الجمعة, أبريل 16, 2021

حسن جمعه الرئيسي يكتب : المدينة الفَاصِلة

 

بقلم حسن جمعه الرئيسي
لن نخوض جدالاً حول أسباب عدم تحقيق كل من أفلاطون والفارابي حلميهما في المدينة الفاضلة، ولكننا أصبحنا مجبرين على الانتقال للعيش في المدينة الإلكترونية الفاصلة بين حقبتين من الزمن قبل 2020 وبعد 2020، فلهذا علينا أن نعد لمدينتنا العالمية الفاصلة مقومات الحياة النموذجية المبنية على احترام إنسانيتنا، بعيداً عن طغيان الإنسان على نظيره من بني جنسه.

والمدينة الإلكترونية الفاصلة ليست جديدة على بعض الدول، نتيجة هبوب بعض رياح الذبذبات الإلكترونية عليها قبل 2020، ولكن بعد وصول جائحة (كوفيد-19) لذروتها في 2020 انتقل معظم الناس سواءً باختيارهم أو نتيجة تنفيذ مخطط تم تحضيره لهم منذ سنوات، وهم لا يشعرون للعيش في المدينة الإلكترونية العالمية، وإذ لم يتحقق حلم أفلاطون والفارابي ومن يدور في فلكيهما بالمدينة الفاضلة، فعلينا ألّا نيأس ونحاول أن نحقق حلمنا، ونقوم بتسخير التقنيات الحديثة لما فيه خير ورفاهية البشرية في المدينة الإلكترونية الفاصلة.

وإذا أردنا ألّا نعيش في مدينتنا الإلكترونية الفاصلة ما نعيشه الآن في 2020 من اتهامات حول من نشر فيروس كورونا، الذي أحدث الرعب والدمار في العالم، الذي كنّا نحلم بأن تكون مدينة فاضلة، فعلينا أن نضع بروتوكولات أخلاقية ونسن قوانين تمنع شن حروب إلكترونية ــ ستكون أكثر ضراوة وفتكاً من الحروب التقليدية التي كانت تمنع قيام المدينة الفاضلة ــ وذلك لسهولة الوصول إلى الميادين الإلكترونية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، وغيرها من الميادين التي قد تستحدث، وأشرسها إبعاد الناس عن الثروات الحقيقية الملموسة.

علينا أيضاً، الحذر من تلك التشريعات القانونية التي قد تكون في أجزاء منها خدمة لفئة قليلة من البشر تتحكم في الذهب الشفاف المتمثل في التكنولوجيا الممسكة بعصب الحياة، وأداة تسلط لفئة معينة على الآخرين، وميداناً يحاول فيه الباطل الانتصار على الحق، ما سيحتم علينا العودة للبحث مرة أخرى عن مدينة جديدة أكثر أمناً وعدالة، أو نستسلم لأن الصراع بين الحق والباطل لا نهاية له في أية مدينة كانت، وبهذا لم يحقق أفلاطون والفارابي وغيرهم حلمهم بالمدينة الفاضلة ولم أُحَقِق وغيري حلمنا بالمدينة الفاصلة.


* مستشار قانوني ومحام اماراتي
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو سياسات ” الرمسة”
المصدر : صحيفة الرؤية الاماراتية

مقالات ذات صلة

نتنياهو يشكر الإمارات على تهنئة إسرائيل بـ”عيد الاستقلال”

الرمسة - متابعات شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، الامارات  لتهنئتها اسرائيل بمناسبة ما يسمى بـ"عيد الاستقلال". https://twitter.com/netanyahu/status/1382668987251712000?s=20 ونشرت سفارة الإمارات في تل أبيب، تغريدة...

الجيشان الإيراني والإسرائيلي.. أيهما الأقوى؟

الرمسة - متابعات بعض المقارنات لا تقوم على أسس صحيحة وتخدم أهدافاً إعلامية وإستخبارية، وقد يكون الحال منطبقاً على هذه المقارنة بين قدرات الجيش...

رغم قيود الاحتلال .. 70 ألف مصل في الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى- فيديو

الرمسة - القدس المحتلة شددت شرطة الاحتلال  الإسرائيلي الإجراءات الأمنية في القدس مع وصول المصلين قبل صلاة الجمعة الأولى خلال شهر رمضان المبارك في...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

نتنياهو يشكر الإمارات على تهنئة إسرائيل بـ”عيد الاستقلال”

الرمسة - متابعات شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، الامارات  لتهنئتها اسرائيل بمناسبة ما يسمى بـ"عيد الاستقلال". https://twitter.com/netanyahu/status/1382668987251712000?s=20 ونشرت سفارة الإمارات في تل أبيب، تغريدة...

الجيشان الإيراني والإسرائيلي.. أيهما الأقوى؟

الرمسة - متابعات بعض المقارنات لا تقوم على أسس صحيحة وتخدم أهدافاً إعلامية وإستخبارية، وقد يكون الحال منطبقاً على هذه المقارنة بين قدرات الجيش...

رغم قيود الاحتلال .. 70 ألف مصل في الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى- فيديو

الرمسة - القدس المحتلة شددت شرطة الاحتلال  الإسرائيلي الإجراءات الأمنية في القدس مع وصول المصلين قبل صلاة الجمعة الأولى خلال شهر رمضان المبارك في...

رغم الأزمة التي مرّ بها الأردن.. أبو ظبي توقع مع عمّان مذكرة تفاهم في الصناعات العسكرية

الرمسة - متابعات خطوة إيجابية بين الإمارات العربية والأردن تمثلت في توقيع كلا البلدين على ، مذكرة تفاهم  في مجال الصناعات العسكرية، وذلك بهدف...

عملاء استخبارات إيرانيون يستدرجون إسرائيليين إلى لقاءات غرامية لخطفهم

الرمسة - متابعات " تعارف، فابتسامة، فسلام، فشات ، فموعد،  فلقاء".. قد يصلح بيت أمير الشعراء أحمد  شوقي الذي حورناه  ليناسب علاقات رومانسية غرامية...