الأحد, نوفمبر 29, 2020

مصادرليبية : سكان طرابلس بانتظار إعلان “GAME OVER”

 

طرابلس – الرمسة – فارس كرامة
تهيمن توقعات قرب تحرير الجيش الوطني الليبي للعاصمة طرابلس على تطورات الأوضاع في العاصمة التي تشهد محاور القتال في جنوبها تغيرات متسارعة.

وما بين بيانات حربية وتصريحات سياسية  لطرفي الصراع في ليبيا، تلتبس الرؤية ويختفي التطور الاستراتيجي الحقيقي للصراع على الأرض.

وعلى الرغم من ان دخان المعارك وغبارها لم ينجليا بعد، يبدو، لمن ركنوا إلى المعطيات التي توفرها تطورات المعارك وبيانات الطرفين،  وفي ظنهم أن الحرب في جنوب طرابلس تراوح في مكانها، مع وعد بإستمرار سقوط الضحايا وتعميم الدمار.

لكن تصريحاً لوزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبي، محمد طه سيالة، خلال أعمال منتدى المتوسط المنعقد في العاصمة الايطالية عد اول إشارة من نوعها إلى قرب خسارة الصراع.

وقال سيالة انه  يخشى أن طرابلس قد تسقط، مشيراً إلى أن الوضع في مدينة طرابلس بات خطيراً.

يمكن تحديد المشهد الحالي كالتالي، منذ أشهر تقف طلائع  الجيش الوطني الليبي في محور عين زارة على بعد 9 كم من ساحة الشهداء ” الخضراء سابقاً” التي تمثل قلب طرابلس، دون تقدم، لإنشغاله بصد هجمات معاكسة للمليشيات، كثير منها يستهدف قطع الإمداد القادم من ترهونة، دون نجاح أيضاً، بل ومع تكبد المليشيات التابعة لحكومة الوفاق خسائر فادحة، لكن الجيش الذي يطور استراتيجيته العسكرية بما يتلائم مع طبيعة المعركة وأهمية المناطق التي يستهدفها، أدرك أن لا دخول لطرابلس إلا بالسيطرة على العزيزية 45 كم جنوبي طرابلس، التي شكلت بمليشياتها التي يقودها اسامة جويلي الخنجر الذي يطعن في الظهر، وحين تحقق هذا الهدف أخيراً، قبل أسابيع قليلة، بدأ الجيش يضغط باتجاه نقطتين مهمتين في قلب طرابلس، الأولى منطقة الهضبة التي تقطنها غالبية من أصول من ترهونة ، وأبو سليم التي ضج سكانها من حكم المليشيات وتحكمها.

وقالت مصادر مطلعة في العاصمة الليبية  ان سكان طرابلس الذين تصرفوا بشكل أثار حفيظة المليشيات، بانصرافهم الى حياتهم اليومية وأعمالهم وملاهيهم ، وعزفوا عن تأييد المليشيات، ما دعا أكثر من قائد مليشياوي لاتهامهم بالتخاذل، هم في الحقيقة بانتظار دخول الجيش على آحر من الجمر.

 ولفتت المصادر التي تحدثت إلى ” الرمسة” إلى أن الصبغة الطبيعية للحياة في طرابلس، التي سادت على مر شهور منذ بدء الحرب، بدأت الان بالتراجع، وأن السكان أخذون في التحسب، خشية من سقوط الجدار في اية لحظة.

وبينت أن السعار الذي يعتري قادة المليشيات بالضغط على رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج للحصول على اسلحة نوعية جديدة وخصوصاً منظومة مضادة للطيران، بأي ثمن،حتى ببيع ليبيا لتركيا، يعكس تلك المخاوف.

” من الصعب التوقع”.. قالت المصادر، ولكن في حال سيطرة حفتر على الهضبة وأبو سليم، فإن ذلك يعني ” game over” ، وفق تعبيرها.

مقالات ذات صلة

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

نيوزويك تجيب.. ماذا تريد السلطة الفلسطينية من إدارة بايدن؟

  الرمسة - ماذا تريد القيادة الفلسطينية من الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؟.. السؤال طرحته مجلة نيوزويك الأمريكية سعياً للاجابة عليه. وأشارت المجلة إلى أنه...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

نيوزويك تجيب.. ماذا تريد السلطة الفلسطينية من إدارة بايدن؟

  الرمسة - ماذا تريد القيادة الفلسطينية من الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؟.. السؤال طرحته مجلة نيوزويك الأمريكية سعياً للاجابة عليه. وأشارت المجلة إلى أنه...

معقبة على مقتل زادة..واشنطن بوست: إيران التي عجزت عن حماية مواطنها كيف ستحارب الإستكبار

الرمسة - ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية ان إغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، يدلل على وجود قصور وضعف في أداء أجهزة الإستخبارات الإيرانية. وجاء...

مسؤولون إيرانيون يتوعدون بالرد على إغتيال زادة.. ولكن كيف؟

الرمسة - مرة آخرى؛ تجد إيران نفسها امام تحد قد لا تقوى على تحمل تبعاته.. فبعد إغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، والرد " المنسق"...