الثلاثاء, ديسمبر 1, 2020

نساء يبحثن عن الآمان في “مخيم الأرامل”

 

الرمسة –
تنشد نسوة لاجئات سوريات الأمان والنأي عن التحرش، الأمر الذي أودى بهن الى الاقامة في مخيم الأرامل، الواقع في سهل البقاع شرقي لبنان.

ويمتاز هذا المخيم غير الرسمي ، عن غيره بأنه مخصص للنساء وأطفالهن، ولذلك أطلق عليه اسم “مخيم الأرامل”.

وقد أقيم هذا المخيم على أرض غير ممهدة، وتبلغ مساحتها نحو 1200 متر مربع، ويضم 30 مقطورة مسبقة الصنع تحولت إلى أماكن سكن لتلك النسوة، بحسبما ما ذكر موقع “سيريا دايركت”.

وجرى تمويل هذا المخيم الصغير الواقع بين بلدتي بر إلياس وحوش الأمراء من قبل إحدى الجمعيات الكويتية.

وإحدى قاطنات المخيم أرملة اسمها نصرة سويدان، تبلغ من العمر من العمر 42 عامًا، وكانت قد فقدت زوجها في هجوم صاروخي بمحافظة حمص وسط سوريا في العام 2016.

وكانت قد أمضت هي وابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات في منزل أحد أقاربها في مدينة طرابلس شمالي لبنان، لكنهما لم يجدا الراحة والسكينة هناك،

ولذلك عندما سمعت بـ”مخيم الأرامل” شدت الرحال إليه فورا، لتجد هناك شيئا من العزاء والارتياح مع سيدات عانين نفس ظروفها.

أما آمنة ياسر الربيعة، فقد قتل زوجها عام 2013 في مدينة القصير بمحافظة حمص. لتخرج هي وأطفالها السبعة من سوريا “بملابسهم فقط”قاصدين بلدة عرسال اللبنانية المجاورة.

بيد أن وجدوا أنفسهم عالقين جراء الاشتباكات العنيفة بين الجيش اللبناني والفصائل الإسلامية المسلحة في تلك المنطقة، فانتقلوا إلى مخيم الأرامل في عام العام 2014.

وبعد سنة، وصلت الأرملة لبيبة نايف النعمة وأطفالها الثلاثة إلى المخيم بعد أن سقط صاروخ على منزلها ادى إلى قتل زوجها.

وحتى العام الماضي، لم تدفع الأرامل في المخيم الإيجار ولا الكهرباء أو الماء ، لكن اعتبارًا من هذا العام ، يدفعن إيجارًا سنويًا قدره 120 ألف ليرة لبنانية (793 دولارًا بسعر الصرف الرسمي).

بعيدا عن التحرش

وأكدت النساء أن أحد أسباب اختيارهن هذا المعسكر هو تلافي الاعتداءات والتحرش الجنسي الذي قد يتعرضن لها في المخيمات الأخرى.

وفي هذا الصدد تقول نصرة: “هنا ، نحن بين النساء. عندما أغلق بابي ليلا فأني أشعر بالأمان أنا وابني .. لأن الرجال ممنوع من الدخول.

وأدرفت: “في هذا المكان نشعر جمعيا أننا أخوات ونساعد بعض ماديا إذا لزم الأمر”.

وفي انتظار عودة محتملة، ابتكرت النساء في هذه “الواحة الآمنة” مساحات من الفرح والبهجة، وهنا تقول نصرة مبتسمة: “نرقص أحيانا”.

مقالات ذات صلة

طيران الإمارات تنقل النكهات والثقافة والموسيقى الإماراتية عبر العالم

الرمسة (دبي) أعلنت شركة طيران الإمارات عزمها تقديم منتجات محلية شهية صنعت في الإمارات على رحلاتها اعتباراً من 2 ديسمبر. وتتيح الشراكة مع "مرزام"، صانع...

من هي الفنانة التي وصفها عبد الناصر ست بألف رجل..؟!

الرمسة - وصفها الرئيس جمال عبد الناصر ست بالف راجل ، خبأت انور السادات ورفضت الرقص امام اتاتور لأهانته السفير المصري . وكانت من ضمن العشرات...

الصحة العالمية .. الملااريا تفتك بافريقيا أكثر من كورونا

الرمسة - حذرت من منظمة الصحة العالمية من تفاقم الوفيات الناجمة عن الملاريا وتحديدا الأطفال منهم نتيجة تعطل الخدمات المخصصة للتعامل مع المرض الذي ينقله...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

طيران الإمارات تنقل النكهات والثقافة والموسيقى الإماراتية عبر العالم

الرمسة (دبي) أعلنت شركة طيران الإمارات عزمها تقديم منتجات محلية شهية صنعت في الإمارات على رحلاتها اعتباراً من 2 ديسمبر. وتتيح الشراكة مع "مرزام"، صانع...

من هي الفنانة التي وصفها عبد الناصر ست بألف رجل..؟!

الرمسة - وصفها الرئيس جمال عبد الناصر ست بالف راجل ، خبأت انور السادات ورفضت الرقص امام اتاتور لأهانته السفير المصري . وكانت من ضمن العشرات...

الصحة العالمية .. الملااريا تفتك بافريقيا أكثر من كورونا

الرمسة - حذرت من منظمة الصحة العالمية من تفاقم الوفيات الناجمة عن الملاريا وتحديدا الأطفال منهم نتيجة تعطل الخدمات المخصصة للتعامل مع المرض الذي ينقله...

لا عملية إنتقامية.. توسيع دائرة الإتهام الايرانية لمغتالي زادة

الرمسة - طرأ جانب جديد على عملية إغتيال العالم النووي الايراني البارز محسن زادة، بتوسيع النظام الإيراني دائرة المتهمين بدلاً من تضييقها. فبعد إتهام مباشر لاسرائيل...

العراق.. نواب “الريموت كونترول” الإيراني يطالبون بقطع العلاقات مع الإمارات

الرمسة -(خاص) فجأة ودون مقدمات، سارعت قوى عراقية مرتبطة بإيران إلى إستغلال تسريب بإيقاف منح تأشيرات الدخول للعراقيين إلى الإمارات، إلى المطالبة بقطع العلاقات في...