السبت, ديسمبر 5, 2020

تسع مواخير في تونس ارتبطت بزوايا الأولياء الصالحين.. ولماذا كان العاملين فيها يهود والنصارى

الرمسة – (تونس)
بعودة الجدل في تونس حول ممارسة الدعارة مع إعلان كتلة ائتلاف الكرامة تقديم مبادرة تشريعية بهدف إلغاء الدعارة أو البغاء وغلق المواخير الموجودة في بعض المدن.

تاريخ الدعارة في تونس يرتبط كما يزعم بعض الباحثين بمن يسمون انفسهم اولياء الصالحين ، الا ان اغلب العاملين فيها هم من اليهود .

والدعارة في تونس مقننة في إطار دور بغاء مرخص لها ومنتشرة منذ عقود، ولكن تمنع المجلة الجزائية، في المقابل، الدعارة خارج إطار دور البغاء المرخصة أي البغاء السري.

تاريخ الدعارة في تونس

يزعم المؤرخ عبد الستار عمامو ان أغلب المواخير في تاريخ تونس ارتبطت بأماكن وجود “زوايا الأولياء الصالحين”، طيلة مئات السنوات، بل وتقاسمت معها الزوّار، وبقيت “في حمايتها”، خشية من بطش الرافضين لوجودها.

ورغم اعتراف عمامو أن عدداً من العاملين في هذه البيوت لم يكونوا من المسلمين وإنما من المسيحيين واليهود.الا انه لم ويضح ما إذا كانت هذه الزويا او القائمين عليها صالحين فعلا ام أنهم من أصحاب البدع.

يقول عمامو لموقع رصيف22 أن بأن تسعة مواخير في العاصمة ارتبطت أماكنها بأنهج تحمل أسماء الأولياء الصالحين، على غرار سيدي بن نعيم وسيدي منصور وسيدي عبد الله قشّ، موضحاً أنّ الجدل الحاصل حول الماخور الموجود في نهج سيدي عبد الله يعود إلى كونه الماخور الوحيد الذي بقي في العاصمة، وهو موجود منذ فترة ما قبل الاستقلال.

وأكّد عمامو أن عدد المواخير في مدينة تونس كان في حدود الـ14 قبل الاحتلال الفرنسي لكن بقي فقط 9 منها، قبل أن تغلق 8 مواخير، مشيراً إلى أنه في بداية القرن العشرين كان هنالك ماخور يشغّل رجالاً واسمه عليّ واكي.

وقال عمامو إنّ هنالك اعتقاداً كان سائداً في المخيال الشعبي وبين أصحاب المواخير، وهو أن بيوت الدعارة الموجودة بجانب الزوايا والأولياء الصالحين تتمتع بحمايتهم.

وأوضح عمامو أن انطلاق الدعارة المقننة في فضاءات مخصصة لهذا النشاط كان في العهد الحفصي حين صار هذا النشاط من مشمولات قاضي المزوار، وكان يدرّ أموالاً كثيرة على خزينة الدولة، إذ أنّ البغاء كان يُعتبر القطاع الثالث من حيث مداخيل الدولة بعد القرصنة والنخاسة.

وأشار إلى أن المرأة التي كانت تمارس هذه المهنة خارج الأطر القانونية تعاقَب عبر التنبيه والضرب قبل أن توضع في كيس بصحبة قط وتثقّل بحجر ثم ترمى في بحيرة تونس.

وعن تساهل بعض الأولياء مع العاملات في الدعارة، ذكر عمامو قصة السيدة عائشة المنوبية (1190-1266) التي كانت داعمة للمرأة في عصرها وكانت تحمي النساء اللواتي يغادرن بيوتهن بسبب عزم آبائهن على إرغامهن على الزواج.

تسع مواخير ارتبطت بزوايا الأولياء الصالحين.. ولماذا كان العاملين فيها يهود والنصارى
مواخير في تونس

تسامح الصوفية مع العاملات في الدعارة

تظهر العلاقة الوثيقة التي تكشفها جغرافيا المواخير في تونس وتجاور المقدّس، بما يمثّله من قيمة روحية لدى المجتمع، مع المدنّس، وكأنها تعبير عن تناقض صريح.

يفسّر الدكتور أحمد الأبيض (لَبْيَض) صاحب كتاب “فكّ شفرة المشهدية الجنسية” احتماء بيوت الدعارة أو العاملين فيها بالأولياء الصالحين والتقرّب منهم بأنه يعود إلى أن الصوفية هي أقلّ الفرق الإسلامية صرامة تجاه المخطئين، على عكس الفقهاء الحازمين.

ويضيف لرصيف22 أن الأمر فيه أبعاد إنسانية ودينية على اعتبار أنّ الذين يتاجرون بأجسادهم لم يخرجوا عن عقائدهم ودينهم، وإنما بقوا يعتبرون أنفسهم مسلمين، ولذلك يلجأون إلى الفرق الإسلامية التي تقبل بهم وتخفف من لومهم.

وتابع الأبيض أن مَن يخطئون سواء بالبغي أو بغيره قد يغفر الله لهم ذنوبهم، لذلك فهم يحاولون الاحتماء بالصوفية التي هي في الغالب متسامحة وغير صارمة.

وعلّق على هذا الأمر بقوله: “الزاوية تتفهّم هذا الاعتراف الذاتي لدى المخطئ وتأمل أن احتضانها له سيساعده على أن يتطوّر نحو الأفضل”.

وأشار إلى أن الزاوية في التاريخ التونسي وعبر العصور السابقة كانت ملاذاً للهاربين من السلطة السياسية وكذلك للذين يرتكبون أخطاء اجتماعية، وكانت تحميهم من الاعتقال أو التنكيل.

المجتمع قاسٍ والظروف أقسى

في تونس، ورغم أن الجميع يعرف بيت الدعارة الموجود في نهج سيدي عبد الله قشّ، إلا أنّه من الصعب أن يتحدّث الناس مع العاملات هنالك، فهنّ يرفضن الحديث إضافة أنه من الصعب الالتقاء بهنّ خارج ذلك إطار عملهنّ.

ولكن تمكنّا من الحديث قليلاً مع إحدى النساء اللواتي عملن سابقاً في أحد بيوت الدعارة. تروي “فائزة” (اسم مستعار) أنها لم تذهب يوماً إلى زاوية لتتبرك بها وربما لا تنوي ذلك ولكن بعض مَن عملنَ معها سابقاً ذهبن

فائزة تجاوزت الأربعين من عمرها. هي أم لطفلة وحيدة من زواج دخلته وهي بعمر الـ17 قبل أن تتطلق بعد سنة من ذلك وتسلك طريق الدعارة بسبب الحاجة ثم تعمل في ماخور لسنوات عدّة.

تروي لرصيف22 أن زميلة سابقة لها ذهبت إلى إحدى زوايا العاصمة وغطت رأسها بحجاب وغيّرت مظهرها حتى لا يعرفها أحد، ودخلت إليها وأشعلت شموعاً.

تقول إن صاحبتها هذه كانت متعوّدة على الذهاب إلى “التقازات” (العرافات أو قارئات الكف) وهي تؤمن بهذه الطقوس وتجلها وكثيراً ما تبكي في خلواتهم وتضيف: “كانت تخاف الموت. كلنا نخشى الموت”.

مقالات ذات صلة

بلومبيرغ : محمد بن زايد حقق الاختراق الاهم في الشرق الاوسط

الرمسة قالت مجلة أمريكية شهيرة في عالم البزنس، إن ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ربما يكون حقق الاختراق الدبلوماسي الأكثر...

مسؤولة في البنتاغون :صفقة “إف 35” مع الإمارات قد تعقد قبل 20 يناير

الرمسة - أعلنت مسؤولة في البنتاغون أن عقد بيع مقاتلات "إف 35" الأمريكية للإمارات قد يبرم قبل تنصيب الرئيس الأمريكي في 20 يناير المقبل،حسبما ذكرت...

السعودية تؤكد على ضرورة التشاور مع دول الخليج بشأن اي اتفاق نووي جديد بين طهران وواشنطن

الرمسة - نقلت وكالة "فرانس برس" عن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان تأكيده على ضرورة التشاور مع دول الخليج بشأن أي اتفاق نووي جديد...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

بلومبيرغ : محمد بن زايد حقق الاختراق الاهم في الشرق الاوسط

الرمسة قالت مجلة أمريكية شهيرة في عالم البزنس، إن ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ربما يكون حقق الاختراق الدبلوماسي الأكثر...

مسؤولة في البنتاغون :صفقة “إف 35” مع الإمارات قد تعقد قبل 20 يناير

الرمسة - أعلنت مسؤولة في البنتاغون أن عقد بيع مقاتلات "إف 35" الأمريكية للإمارات قد يبرم قبل تنصيب الرئيس الأمريكي في 20 يناير المقبل،حسبما ذكرت...

السعودية تؤكد على ضرورة التشاور مع دول الخليج بشأن اي اتفاق نووي جديد بين طهران وواشنطن

الرمسة - نقلت وكالة "فرانس برس" عن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان تأكيده على ضرورة التشاور مع دول الخليج بشأن أي اتفاق نووي جديد...

رسائل من أمير الكويت إلى الملك سلمان والأمير تميم وترامب بشأن المصالحة الخليجية

الرمسة - بعث أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح رسائل شكر وتقدير إلى زعماء قطر والسعودية والولايات المتحدة على خلفية إحراز تقدم في جهود...

البحرين تقول إنها لن تسمح باستيراد البضائع المنتجة في المستوطنات الإسرائيلية

الرمسة - ذكرت وكالة أنباء البحرين الرسمية أن البحرين لن تسمح باستيراد البضائع الإسرائيلية المنتجة في المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، في نفي للتصريحات...