الأحد, نوفمبر 29, 2020

فيديو صادم.. قنص متظاهر عراقي وهو يتحدث مع وسائل الاعلام، وارتفاع عدد قتلى امس الى 12

 

بغداد -الرمسة – خاص
وثق مقطع فيديو  لحظة إصابة قناصة القوى الأمنية العراقية والميليشيات الإيرانية لاحد المتظاهرين في العراق واظهر المقطع  إصابة متظاهر عراقي بنيران قناص حيث سقط بوسط الشارع وهو ينزف بغزارة جراء إصابته برصاص القناصة .

وكانت قناة الرافدين العراقية بثت مقطع فيديو صادم يوثق مقتل متظاهر عراقي برصاص قناص حكومي قرب جسر الشهداء فيما قالت قيادة العمليات في بغداد إن أوامر صدرت باعتقال أفراد القوة التي أمرت بإطلاق النار على المتظاهرين قرب جسر الشهداء مما أوقع قتلى وجرحى.

ودخلت جولة الاحتجاجات الجديدة في العراق يومها الرابع عشر في وقت لا تظهر فيه في الأفق أية بوادر للانفراج أو تراجع من قبل المحتجين، في وقت ذكرت مصادر طبية أن قوات الأمن فتحت النار مجددا على المتظاهرين ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وارتفعت حصيلة القتلى في البصرة وام قصر جنوب العراق الى 12 بعد وفاة جريحين اليوم الجمعة بعد ان كانت قوات الأمن العراقية أطلقت النار على محتجين أثناء فض اعتصام في مدينة البصرة الخميس.
وأكدت “هيومن رايتس ووتش”، أن قوات الأمن العراقية أطلقت قنابل الغاز مباشرة على رؤوس المتظاهرين بعدة مناسبات منذ استئناف المظاهرات في 25 أكتوبر، ما أدى لمقتل 16 شخصا على الأقل.

وذكرت المنظمة أن عدد القتلى هذا هو الأعلى منذ بدء المظاهرات في بغداد ومدن أخرى جنوب العراق.

وأوضحت سارة ليا ويتسن مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “يشمل عدد القتلى أشخاصا أصابتهم قنابل الغاز المسيل للدموع مباشرة في رؤوسهم. ويشير العدد إلى وجود نمط بشع وأن الأمر ليس حوادث معزولة. ومع تجاوز عدد القتلى الآن أكثر من 100، ينبغي أن يكون جميع شركاء العراق العالميين واضحين في إدانتهم.

ووفقا لتقرير أصدرته “بعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في العراق” في الـ5 من نوفمبر الجاري، بلغ عدد الضحايا بين 25 أكتوبر و4 نوفمبر 97 قتيلا على الأقل، لكن “المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق” قالت إن عدد القتلى بلغ 105 والجرحى 5,655 ألف على الأقل خلال الفترة نفسها.

وتشهد مختلف مدن ومحافظات العراق تظاهرات شعبية عارمة، مستمرة منذ نحو أسبوعين، احتجاجا على الفساد وتردي الأوضاع الاقتصادية للبلاد، وللمطالبة بتغيير الحكومة.

في غضون ذلك قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إن خمسة آلاف مشروع خدمي تصل قيمتها إلى نحو 17 مليار دولار تعطلت في بلاده خلال عمر الحكومات المتعاقبة، جراء سوء التخطيط والإدارة.

وأوضح خلال كلمة أمام مجلس الوزراء -بثها التلفزيون العراقي- أن ميزانية الدولة العراقية تعاني من التشوهات مما فاقم الديون والبطالة. وتعهد عبد المهدي بتوفير اعتمادات مالية تستجيب لمطالب المتظاهرين.

مقالات ذات صلة

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

نيوزويك تجيب.. ماذا تريد السلطة الفلسطينية من إدارة بايدن؟

  الرمسة - ماذا تريد القيادة الفلسطينية من الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؟.. السؤال طرحته مجلة نيوزويك الأمريكية سعياً للاجابة عليه. وأشارت المجلة إلى أنه...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

نيوزويك تجيب.. ماذا تريد السلطة الفلسطينية من إدارة بايدن؟

  الرمسة - ماذا تريد القيادة الفلسطينية من الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؟.. السؤال طرحته مجلة نيوزويك الأمريكية سعياً للاجابة عليه. وأشارت المجلة إلى أنه...

معقبة على مقتل زادة..واشنطن بوست: إيران التي عجزت عن حماية مواطنها كيف ستحارب الإستكبار

الرمسة - ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية ان إغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، يدلل على وجود قصور وضعف في أداء أجهزة الإستخبارات الإيرانية. وجاء...

مسؤولون إيرانيون يتوعدون بالرد على إغتيال زادة.. ولكن كيف؟

الرمسة - مرة آخرى؛ تجد إيران نفسها امام تحد قد لا تقوى على تحمل تبعاته.. فبعد إغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، والرد " المنسق"...