الإثنين, مارس 1, 2021

جمال اسماعيل يكتب : خدعة الديمقراطية .. الاستفتاء الجزائري نموذجا

 

بقلم جمال اسماعيل*
تحاول القوى الغربية ـ خاصة أمريكا ـ نشر ما يسمى بثقافة الديمقراطية في البلاد الإسلامية وفرضها على الناس، لكن النموذج الذي يحاولون فرضه واستنساخه ليس المنبثق عن مؤسسات توصل الناس إلى حكم الشعب من خلال الشعب وللشعب ، كما يقول منظروا الديمقراطية، وإنما رتوشا ومساحيق تجميل لا يمكنها أن تحجب قبح المنظر من أي زاوية، وما حدث في أفغانستان بعد الاحتلال الأمريكي وكذلك العراق ، خير دليل على ما تريده أمريكا، ناهيك عن دول كثيرة؛ فما تدخلت أمريكا والقوى الغربية مباشرة أو عبر أذرعها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ونادي باريس في دولة إلا دمر اقتصادها وزادت معاناتها.
عام من الحراك الشعبي الجزائري أجبر الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة على التنحي وعدم الترشح مجددا ـ خارقا بذلك وعودا سابقة بعدم الترشح، بعدما عدل الدستور لصالحه وصالح الزمرة المحيطة به من أجل البقاء في السلطة .
ونتج بعد الحراك اتفاق بعض القوى السياسية مع قيادة الجيش على إجراء انتخابات رئاسية العام الماضي، نتج عنها انتخاب عبد المجيد تبون لمنصب الرئاسة، وطالبت حكومته تحت ضغط شعبي بتعديل الدستور بدلا من صياغة دستور جديد يتوافق مع عقيدة الشعب الجزائري وما تمر به الجزائر من أوضاع محلية وإقليمية ودولية.
ودعي إلى الاستفتاء في ذكرى انطلاقة ثورة الجزائر المجيدة التي مكنتها من التحرر من الاستعمار الفرنسي المباشر وإجبار فرنسا على سحب قواتها وقطعان المستوطنين منها الذين نهبوا خيرات الشعب الجزائري.
في هذه المقالة سننظر جليا حول شعب الجزائر والاستفتاء الذي عقد يوم الأحد، ونثبت بأرقام السلطات المسئولة في الجزائر أن هكذا استفتاء لا يمثل ولا يحق أن يقال أنه يمثل الشعب الجزائري العظيم.
في الإعلان عن نتائج الاستفتاء قال رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات إن أكثر من ستين بالمائة صوتوا لصالح التعديلات الدستورية . فما حقيقة هذا القول؟
الشعب الجزائري وتعداده : حسب التقديرات الأخيرة لتعداد الشعب الجزائرة فإن العدد وصل إلى أكثر من 43.9 مليون شخص مطلع العام الحالي، وكان متوقعا أن يصل إلى 44 مليون شخص نهاية الشهر القادم . ونحن سنتفترض أن عدد الشعب الجزائري حاليا هو 44 مليون شخص.
عدد الناخبين المسجلين في الجزائر : حسب أرقام اللجنة الوطنية للانتخابات فإن عدد الناخبين المسجلين لديها وصل إلى 24 مليون و453 ألفا و310 أشخاص في عموم الجزائر ومن يسكنون خارجها من المواطنين . يعني أن نسبة الناخبين لعدد المواطنين هي 55.57% فقط، يعني أن نسبة 44.42 من الشعب الجزائري ليس لهم الحق في التعبير عن آرائهم في الاستفتاء والانتخابات، وهي مسألة لن ندقق عليها لأن هذه الشريحة تشمل من هم أقل عمرا من السن القانونية في البلاد وبذا لا يشاركون في الاقتراع.. لكنهم يشكلون نسبة كبيرة من السكان .
لجنة الانتخابات قالت إنها وزعت على مراكز الاقتراع 56 مليون و654 ألف ورقة اقتراع وهي أوراق أكثر من ضعف عدد الناخبين الكلي، وهو ما يجعل من السهل التلاعب بالأوراق وإدخال أوراق لمقترعين لم يصلوا مراكز الانتخابات ( لا نقول بأنه تم تزوير الأصوات والتلاعب بها ، لكن وجود أوراق كثيرة بأكثر من ضعف الناخبين قد يحمل في طياته الإمكانية لذلك).
حسب قول لجنة الانتخابات فإن نسبة الاقتراع وصلت إلى 23.7% من مجموع الناخبين المسجلين رسميا أي أنها عدديا تصل إلى 5795434 ناخبا اقترعوا.
من هؤلاء المقترعين حسب كلام اللجنة الوطنية للانتخابات صوت بنعم للتعديلات الدستورية 3355518 شخصا ، أي أن نسبتهم إلى مجموع المقترعين تكون 13.7% فقط من مجموع الناخبين، ويشكل المقترعون بنعم نسبة 7.6% من مجموع السكان.
نسبة المشاركين في الاقتراع في الانتخابات الرئاسية حسب لجنة الانتخابات الوطنية كانت 39.93% من مجموع الناخبين ، وهي نسبة متدنية لكنها تقترب من ضعف عدد المشاركين في الاقتراع على التعديلات الدستورية الذين وصل عددهم حسب لجنة الانتخابات إلى 5586259 شخصا .
وهو ما يعني أن نسبة 7.6% من الشعب الجزائري الذين قيل إنهم صوتوا بنعم للتعديلات هي التي تفرض رأيها وصوتها على92.4% من بقية الشعب..
هذه هي لعبة الديمقراطية وتلاعبها بالألفاظ والأرقام وادعاء أن عملية التصويت التي تمارس بالطريقة المعهودة هي حكم الشعب من الشعب وإلى الشعب ، وأن الشعب تمتع بحرية التصويت . في حين رأينا أن نسبة 44.42 لم تشرك ابتداءا في عملية التصويت لسبب أو لآخر. وأن من يسمح لهم القانون بالتصويت لم يصوت منهم لصالح التعديلات إلا 13.7% من مجموع الناخبين.

*جمال  اسماعيل
صحفي من فلسطين غطى الحرب الافغانية . عمل كأول مراسل للجزيرة في باكستان وافغانستان.
اجرى ٣ مقابلات مع اسامة بن لادن ومثلها مع الملا محمد عمر مؤسس طالبان.
الصحفي الوحيد الذي اجرى مقابلة مع الظواهري ولم تبثها قناة الجزيرة حتى الان.
عمل مع قناة ابو ظبي ١٨ عاما في باكستان وافغانستان كما عمل مع جريدة الحياة اكثر من ١٣ عاما ومع جريدة الشرق الاوسط.
له كتاب : بن لادن .. والجزيرة ..الذي سلط الضوء فيه على كيفية  تلاعب قناة الجزيرة بالمقابلات مع بن لادن واعتراف مدير الجزيرة الاسبق بأن القناة لا تبث من كلمات بن لادن الا ما يسمح به الامريكان.

 

مقالات ذات صلة

طيور الفلامنغو تحلق بحرية في خور أم القوين (فيديو)

الرمسة - متابعات نشرت وكالة أنباء الإمارات " وام"،  فيديو لخور ام القوين الذي تستوطنه طيور الفلامنغو و تزينه أشجار القرم والمانغروف مما يجعله...

طفلا التغريبة الفلسطينية كيف صارا بعد 16 عاماً (صورة)

الرمسة - متابعات يعد مسلسل التغريبة الفلسطينية من المسلسلات التي تحظى بجماهيرية ونجاح كبيرين على مدى السنين، على الرغم من مرور 16 عاماً على...

سوريون يدفعون حياتهم ثمناً لحصاد ” الكمأة”

الرمسة - متابعات قتل ستة مدنيين سوريين وأصيب نحو 15 آخرين بإنفجار مجموعة ألغام من مخلفات الحرب  أثناء بحثهم عن الكمأة في البادية السورية.  المدنيون...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

طيور الفلامنغو تحلق بحرية في خور أم القوين (فيديو)

الرمسة - متابعات نشرت وكالة أنباء الإمارات " وام"،  فيديو لخور ام القوين الذي تستوطنه طيور الفلامنغو و تزينه أشجار القرم والمانغروف مما يجعله...

طفلا التغريبة الفلسطينية كيف صارا بعد 16 عاماً (صورة)

الرمسة - متابعات يعد مسلسل التغريبة الفلسطينية من المسلسلات التي تحظى بجماهيرية ونجاح كبيرين على مدى السنين، على الرغم من مرور 16 عاماً على...

سوريون يدفعون حياتهم ثمناً لحصاد ” الكمأة”

الرمسة - متابعات قتل ستة مدنيين سوريين وأصيب نحو 15 آخرين بإنفجار مجموعة ألغام من مخلفات الحرب  أثناء بحثهم عن الكمأة في البادية السورية.  المدنيون...

بالفيديو .. نجوم من هوليوود يشاركون أردوغان إحتفاله بعيد ميلاده الـ 67

الرمسة (متابعات) حظي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإحتفال مميز بعيد ميلاده ال 67، بمدينة اسطنبول،  بمشاركة نجوم من هوليوود.   وأقيم الاحتفال أمس الجمعة،...

تقارير عبرية : سفير الإمارات لدى تل ابيب يقدم اوراق اعتماده للرئيس الاسرائيلي الثلاثاء المقبل

الرمسة - متابعات ذكرت تقارير صحفية عبرية ان السفير الاماراتي المعين لدى إسرائيل، محمد الخاجة،  سيصل البوم الاثنين الى تل ابيب حيث سيقدم أوراق اعتماده الى...