وتابع قائلا: “علينا أن نقف ضد الزعماء المستبدين وبناء مستقبل سلمي لكل فلسطيني ولكل إسرائيلي… وكما قال صديقي أيمن عودة، فإن المستقبل الوحيد هو مستقبل مشترك”.

وأضاف: “يثلج الصدر أن نرى الكثير منكم عربًا ويهودًا على حد سواء تقفون معًا هذا المساء من أجل السلام والعدالة والديمقراطية”.

وتابع: “أُريدكم أن تعلموا أنكم لستم وحدكم .. هنالك ملايين الأشخاص حول العالم يدعمون هذه القيم الإنسانية الأساسية .. هذه متعلقة بنا جميعًا أن نقف ضد دكتاتوريين، وأن نبني مستقبلًا مشتركًا للسلام من أجل كل فلسطيني وكل إسرائيلي”.

وواصل: “أنا مثلكم أؤمن أن مستقبل الفلسطينيين والإسرائيليين متعلق واحد بالآخر كما يستحق أبناؤكم أن يعيشوا بأمن بحرية ومساواة”.

وأكد السيناتور الأميركي ضرورة وقف مخطط الضم الذي وصفه بأنه “غير قانوني”، وأنه يتوجب إنهاء الاحتلال.

وقال: “علينا أن نعمل سويًا لبناء مستقبل من أجل المساواة والكرامة من أجل كل المواطنين بإسرائيل وفلسطين”.

وأضاف: “أنا أعلم أنه في اليوم الذي سنحتفل بإقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل سيتم هذا الأمر بفضل أناس مثلكم .. ناضلوا من أجل العدالة .. ناضلوا من أجل الديمقراطية .. وناضلوا من أجل حقوق الإنسان”.

واستذكر كلمات رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة “المستقبل الوحيد الذي أمامنا هو مستقبل مشترك سنبنيه سويًا”.

وأضاف: “أنا أعي أنني أتكلم باسم الكثيرين هنا في الولايات المتحدة.. عندما أقول لكم أنا أتضامن معكم”.

وقال رئيس القائمة المشتركة النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أيمن عودة إن المحتجين تجمعوا في ساحة رابين لاختيار طريق يقود إلى الديمقراطية والمساواة للمواطنين العرب، مشددا على أن السلام مستحيل من دون إنهاء الاحتلال، والديمقراطية لا يمكن أن تكون لليهود فقط.

وكان الآلاف من فلسطينيي الداخل ونشطاء اليسار الإسرائيلي تظاهروا، مساء السبت، في منطقة ميدان رابين في تل أبيب، رفضًا لخطة الضم الإسرائيلية للأراضي الفلسطينية، ودعمًا للسلام بين الجانبين.

وجابت المسيرة التي رفع فيها العلم الفلسطيني، إلى جانب شعارات مناهضة للاحتلال والعنصرية، عددًا من الشوارع المحيطة بميدان رابين، وسط حضور مكثف للشرطة الإسرائيلية.

وررد المشاركون شعارات تندد بالاحتلال وجرائمه بحق الفلسطينيين، إلى جانب تنديدهم بجريمة إعدام الشهيد إياد الحلاق الذي رفعوا صوره، وقتل الرجل الأسود الأميركي جورج فلويد على يد الشرطة الأميركية، مشيرين إلى أن تلك الجرائم واحدة وتندرج تحت العنصرية الأميركية- الإسرائيلية

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد حظرت المظاهرة، مشيرة إلى خطر انتشار فيروس كورونا، لكنها تراجعت في وقت لاحق عن قرارها وأصدرت مساء الجمعة تصريحا بالمظاهرة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد حدد 1 يوليو المقبل موعدا للبدء بتفعيل خطته لضم منطقة الأغوار وأجزاء أخرى من الضفة الغربية.