وقرر وزير الخارجية الاميركي، وهو أحد أكثر الوزراء إخلاصا للرئيس الجمهوري المنتهية ولايته، البقاء في واشنطن لتسهيل “انتقال سلس ومنظم” للسلطة مع فريق الرئيس الديموقراطي المنتخب جو بايدن وفقا لبيان وزارة الخارجية.

وكان من المقرر أن يكون مايك بومبيو في بروكسل يومي الأربعاء والخميس للقاء نظيرته البلجيكية صوفي فيلميس والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ من أجل “تأكيد الأهمية الدائمة لهذه الشراكة عبر الأطلسي” والتي غالبا ما كان يزعزعها الرئيس ترامب على مدى السنوات الأربع الماضية.

وتم الإعلان عن هذه الزيارة وهي الأخيرة له في الخارج، يوم الاثنين.

لكنها تتزامن مع التصويت المحتمل اليوم الأربعاء في مجلس النواب على إطلاق إجراءات عزل دونالد ترامب بعد اتهامه بـ”التحريض على العنف” الذي طال مبنى الكابيتول الأسبوع الماضي.

وطلب الديموقراطيون ان يتم اعتماد مشروع قرار بالاجماع يطلب من نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إقالة ترامب عبر تفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور.

وفيما دان مايك بومبيو الهجوم على مبنى الكابيتول، لم يبتعد يوما عن دونالد ترامب خلافا لعدد متزايد من الجمهوريين.


فرانس برس