الجمعة, ديسمبر 4, 2020

من تجليات الابارتهايد الاسرائيلي “عين الحنية” مصدر طبيعي فلسطيني للمستوطنين الاسرائيليين فقط

 

رام الله – الرمسة
أطماع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، في كل شبر في القدس المحتلة لا تنتهي، ولا تتوقف، وعمليات التهويد تجري في المدينة المحتلة على قدم وساق، وتحاول المؤسسة الإسرائيلية تغيير ملامح المدينة وتهويدها، مستغلة اعتراف الولايات المتحدة الامريكية بالقدس عاصمة للكيان ونقل سفارتها اليها.

يوم الثلاثاء الماضي افتتحت الشرطة الإسرائيلية “عين الحنية” جنوب القدس المحتلة امام المستوطنين وفقا لشرط واضح حددته شرطة الاحتلال وهو عدم السماح بدخول الفلسطينيين، حيث تمت عملية الافتتاح ، في ظل إجراءات أمنية مشددة من الشرطة وحرس الحدود، الذين أغلقوا الطريق المؤدي إلى البلدات الفلسطينية.

ودأبت الشرطة الإسرائيلية على منع المزارعين الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم المزروعة بالزيتون واللوزيات، والتي تقدر بمئات الدونمات ،وفي الأيام الأخيرة، شددت قوات الاحتلال من الخناق على المزارعين الفلسطينيين الذين سعوا إلى زراعة أراضيهم في منطقة النبع، ويوم أمس، طردوا مزارعًا جاء للعمل في أرضه بالمنطقة.

من البداية اتضحت نوايا سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بالسيطرة على “عين الحنية” الواقعة في قرية الولجة جنوبي القدس المحتلة، غربي مدينة بيت لحم، والأراضي المجاورة لها وتحويلها إلى “حديقة وطنية” للاحتلال وحرمان الفلسطينيين من الوصول إليها، والتمتع بالطبيعة الخلابة.

وعلى مدى سنوات وسلطات الاحتلال تخطط للسيطرة على العين ففي عام 2010، أنجزت قوات الاحتلال الجدار الفاصل حول قرية الولجة وفصلها عن نبع “عين الحنية” وحوالي 250 دونما من أراضيها الزراعية.

 

وفي عام 2013، تمت الموافقة على المخطط رقم 12222، بموجبه تم تحويل المنطقة المحيطة بـ”عين الحنية” لحديقة وطنية، واستثمرت الحكومة ملايين الشواقل من خلال “هيئة تطوير القدس” لترميم العين.

وفي 12 شباط 2018، وافقت ما يسمى بـ”اللجنة الأمنية” في وزارة جيش الاحتلال على نقل الحاجز العسكري بذريعة “الحاجة الأمنية”. ولكن وراء هذه الحاجة الأمنية، مطالبة بلدية الاحتلال تطوير العين كموقع له فقط.

ولطاما شكلت عين الحنية متنفسا للفسطينيين اذ كانوا يترددون عليها بين الفينة والأخرى، للاستجمام والترويح عن أنفسهم، ولكن بعد بناء جدار الفصل العنصري حول الولجة لم يعودوا قادرين على الوصول إليها من القرية إلا من خلال الطريق الالتفافي للولجة.

وتعد “عين الحنية”، من العيون المهمة جنوب القدس، وهي جزء من المشهد الطبيعي في “وادي النسور”، وهو الاسم الذي يطلق على تلك المقاطع من “وادي الصرار” التي تمر في المنطقة، بينما يسميه الإسرائيليون “وادي الزهور”،وكان سكان قرية الولجة الواقعة فوقها يزورونها بانتظام.

والعين بالنسبة لسكان الولجة، هي التاريخ والحضارة والمستقبل، وقال: إن العين بالنسبة لي كل شيء، وهناك مثل دارج عندنا يقول “من لم يشرب من عين الحنية فهو ليس ولجيا”.

وعادة ما كان يصل بعض أهالي القرية في تحدٍّ للاحتلال، إضافة إلى بعض الرهبان الذين يقيمون صلوات إلى العين التي تعد ذات مكانة دينية عند المسيحيين أيضا.

ومن المعروف تاريخيا، أن عين الحنية تتدفق من باطن مغارة صخرية مرتبطة بمجموعة من القنوات المدفونة تحت الأرض، تصل عبر عدد من الشلالات الصغيرة إلى بركة تتوزع منها قنوات مياه أخرى.

وتحدثت الحكايات التاريخية أن عالم الآثار الفلسطيني الراحل ديميتري برامكي عثر خلال الحفريات التي كان يجريها في الثلاثينيات على بقايا كنيسة وقنوات مياه وبركة وأرضيات فسيفسائية عند عين الحنية.

مقالات ذات صلة

حمادة فراعنة يكتب : حرية هيـلــل رابـيـن

بقلم حمادة فراعنة نالت الصبية الإسرائيلية هيلل رابين الحرية، وتم الإفراج عنها بعد انتهاء فترة حبس لمدة ثلاثة أشهر على خلفية عدم استجابتها للخدمة الإلزامية...

مسنة كرواتية تتغلب على كورونا وترفع ابهامها للمصورين ابتهاجا بشفائها

الرمسة - تغلبت مسنة كرواتية  تبلغ 99 عاما،على فيروس كورونا بعد التقاطها العدوى، ورفعت الخميس إبهامها للمصورين حيث تقيم احتفالا بتماثلها للشفاء. وخضعت مارغريتا كرانجسيك، التي...

316 من يهود الفلاشا الاثيوبيين يصلون كيان الاحتلال

الرمسة - وصل إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي اليوم 316 مهاجرًا جديدًا من يهود الفلاشا الأثيوبيين، برفقة وزيرة الاستيعاب والهجرة الإسرائيلية بنينا تمنو شطا، والتي...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

حمادة فراعنة يكتب : حرية هيـلــل رابـيـن

بقلم حمادة فراعنة نالت الصبية الإسرائيلية هيلل رابين الحرية، وتم الإفراج عنها بعد انتهاء فترة حبس لمدة ثلاثة أشهر على خلفية عدم استجابتها للخدمة الإلزامية...

مسنة كرواتية تتغلب على كورونا وترفع ابهامها للمصورين ابتهاجا بشفائها

الرمسة - تغلبت مسنة كرواتية  تبلغ 99 عاما،على فيروس كورونا بعد التقاطها العدوى، ورفعت الخميس إبهامها للمصورين حيث تقيم احتفالا بتماثلها للشفاء. وخضعت مارغريتا كرانجسيك، التي...

316 من يهود الفلاشا الاثيوبيين يصلون كيان الاحتلال

الرمسة - وصل إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي اليوم 316 مهاجرًا جديدًا من يهود الفلاشا الأثيوبيين، برفقة وزيرة الاستيعاب والهجرة الإسرائيلية بنينا تمنو شطا، والتي...

بملايين الدنانير .. بيع أرض في القدس بأوراق مزورة

الرمسة -(عمان) بدأت الشرطة الأردنية اليوم الخميس تحقيقاً واسعاً في اكبر عملية إحتيال شهدتها المملكة مؤخراً، تركزت على تزييف عقود أرض تم بيعها بملايين...

وزير بحريني : لن نميز منتجات المستوطنات عن المنتجات إسرائيلية

الرمسة - اكدت البحرين اليوم إنها لن تميّز بين منتجات من إسرائيل وتلك المصنوعة في المستوطنات في الضفة الغربية، وستتعامل مع كافة هذه المنتجات...