي وقت لاحق، أعاد ترامب نشر تغريدة أخرى تزعم أن كبار مسؤولي إدارة أوباما تواطأوا لإحضار بن لادن من إيران إلى باكستان.

وترى شبكة “سي إن إن” الأمريكية أنه ليس غريبًا علىترامب تبني نظريات المؤامرة، حتى قبل انتخابه رئيسًا للولايات المتحدة، قائلة إنه “أمضى سنوات في نشر أكاذيب عن سلفه باراك أوباما”.

وأضافت: “هذا الأسبوع أسهب في نشر المقالات ومقاطع الفيديو للترويج لنظرية أخرى لا أساس لها تمامًا عن أوباما”.

وانتقدت “سي إن إن” هذه الادعاءات، معتبرة أن “هذه النظرية لا أساس لها من الصحة وتلعب دورًا في اتجاهترامب المتمثل في التشهير بإرث سلفه”.

وأكدت الشبكة الأمريكية أن زعيم القاعدة قُتل في الساعات الأولى من صباح يوم 2 مايو 2011، على أيدي القوات الخاصة الأمريكية خلال مداهمة لمجمعه في أبوت آباد، في باكستان، وأنه تم إجراء اختبار الحمض النووي وتم التأكد أنه كان لبن لادن، ثم تم إلقاء جثمانه في البحر.

لاقت تغريدة ترامب والحركة التابعة لليمين المتطرف، انتقادات واسعة في الولايات المتحدة، بعد دقائق قليلة من نشرها، إذ ردّ روبرت أونيل أحد أعضاء فريق “سيل 6” الذي قام بمهمة قتل بن لادن، على ترامب قائلاً: “رجال شُجعان قالوا وداعًا لأطفالهم ليقتلوا أسامة بن لادن.. تلقينا الأوامر من الرئيس أوباما. لم يكن بديل لبن لادن”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *