الأحد, نوفمبر 29, 2020

مفاجأة ..الهجوم على ارامكو حظي بمساعدة على الأرض.. وإيران ترفض تقرير غوتيريش

 

الرمسة – ترجمة واعداد فريق التحرير
كشف تقرير استخباري أن الهجوم بالطائرات المسيرة والصواريخ البالستية الذي استهدف منشآت شركة أرامكو في السعودية يوم 14 أيلول / سبتمبر 2019، لم يكن فقط بتخطيط وتنفيذ الحرس الثوري الإيراني، لكنه حظي بمرشدين على الأرض السعودية، قدموا دعماً لوجستياً لتنفيذ الهجوم بكل دقة.

وقال التقرير الذي نشره موقع “غلوبال ووتش اناليزيس”، نقلاً عن مذكرة سرية لجهاز إستخباري غربي، فإن الحرس الثوري الإيراني ” الباسدران” استفاد في تنفيذ الهجوم من متواطئين محليين على الأرض خلال الهجوم على المنشآت النفطية التابعة لشركة أرامكو السعودية ، خاصة خلال المراحل النهائية من مسارات الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية ، للوصول إلى أهدافها.

إيران ترد

بدورها، ردت إيران اليوم السبت على تقرير الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الذي أكد أن الصواريخ التي استهدفت شركة أرامكو النفطيّة السعوديّة في سبتمبر/ أيلول الماضي أصلها إيراني.

وقالت البعثة الإیرانية في الأمم المتحدة، إن “تقرير أمانة المنظمة جاء بموجب ضغوط ما سمته “البترودولار”، وأن دوافع سياسية تقف وراءه، واصفة إياه بأنه يتسم بـ “عدم دقة” ويحتوي “تناقضات جادة”، وذلك حسب وكالة “مهر” الإيرانية.

كما اعتبرت البعثة أن “أمانة المنظمة تفتقد الإمكانيّة والتخصص والمعرفة اللازمة لإجراء مثل هذا التحقيق المعقد والحساس”، لافتة إلى أن “التقرير بنى استنتاجاته بالضبط على أساس الأسلحة المضبوطة من قبل الولايات المتحدة وكذلك الهجمات على السعودية، اعتمادا على مزاعم الولايات المتحدة”.

وتابعت أن “استنتاج مثل هذه المزاعم التي لا أساس لها ليس مستغربا، لأن الولايات المتحدة وحلفائها يمتلكون ماضيا طويلا حول المعلومات المضللة والتخويف من إيران”، وقالت إن “تطرق التقرير عن المنشأ الإيراني لأسلحة هجوم أرامكو “مجرد سفسطة”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أبلغ مجلس الأمن الدولي في تقرير له يوم الخميس الماضي أن الصواريخ التي هجومت بها منشأتان نفطيتان ومطار دولي في السعودية العام الماضي “أصلها إيراني”.

وكانت هجمات منشآت أرامكو السعودية قد وقعت العام الماضى على منشأتي بقيق وهجرة خرَيص بالمنطقة الشرقية بالمملكة وهي هجمتان شنتا بطائرات مسيرة وصواريخ ، استهدفت معملين تابعين للشركة أحدهما يعد أكبر معمل لتكرير النفط في العالم.

مقالات ذات صلة

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

نيوزويك تجيب.. ماذا تريد السلطة الفلسطينية من إدارة بايدن؟

  الرمسة - ماذا تريد القيادة الفلسطينية من الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؟.. السؤال طرحته مجلة نيوزويك الأمريكية سعياً للاجابة عليه. وأشارت المجلة إلى أنه...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

نيوزويك تجيب.. ماذا تريد السلطة الفلسطينية من إدارة بايدن؟

  الرمسة - ماذا تريد القيادة الفلسطينية من الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؟.. السؤال طرحته مجلة نيوزويك الأمريكية سعياً للاجابة عليه. وأشارت المجلة إلى أنه...

معقبة على مقتل زادة..واشنطن بوست: إيران التي عجزت عن حماية مواطنها كيف ستحارب الإستكبار

الرمسة - ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية ان إغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، يدلل على وجود قصور وضعف في أداء أجهزة الإستخبارات الإيرانية. وجاء...

مسؤولون إيرانيون يتوعدون بالرد على إغتيال زادة.. ولكن كيف؟

الرمسة - مرة آخرى؛ تجد إيران نفسها امام تحد قد لا تقوى على تحمل تبعاته.. فبعد إغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، والرد " المنسق"...