الجمعة, أبريل 16, 2021

طفلا التغريبة الفلسطينية كيف صارا بعد 16 عاماً (صورة)

الرمسة – متابعات
يعد مسلسل التغريبة الفلسطينية من المسلسلات التي تحظى بجماهيرية ونجاح كبيرين على مدى السنين، على الرغم من مرور 16 عاماً على إنتاجه.

ويسلط العمل الذي ما زال يعتبر من أنجح الأعمال في الدراما السورية والعربية بشكل عام الضوء على القضية الفلسطينية، إذ يروي قصة عائلة فلسطينية فقيرة تكافح من أجل البقاء في ظل الانتداب البريطاني مرورا بالنكبة ومن ثم النكسة عام 1967. 

وتدور أحداث المسلسل حول عائلة الحاج صالح اليونس “خالد تاجا” وزوجته “الفنانة الأردنية جولييت عواد” وأبنائهم أحمد الشيخ يونس، والذي يصبح لقبه بعد تطور الأحداث القايد ابو صالح، وجسد دوره الفنان السوري جمال سليمان، والابن الثاني مسعود والذي يتميز بالحكمة والعقلانية واستغلاله للفرص “الفنان رامي حنا”، وشقيقتهم خضرة “الفنانة نادين سلامة” التي تتميز بطيبة قلبها وجمالها اللافت. 

بالإضافة للشقيقين حسن “الفنان باسل خياط”، والذي يضطر لترك دراسته من أجل شقيقه علي “الفنان تيم حسن”، لينجح الأخير في مسيرته العلمية ويحقق نجاحا كبيرا، فيما يبقى حسن مرتبط بالأرض. 

وبخلاف الآخرين مر دور حسن وعلي في فترتي الطفولة والشباب، وجسد الدور في مرحلة الطفولة الفنان مجدي المقبل “حسن” والفنان علي السهلي “علي“. 

وتمكن الطفلان من أداء دورهما باحترافية عالية خاصة شخصية حسن في العمل، حتى أن الشخصيتين في مرحلة الطفولة، ومؤخرًا تداولت إحدى الصفحات صوراً حديثة للنجمين مجدي المقبل وعلي السهلي واللذين أصبحا بعمر الشباب

طفلا التغريبة الفلسطينية كيف صارا بعد 16 عاماً (صورة) . 

طفلا التغريبة الفلسطينية كيف صارا بعد 16 عاماً (صورة)

طفلا التغريبة الفلسطينية كيف صارا بعد 16 عاماً (صورة)

واللافت أن النجمين لم يقدما أعمالاً تُذكر خلال مرحلة الشباب، حيث ظهر مجدي المقبل في عمر المراهقة بمسلسل الانتظار من بطولة تيم حسن، نسرين طافش، بسام كوسا، ضحى الدبس، يارا صبري. 

وتفاعل الجمهور مع صورهما الحديثة مؤكدين أنهما اختلفا بشكل كبير خاصة مجدي المقبل “الطفل حسن” وتساءل البعض عن سبب ابتعادهما عن التمثيل لا سيما أنهما يملكان موهبة كبيرة وكان من الممكن أن يقدما العديد من الأعمال المميزة. 

يُذكر أن مسلسل التغريبة الفلسطينية من كتابة وليد سيف، وإخراج حاتم علي، وشارك في بطولة العمل العديد من نجوم سوريا أبرزهم الراحل خالد تاجا، وحسن عويتي، ويارا صبري، وجمال سليمان، وباسل خياط، ورامي حنا، وعلاء الزعبي، ومكسيم خليل، وسليم صبري، وجميل عواد، ونسرين طافش وآخرون. 

 

مقالات ذات صلة

نتنياهو يشكر الإمارات على تهنئة إسرائيل بـ”عيد الاستقلال”

الرمسة - متابعات شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، الامارات  لتهنئتها اسرائيل بمناسبة ما يسمى بـ"عيد الاستقلال". https://twitter.com/netanyahu/status/1382668987251712000?s=20 ونشرت سفارة الإمارات في تل أبيب، تغريدة...

الجيشان الإيراني والإسرائيلي.. أيهما الأقوى؟

الرمسة - متابعات بعض المقارنات لا تقوم على أسس صحيحة وتخدم أهدافاً إعلامية وإستخبارية، وقد يكون الحال منطبقاً على هذه المقارنة بين قدرات الجيش...

رغم قيود الاحتلال .. 70 ألف مصل في الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى- فيديو

الرمسة - القدس المحتلة شددت شرطة الاحتلال  الإسرائيلي الإجراءات الأمنية في القدس مع وصول المصلين قبل صلاة الجمعة الأولى خلال شهر رمضان المبارك في...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

نتنياهو يشكر الإمارات على تهنئة إسرائيل بـ”عيد الاستقلال”

الرمسة - متابعات شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، الامارات  لتهنئتها اسرائيل بمناسبة ما يسمى بـ"عيد الاستقلال". https://twitter.com/netanyahu/status/1382668987251712000?s=20 ونشرت سفارة الإمارات في تل أبيب، تغريدة...

الجيشان الإيراني والإسرائيلي.. أيهما الأقوى؟

الرمسة - متابعات بعض المقارنات لا تقوم على أسس صحيحة وتخدم أهدافاً إعلامية وإستخبارية، وقد يكون الحال منطبقاً على هذه المقارنة بين قدرات الجيش...

رغم قيود الاحتلال .. 70 ألف مصل في الجمعة الأولى من رمضان في المسجد الأقصى- فيديو

الرمسة - القدس المحتلة شددت شرطة الاحتلال  الإسرائيلي الإجراءات الأمنية في القدس مع وصول المصلين قبل صلاة الجمعة الأولى خلال شهر رمضان المبارك في...

رغم الأزمة التي مرّ بها الأردن.. أبو ظبي توقع مع عمّان مذكرة تفاهم في الصناعات العسكرية

الرمسة - متابعات خطوة إيجابية بين الإمارات العربية والأردن تمثلت في توقيع كلا البلدين على ، مذكرة تفاهم  في مجال الصناعات العسكرية، وذلك بهدف...

عملاء استخبارات إيرانيون يستدرجون إسرائيليين إلى لقاءات غرامية لخطفهم

الرمسة - متابعات " تعارف، فابتسامة، فسلام، فشات ، فموعد،  فلقاء".. قد يصلح بيت أمير الشعراء أحمد  شوقي الذي حورناه  ليناسب علاقات رومانسية غرامية...