السبت, ديسمبر 5, 2020

مقتل 6 جنود سوريين باشتباك مع الجيش التركي شمال سوريا

الرمسة – متابعات
اندلعت “اشتباكات عنيفة” الثلاثاء بين قوات الجيش السوري والقوات التركية في شمال شرق سوريا للمرة الأولى منذ بدء الهجوم التركي في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر ضد وحدات حماية الشعب الكردية، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن القوات التركية شنّت صباحاً قصفاً مدفعياً على قوات الجيش السوري ووقعت “اشتباكات بالرشاشات” على أطراف قرية الأسدية قرب الحدود مع تركيا.
وأشار إلى أن هذا “أول صدام مباشر بين الطرفين” منذ إطلاق أنقرة هجومها لإبعاد المقاتلين الأكراد عن حدودها.
وقتل 5 من عناصر من الجيش السوري في المواجهات الثلاثاء مع القوات التركية والفصائل السورية الموالية لأنقرة في شمال شرق سوريا فيما اعدم جندي سوري سادس من طرف الفصائل الموالية لتركيا ، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.ً
وفتح الأكراد قنوات اتصال مع دمشق وحليفتها روسيا بعد بدء الهجوم التركي عليهم في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر. ويجري نتيجة ذلك انتشار لقوات الجيش السوري في نقاط حدودية عدة.
وفي الأسابيع الأخيرة، وقعت مواجهات متفرقة بين قوات الجيش السوري والفصائل السورية الموالية لأنقرة المشاركة في الهجوم التركي.
وتوقف الهجوم منذ أن توصلت روسيا وتركيا في 22 تشرين الأول/أكتوبر إلى اتفاق يقضي بانسحاب القوات الكردية لنحو 30 كيلومتراً على طول الحدود التركية البالغة 440 كيلومترا خلال 150 ساعة، رغم تواصل المعارك المتفرقة في مدينة رأس العين الحدودية.
ويتعيّن على الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري بموجب الاتفاق الذي تم توقيعه في سوتشي، “تسهيل انسحاب” قوات سوريا الديموقراطية، التي تعد الوحدات الكردية عمودها الفقري، مع أسلحتها من المنطقة الحدودية، خلال مهلة 150 ساعة تنتهي الثلاثاء.
وسينتشر مكان قوات سوريا الديموقراطية “حرس الحدود السوري”، الذي سبق أن انتشر في مناطق عدة كانت خارجة عن سيطرته منذ سنوات.
وينصّ الاتفاق الروسي التركي أيضاً على انتشار القوات الروسية في المنطقة الحدودية، وقد سيّرت موسكو دورياتها الأولى هذا الأسبوع.
وسيطرت تركيا والفصائل الموالية لها على مناطق كانت تحت سيطرة الأكراد، مستوليةً على منطقة بطول 120 كلم على الحدود منذ بدء عمليتها العسكرية في شمال سوريا.
ومن جهة اخرى ذكر وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن “وحدات حماية الشعب” الكردية لم تسحب كل عناصرها من منطقة عملية “نبع السلام”، وذلك قبل ساعات معدودة من انتهاء المهلة لخروجهم.
وقال أكار، في حديث لصحفية “صباح” التركية، اليوم الثلاثاء، نشر قبل عدة ساعات من انقضاء المهلة الممتدة لـ150 ساعة التي تم منحها للمسلحين الأكراد للانسحاب من المنطقة: “يبدو أن إرهابيين من تنظيم وحدات حماية الشعب ما زالوا موجودين في منطقة عملية نبع السلام”.
وأوضح أكار أن نحو 1000 عنصر من “وحدات حماية الشعب” موجودون في مدينة منبج الحدودية شمال محافظة حلب، فيما لا يزال 1000 مقاتل في بلدة تل رفعت القريبة، وتقعان إلى الغرب من القطاع الذي تريد تركيا تحويله إلى “منطقة آمنة”، لكن من المفترض أن تخرج القوات السورية والروسية “وحدات حماية الشعب” منهما.
وأشار إلى أن القوات التركية سيطرت، خلال عمليتها العسكرية شمال شرق سوريا، على 395 مدينة وبلدة، مضيفا: “محاربة الإرهاب هذه لم تنته. ندرك أنها لن تنتهي”.
كما لفت إلى أن الجيش التركي احتجز 265 عنصرا من تنظيم “داعش” قال إنه تم الإفراج عنهم من قبل “وحدات حماية الشعب”.
وبين وزير الدفاع التركي، في تطرقه إلى إطلاق الدوريات المشركة مع روسيا بعد انتهاء المهلة، أنه “سيتم لاحقا تحديد قواعد الاشتباك وأنواع المركبات التي يتعين استخدامها والسلطات والتوجيهات”.
وأوضح أنه لا توجد لدى تركيا اتصالات مباشرة مع السلطات السورية وكلها تجري عبر وساطة روسية، فيما نفى الاتهامات الموجهة للقوات التركية باستخدام أسلحة محظورة خلال العملية العسكرية.
وتوصل الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، يوم 22 أكتوبر، خلال لقائهما في سوتشي، إلى مذكرة تفاهم تنص على أن تعمل قوات حرس الحدود السورية والشرطة العسكرية الروسية على إخراج جميع أفراد “وحدات حماية الشعب” وأسلحتهم من منطقة بعمق 30 كيلومترا جنوبي الحدود التركية السورية طالتها عملية “نبع السلام” خلال مهلة 150 ساعة تنتهي بحلول الساعة 18:00 من يوم الثلاثاء الحالي.
وبعد هذا الموعد ستبدأ القوات الروسية والتركية، بموجب الاتفاق، دوريات مشتركة في منطقة أضيق بعمق عشرة كيلومترات على الجانب السوري من الحدود.

مقالات ذات صلة

وزير الخارجية العماني: أمريكا طرحت تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية

الرمسة - قال بدر البوسعيدي وزير الخارجية العماني يوم السبت إن ديفيد شينكر كبير الدبلوماسيين الأمريكيين لمنطقة الشرق الأوسط ناقش مع بلاده إمكانية أن تصنف...

بطريرك القدس يدين محاولة متطرفين صهاينة حرق الكنيسة الجثمانية

الرمسة - أدان غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، محاولة حرق كنيسة الجثمانية على يد أحد المتطرفين الاسرائيلين. ووصف غبطته هذه المحاولة...

حمادة فراعنة يكتب : حرية هيـلــل رابـيـن

    بقلم حمادة فراعنة نالت الصبية الإسرائيلية هيلل رابين الحرية، وتم الإفراج عنها بعد انتهاء فترة حبس لمدة ثلاثة أشهر على خلفية عدم استجابتها للخدمة الإلزامية...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

وزير الخارجية العماني: أمريكا طرحت تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية

الرمسة - قال بدر البوسعيدي وزير الخارجية العماني يوم السبت إن ديفيد شينكر كبير الدبلوماسيين الأمريكيين لمنطقة الشرق الأوسط ناقش مع بلاده إمكانية أن تصنف...

بطريرك القدس يدين محاولة متطرفين صهاينة حرق الكنيسة الجثمانية

الرمسة - أدان غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، محاولة حرق كنيسة الجثمانية على يد أحد المتطرفين الاسرائيلين. ووصف غبطته هذه المحاولة...

حمادة فراعنة يكتب : حرية هيـلــل رابـيـن

    بقلم حمادة فراعنة نالت الصبية الإسرائيلية هيلل رابين الحرية، وتم الإفراج عنها بعد انتهاء فترة حبس لمدة ثلاثة أشهر على خلفية عدم استجابتها للخدمة الإلزامية...

على أساس حل الدولتين.. الصفدي يبحث مع اشكنازي سبل إستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين

الرمسة - في لقاء جرى على جسر الملك حسين الرابط بين الأردن وفلسطين بحث بحث وزيرا خارجية الأردن أيمن الصفدي، وإسرائيل، غابي اشكنازي، الخميس، سُبل...

بعبارات عنصرية.. نائب لبناني يهين الشعب الفلسطيني- فيديو

الرمسة - وجه نائب لبناني إهانات للشعب الفلسطيني وخصوصاً أهالي غزة، في لقاء تلفزيوني، يجري تداول مقاطع منه على مواقع التواصل الإجتماعي. وقال النائب اللبناني نعمة...