الإثنين, نوفمبر 30, 2020

نسي القاتل وتذكر المتهم “المؤتمر الشعبي” في صنعاء يقاطع حكومة الحوثيين

 

الرمسة- فريق التحرير

أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام اليمني، الحليف السابق لجماعة “أنصار الله” (الحوثيون)، قراره مقاطعة أعمال السلطات الحوثية،  المجلس السياسي الأعلى ومجلسي النواب والشورى وحكومة الإنقاذ الوطني المشكلة في العاصمة اليمنية من جماعة الحوثيين في إجراء هو الأول من نوعه في مواجهة الجماعة منذ قتلها زعيم الحزب الرئيس الراحل علي عبد الله صالح في 4 ديسمبر 2017 والتنكيل بأتباعه.

وجاء إعلان التجميد كما ورد في بيان رسمي تم نشره عبر موقع المؤتمر الشعبي الالكتروني “مؤتمر نت” احتجاجاً على قيام انصار الله بإطلاق سراح خمسة متهمين بمحاولة اغتيال الرئيس اليمني الراحل قبل اكثر من ست سنوات في  القضية المعروفة بـ«تفجير جامع الرئاسة» في 2011 والتي كان قتل خلالها 14 شخصاً وإصابة نحو 200 آخرين من حراس الرئيس السابق وأركان نظامه، بينما لم تصدر عن الحزب أي ادانة لجماعة الحوثيين التي قتلت صالح في ديسمبر 2017.

وقال المؤتمر الشعبي   ان اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام( اعلى هيئة قيادية) اتخذت القرار خلال اجتماع عقدته صباح امس الاحد بالعاصمة صنعاء برئاسة الشيخ صادق امين أبو راس رئيس المؤتمر الشعبي العام ،ردا على إطلاق سراح مجموعة من منتسبي حزب التجمع اليمني للإصلاح (“الإخوان المسلمون”) المتهمين بمحاولة اغتيال رئيس الحزب والرئيس اليمني السابق، على عبد الله صالح، في العام 2011.

ولفت البيان الى أن القضية التي وصفها بـ«الإرهابية» منظورة أمام القضاء والمتهمين فيها لا علاقة لهم بأسرى الحرب لا من قريب ولا من بعيد بل متهمين بقضية جنائية، بحسب تعبيره.

واتهم البيان حزب «التجمع اليمني للإصلاح» بالمسؤولية عن العملية، وقال إن ترحيب الحزب بعملية إطلاق المتهمين «يقدم دليلاً جديداً على تورط «الإصلاح وقياداته في تلك الجريمة الإرهابية والتي أدانها العالم ومجلس الأمن الدولي».

وذكر البيان أن اللجنة العامة للمؤتمر أعربت عن “استنكارها الشديد لعملية الإطلاق المفاجئة” للمتهمين بتفجير جامع دار الرئاسة في صنعاء، الذي خلف 14 قتيلا و200 جريح ومعاق.
وأشار الحزب إلى أن المفرج عنهم “لا علاقة لهم بأسرى الحرب لا من قريب ولا من بعيد”، فهم متهمون بقضية جنائية.

وايدت قيادات حزب المؤتمر في الضالع والجوف وسقطرى والبيضاء ولحج واب وجامعة صنعاء ومحافظة وجامعة ذمار وريمة وحجة وتعز وكذلك الهيئة الوزارية لحزب المؤتمر الشعبي قرار المقاطعة واعتبرته خطوة في الاتجاه الصحيح وانتصاره لقيم العدالة، بينما اعتبره اخرون امرا شكليا لا يقدم ولا يؤخر بسبب هيمنة الحوثيين على كافة مقاليد السلطة

من جهته قلل محمد علي الحوثي المسؤول في انصار الله  من قرار حزب المؤتمر الشعبي ووصفه في تغريدة له بالإعلان الحزبي مشددا على انه  لا يحق لقيادات المؤتمر الشعبي اتخاذ مثل هذا القرار  بحكم اليمين الدستورية

وأضاف: “بخصوص مبرر التجميد فأعتقد كان المفترض بالأخوة في المجلس السياسي الدعوة إلى اجتماع طارئ ومناقشة الموضوع هناك، معتبرا أن “الجمهورية اليمنية تحتاج إلى الاحتكام للمؤسسات وليس إلى المواقف الارتجالية”.

وكانت جماعة أنصار الله، أجرت، الخميس الماضي، صفقة تبادل أسرى، مع حزب التجمع اليمني للإصلاح( الاحوان المسلمين)، بوساطة قبلية، وجرى تبادل 24 أسيرا ومعتقلا بينهم خمسة متهمين بمحاولة اغتيال الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، وهم: “إبراهيم حمود محمد الحمادي، شعيب محمد صالح البعجري، عبدالله سعد عبد الله الطعامي، غالب علي غالب العيزري، محمد أحمد علي علي عمر”.

ومن بين جرحى محاولة الاغتيال رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام الحالي الشيخ صادق أمين أبو راس، ورئيس مجلس النواب في صنعاء الشيخ يحيى علي الراعي.

وكان القضاء اليمني بدأ محاكمة المتهمين في محاولة الاغتيال، في أغسطس 2013، بعد تسلم المحكمة الجزائية المتخصصة “أمن الدولة”، ملف القضية من النيابة العامة.

وتعرض الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، في الثالث من يونيو/ 2011، لمحاولة اغتيال أثناء أدائه صلاة الجمعة في مسجد دار الرئاسة مع كبار مسؤولي الدولة آنذاك، وذلك بتفجير عبوات ناسفة، ما أدى إلى مقتل 14 شخصاً بينهم رئيس مجلس الشورى عبد العزيز عبد الغني، وإصابة 242 آخرين من بينهم رئيسا مجلسي الوزراء والنواب، في حين نجا صالح من الموت بأعجوبة، وأصيب بجروح خطيرة أجريت له على إثرها العديد من العمليات الجراحية في السعودية واليمن.

وقوبلت محاولة الاغتيال بإدانة عربية ودولية، وصنفها مجلس الأمن الدولي في قراره رقم 2014 الصادر في العام 2011، بالهجوم الإرهابي الهادف إلى تقويض العملية السياسية في اليمن.

مقالات ذات صلة

كذبوا الكذبة وصدقوها: أمنيون إسرائيليون يحذرون من السفر إلى الإمارات والبحرين

الرمسة - على طريقة المثل القائل " كذب الكذبة وصدقها".. سارع ما يسمى مكتب مكافحة الإرهاب الإسرائيلي، الأحد، إلى تحذير الإسرائيليين من السفر إلى الدول...

الامارات تدين جريمة اغتيال محسن فخري زادة وتدعو الاطراف الى ضبط النفس

  الرمسة (ابو ظبي) أدانت وزارة الخارجية الإماراتية، يوم الأحد، جريمة إغتيال عالم الذرة الإيرني، محسن فخري زاده. وذكرت الوزارة، في بيان أصدرته، حسب ما نقلته الوكالة...

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

كذبوا الكذبة وصدقوها: أمنيون إسرائيليون يحذرون من السفر إلى الإمارات والبحرين

الرمسة - على طريقة المثل القائل " كذب الكذبة وصدقها".. سارع ما يسمى مكتب مكافحة الإرهاب الإسرائيلي، الأحد، إلى تحذير الإسرائيليين من السفر إلى الدول...

الامارات تدين جريمة اغتيال محسن فخري زادة وتدعو الاطراف الى ضبط النفس

  الرمسة (ابو ظبي) أدانت وزارة الخارجية الإماراتية، يوم الأحد، جريمة إغتيال عالم الذرة الإيرني، محسن فخري زاده. وذكرت الوزارة، في بيان أصدرته، حسب ما نقلته الوكالة...

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

نيوزويك تجيب.. ماذا تريد السلطة الفلسطينية من إدارة بايدن؟

  الرمسة - ماذا تريد القيادة الفلسطينية من الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؟.. السؤال طرحته مجلة نيوزويك الأمريكية سعياً للاجابة عليه. وأشارت المجلة إلى أنه...