الجمعة, يناير 22, 2021

هل يقرر فيروس كورونا من هو الرئيس المقبل؟

 

هشام ملحم*
في البدء كان النكران. ولكن الوباء الذي كان ينكره الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل أسابيع، ويخشى من مضاعفاته السلبية على الاقتصاد وبالتالي على فرص فوزه بولاية ثانية، يحاول الآن استغلاله سياسيا وانتخابيا.

استطلاعات الرأي الاخيرة تبين أنه بعد أسابيع من التخبط عاد ترامب إلى السيطرة على الهاجس الوحيد لملايين الأميركيين المأسورين في بيوتهم: فيروس كورونا وكيفية احتوائه ودحره.

الرئيس ترامب كان يعلم من التقارير الاستخباراتية في بداية السنة أن الوباء يمثل خطرا حقيقيا، وأنه في طريقه إلى الولايات المتحدة. ومع اكتشاف الحالات الأولى، لجأ ترامب إلى التقليل من أهمية وخطورة فيروس كورونا، وصاحب ذلك تمنيات بانحسار عدد حالات المصابين بأعراض الوباء “إلى الصفر”، وحتى تمنيات بحدوث “أعجوبة” تخلص الولايات المتحدة من هذا الطاعون الجديد، الذي كان يصر الرئيس ترامب حتى قبل أيام قليلة على وصفه “الصيني”.

انتقادات الخبراء والسياسيين الديمقراطيين لبطء الرئيس في التعامل بجدية وفعالية ضد الوباء وتردده في تعبئة موارد وطاقات الولايات المتحدة الكبيرة لاحتواء انتشار الوباء، وما رافق ذلك من انحسار كبير في موارد الأسواق المالية في وول ستريت، في نيويورك، وضعت ترامب في موقع دفاعي.

عندما عين ترامب فريقا خاصا لقيادة جهود مكافحة فيروس كورونا، أراد أن يكون نائب الرئيس مايك بينس، الوجه الرسمي لهذه الجهود. ولكن الرئيس ترامب الشخصاني، الذي حرمه الوباء من استخدام المهرجانات الانتخابية التي كان يخاطب جمهوره من خلالها، وجد في الإيجازات اليومية فرصته الجديدة للوصول إلى جمهور أوسع بكثير من الجمهور المحدود الذي كان يحضر مهرجاناته الانتخابية أو يراقبها على شبكة فوكس التلفزيونية المؤيدة له. وهكذا راهن ترامب على التحول إلى الوجه الرسمي لمكافحة فيروس كورونا.

وهكذا بدأ ترامب زياراته اليومية لمنازل عشرات الملايين من الناخبين، شاؤوا أم أبوا، ليحدثهم ـ أحيانا بتفصيل ممل، وأرقام مبهمة ـ عن قيادته لجهود الدولة الفدرالية في مكافحة فيروس كورونا. وتماشيا مع تقاليد الرؤساء الأميركيين الذين سبقوه بإعلان الحروب ضد الآفات الاجتماعية والسياسية، مثل حرب ليندون جونسون ضد الفقر، وحرب ريتشارد نيكسون ضد الجريمة، وحرب جورج بوش الابن ضد الإرهاب العالمي، ادعى ترامب أنه يخوض حربا ضد عدو غير مرئي اسمه فيروس كورونا.

بدأ ترامب يردد: أنا رئيس في حالة حرب. لا توجد هناك سوابق من هذا النوع يمكن استخدامها كمرجعية حين تحليل سياسة ترامب الراهنة، وخاصة تأثيرها على انتخابات رئاسية ستجري بعد 7 أشهر. ما يراه الملايين من الأميركيين يوميا، هو رئيس لخّص بشخصه الرد الطبي واللوجستي والعلمي على الوباء الذي غزا الولايات المتحدة، حيث يتحدث عن المعدات الطبية والعلاجات المقترحة وكأنه أخصائي في مكافحة الأوبئة، دون أن يبالي بالأخطاء أو الشطحات أو المبالغات، طالما هو في دائرة الضوء والاهتمام الاعلامي. وقبل أيام استلمت، كما الملايين غيري من المواطنين، ورقة صادرة عن مراكز ضبط ومنع الأمراض بعنوان: “إرشادات الرئيس ترامب لأميركا حول فيروس كورونا”.

استطلاعات الرأي الأخيرة، والتي أظهرت تحسنا محدودا في تأييد الأميركيين لأداء ترامب، تعطينا فكرة عن المزاج الشعبي العام في هذه اللحظة، ولكن كل ما نعرفه عن الوباء وضحاياه يبين أنه هدف متحرك ومن الصعب جدا التنبؤ بمسيرته، أكثر من القول إنه وباء خطير لا يرحم ضحاياه، وإن النماذج المعتدلة التي وضعها الخبراء حول تطور الوباء تبين أنه يمكن أن يؤدي إلى حصاد ما بين مئة ومئتي ألف ضحية.

خلال أقل من أسبوع تضاعف عدد ضحايا الوباء إلى 2400 شخص، وفاق عدد المصابين بأعراضه في الولايات المتحدة عدد المصابين بهذه الأعراض في الصين، التي خرج منها الوباء. وهناك اجماع بين الخبراء أن عدد الضحايا سوف يتضاعف بسرعة خلال الأسابيع القليلة المقبلة قبل أن يبدأ بالانحسار تدريجيا.

ولاية نيويورك، وخاصة مدينة نيويورك التي يزيد عدد سكانها عن 8 مليون نسمة، هي أكثر مدينة منكوبة في البلاد. ولكن الوباء الذي يتحرك في مختلف الاتجاهات سوف يجعل مدينة نيوأورلينز في ولاية لويزيانا الجنوبية المدينة التي ستحتل هذه المكانة، وبعدها ربما أتى دور مدينة ديترويت بولاية ميتشغان في وسط غرب البلاد، وهكذا.

وإذا تعرضت الأنظمة الصحية في المدن الكبيرة لضغوط ضخمة وعجزت، كما يتخوف البعض، عن استيعاب ومعالجة العديد الكبير من المرضى، فإن الرئيس سيجد صعوبة كبيرة في الإفلات من تحمل مسؤولية التأخر لمدة تتراوح بين 4 و6 أسابيع في معالجة الوباء بجدية في بداية الأزمة.

وحتى الآن لا تزال مستشفيات عديدة في المدن الكبرى تحتاج إلى المعدات الضرورية لمكافحة الوباء مثل أجهزة التنفس الاصطناعي وحتى الأقنعة والقفازات وغيرها

وتوقعا منه لخسائر بشرية كبيرة، بدأ ترامب بتبرير هذه الخسائر المحتملة من خلال الادعاء بأنه لو لم يتخذ الإجراءات الحاسمة لكان يمكن أن تتكبد البلاد خسائر بشرية جراء فيروس كورونا تزيد عن مليوني نسمة. جاء ذلك بعد أن أبلغه الفريق الصحي أن الخسائر المحتملة قد تتراوح بين مئة ومئتي ألف ضحية.

معظم نشاطات الرئيس ترامب الآن تتمحور حول فيروس كورونا، وكلها تنضح بالاعتبارات السياسية والانتخابية. وبما أن خطر هذا الوباء سوف يبقى مخيما فوق البلاد لبضعة أشهر على الأقل، وبما أن الأميركيين سوف يبقون في منازلهم حتى نهاية أبريل، فهذا يعني أن الوباء سوف يصبح عاملا هاما، إن لم نقل العامل الأهم في التأثير على خيارات الناخبين في نوفمبر المقبل.

لا أحد يعلم إلى أين ستصل البلاد في منتصف الصيف أو مطلع الخريف، ولكن ترامب سيستغل أي تحسن ولو بطيء لصالحه انتخابيا، وإذا بقي الوضع قاتما سوف يجد من يلومه ويحمله المسؤولية. ولكن مما لا شك فيه، أنه إذا استمرت شبكات تلفزيون الكابل في بث الإيجاز اليومي لترامب ومساعديه، فإنه سوف يدخل إلى ملايين البيوت الأميركية بصفته الرئيس ـ القائد في هذه المرحلة الصعبة.

 

وخلال الأسابيع الماضية غاب منافس ترامب المتوقع من الحزب ديمقراطي، نائب الرئيس السابق عن المشهد الانتخابي والسياسي إلى حد كبير. صحيح أن الحزب الديمقراطي بدأ ببث دعايات انتخابية تنتقد تأخر ترامب في الرد على الفيروس والأخطاء والتخبط لحكومته، إلا أن هذه الجهود تبقى محدودة، ولا تعوض عن غياب بايدن عن السجال السياسي والانتخابي.

وجاء في استطلاع لصحيفة واشنطن بوست وشبكة التلفزيون أي بي سي أن ترامب بدأ بردم الهوة بينه وبين بايدن. وبينما كان بايدن متقدما على ترامب بسبعة نقاط في فبراير الماضي، أظهر الاستطلاع الأخير أن ترامب أصبح متخلفا عن بايدن بنقتطين فقط.

وحين سؤال الناخبين المسجلين أنه لو جرت الانتخابات الآن لمن سيقترعون، أجاب 49 بالمئة أنه سيختارون بايدن، بينما قال 47 بالمئة إنهم سيصوتون لترامب. وجوابا على سؤال حول من هو المؤهل لمعالجة فيروس كورونا اختار 47 بالمئة الرئيس ترامب، بينما اختار 43 بالمئة جون بايدن.

وأظهر استطلاع لمؤسسة بيو أن نسبة الأميركيين المعجبين بأداء الرئيس ترامب قد ارتفعت بنسبة 5 نقاط منذ يناير الماضي، حيث وصلت نسبة مؤيديه إلى 44 بالمئة. اللافت أن الاستطلاع أظهر أن تحسن أداء ترامب كان في أوساط الناخبين الجمهوريين والديمقراطيين.

قلب فيروس كورونا المشهد الانتخابي الأميركي رأسا على عقب. ومعظم المسلمات السابقة لم تعد حاضرة. ما نعلمه بيقين هو أن هذا الوباء سيكون عاملا هاما في التأثير على خيارات الناخبين، ما يعني أن الانتخابات ستكون إلى حد كبير استفتاء على أداء ترامب في المواجهة مع الوباء. ما لا نعلمه بدقة هو ما إذا كان فيروس كورونا سيكون العامل الأساسي في انتخاب الرئيس المقبل.

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو سياسات ” الرمسة”
المصدر : موقع الحرة

هشام ملحم*
كاتب وصحفي يغطي الولايات المتحدة وسياساتها في الشرق الأوسط منذ 35 سنة. زميل غير مقيم في معهد دول الخليج العربية في واشنطن، ومراسل ومحلل سياسي في صحيفة “النهار” اللبنانية. له مقالات بالإنكليزية نشرت في مواقع Politico وForeign Policy.

 

 

مقالات ذات صلة

رويترز : “داعش” يعلن مسؤوليته عن هجوم بغداد الانتحاري

الرمسة قالت وكالة رويترز إن تنظيم "داعش" المصنف ارهابيا على المستوى الدولي اعلن عبر وسائل إعلام تابعة له مسؤوليته عن الهجوم  الانتحاري الذي هز...

حمادة فراعنة يكتب : سلوك إسرائيلي مشين

بقلم حمادة فراعنة نشرت صحيفة «يديعوت احرنوت» العبرية تقريراً عن سوء تصرفات السياح الإسرائيليين خلال زياراتهم لدبي وابو ظبي، حيث يقوموا بسرقة كل ما يستطيعوا...

32 قتيلاً و110 جرحى جراء تفجيرين انتحاريين وسط بغداد

الرمسة قتل 32 شخصاً وأُصيب 110 آخرون بجروح في تفجيرين انتحاريين، اليوم الخميس، في وسط بغداد، في اعتداء أوقع أكبر عدد من الضحايا في...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

رويترز : “داعش” يعلن مسؤوليته عن هجوم بغداد الانتحاري

الرمسة قالت وكالة رويترز إن تنظيم "داعش" المصنف ارهابيا على المستوى الدولي اعلن عبر وسائل إعلام تابعة له مسؤوليته عن الهجوم  الانتحاري الذي هز...

حمادة فراعنة يكتب : سلوك إسرائيلي مشين

بقلم حمادة فراعنة نشرت صحيفة «يديعوت احرنوت» العبرية تقريراً عن سوء تصرفات السياح الإسرائيليين خلال زياراتهم لدبي وابو ظبي، حيث يقوموا بسرقة كل ما يستطيعوا...

32 قتيلاً و110 جرحى جراء تفجيرين انتحاريين وسط بغداد

الرمسة قتل 32 شخصاً وأُصيب 110 آخرون بجروح في تفجيرين انتحاريين، اليوم الخميس، في وسط بغداد، في اعتداء أوقع أكبر عدد من الضحايا في...

دبي تعلق الأنشطة الترفيهية في مواجهة ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد

الرمسة  أعلنت دبي الخميس تعليق إصدار التصاريح الترفيهية مؤقتا في مواجهة ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الإمارات العربية المتحدة. وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي...

شاهد بالفيديو للمرة الاولى .. صواريخ صدام حسين التي دكت العمق الاسرائيلي عام 1991

• عند سقوط أول صاروخ عراقي وزارة الأمن الاسرائيلي كانت خالية والجميع نيام والوزير لم يجد من يفتح الباب له • هول المفاجأة جعل الاسرائيليون...