الإثنين, نوفمبر 30, 2020

هل تركيا جادة بتسليم دواعش أوروبا والعرب لبلدانهم ؟

الرمسة – محمود خليل
ليس من الواضح حتى اللحظة ان تركيا  عازمة بالفعل على ترحيل عناصر تنظيم “داعش” الاجانب الى بلدانهم اعتبارا من  يوم الاثنين المقبل ، وفق ما صرح به وزير الداخلية التركي يوم امس الجمعة .

وزير الداخلية التركي  لم يتطرق في إعلانه هذا الى الاجراءت والآليات التي سيعمد من خلالها لترحيل المئات منهم الى دولهم في وقت ترفض كافة الدول الأوروبية استقبال رعاياها من عناصر داعش والعديد منها لجأ الى خطوات احترازية مسبقة عن طريق سحب الجنسية من هؤلاء العناصر

فهل ستقوم انقرة بتحميل عناصر داعش الاجانب بطائرات مروحية او حتى مدنية ومن ثم الالقاء بهم في مطارات بلدانهم وكيف ستتعامل تلك الدول  الأوروبية  مع هذه الحالة التي كان العديد منها رفض  من قبل طلب ترامب منهم  استقبال مقاتلي “داعش” وزوجاتهم وأراملهم الذين تحتجزهم قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي يقودها الأكراد.

اللافت ان اليوم الذي حدده وزير الداخلية التركية للبدء بترحيل عناصر داعش الى بلدانهم يجيء قبل يوم واحد من بدء الرئيس التركي رجب طيب اردوغان  زيارته للولايات المتحدة الامريكية هذه الزيارة التي كانت مرشحة للإلغاء كرد اعتبار لأردوغان بعد ان وجه له ترامب إهانات مقذعة حينما وصفه بالأحمق والعنيد وهدده بتدمير الاقتصاد التركي ما لم يوقف هجومه على الكرد في شمال سوريا وبعدها بأيام اتخذ مجلس النواب الامريكي  قرار تاريخي بالاعتراف بإبادة الأرمن وفرض عقوبات قاسية على انقرة.

الامر الآخر الملفت للنظر ان تركيا غير واضحة ازاء إعلانها عزمها تسليم عناصر داعش المحتجزين لديها يوم الاثنين المقبل  ما اذا كان هذا الإجراء سيطال عناصر داعش من الجنسيات العربية وان كان كذلك  فكيف ستقوم تركيا على سبيل المثال  بتسليم رعايا دول عربية لها خلافات جذرية  كدمشق ام ان تركيا لا تعتزم تسليم الدواعش العرب لدولهم .

وهنا يجدر بنا الإشارة الى ان الرئيس التركي قال بصراحة وهو يعلن عن ضبط نجل البغدادي ان بلاده ستقوم بوضع اقرباء البغدادي في أماكن الترحيل حتى الوقت الذي تتخذ وزارة العدل  التركية القرار المناسب بخصوصهم .

الأمر الواضح  في كل ما سبق ان انقرة  تولي هذه الامر أهمية  فائقة في سماء المساومات والأكاذيب  التركية الفجة  فكيف لا والرئيس التركي رجب طيب اردوغان أخذ دور وزير داخليته لمرتين متتاليتين خلال الاسبوع الماضي ليعلن عن احتجاز زوجة ونجل البغدادي مع عدد من اقاربائه والمحيطين به مع اضفاء الغموض المثير في العبارات التي رددها اردوغان لتبدأ أولى فصول المسرحية التركية المطولة من الأكاذيب والمساومات المعهودة في المسلسلات التركية التي تمتد لمئات الحلقات والمواسم.

كل المؤشرات تذهب مع ان انقرة ستستخدم  عناصر داعش المحتجزين لديها سواء من الجنسيات الأجنبية او العربية كأوراق مساومة مع حكوماتهم وخلافات انقرة مع الدول الأوروبية معلنة وليست خلف الجدران الشاهقة كما هي أيضا مع عدد من الدول العربية التي تقف في وجه الأطماع التركية، لذا من المنطقي القول ان المرحلة المقبلة ستشهد ألاعيب  اعلامية تركية عديدة كما شهدنا في موضوع الصحفي الراحل خاشقجي الذي تاحرت انقرة  بدمائه سياسيا واعلاميا على اوسع نطاق وبأبشع الوسائل.

فماذا قال وزير الداخلية حول هذا الامر  امس الجمعة وفي الاسبوع الماضي  حول هذا الامر

نقلت وسائل إعلام حكومية عن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو قوله  الجمعة ( الثامن نوفمبر) إن أنقرة ستبدأ في إعادة أسرى تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى بلادهم اعتبارا من يوم الاثنين المقبل.

وقال صويلو “نقول لهم: سنعيد إليكم هؤلاء في إشارة الى عناصر داعش ، وسنبدأ ذلك الإثنين المقبل”. ولم يذكر صويلو الدول التي سيتم ترحيل عناصر داعش إليها، أو كيف سيتم ذلك. وأكد أن “تركيا ليست فندقا لعناصر “داعش” من مواطني الدول الأخرى.

وفي وقت سابق  قال صويلو إن تركيا تعتقل قرابة 1200 من عناصر تنظيم “داعش” الأجانب، وبأنها قبضت على 287 خلال عمليتها الأخيرة في شمال سوريا.

 وقال الرئيس رجب طيب أردوغان أمس الخميس إن تركيا لديها 1149من عناصر داعش “في سجونها، 737 منهم مواطنون أجانب”.

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، اكد الاثنين الماضي، أن بلاده ستعيد أسرى تنظيم داعش إلى دولهم حتى إذا تم سحب جنسياتهم الأوروبية، منتقداً نهج الدول الأوروبية بشأن القضية.

وشنت تركيا، الشهر الماضي، هجوماً في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية في أعقاب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب سحب قوات بلاده من المنطقة. وأثارت هذه الخطوة قلقاً واسع النطاق بشأن مصير أسرى داعش هناك.

وقال صويلو في تصريح صحافي سابق: “سنعيد من هم في قبضتنا، لكن العالم خرج بطريقة جديدة الآن: إلغاء جنسياتهم. هم يقولون إنه تجب محاكمتهم حيث اعتقلوا. أتصور أن هذا معيار جديد للقانون الدولي”.

وأضاف: “لا يمكن قبول هذا. سنعيد أعضاء داعش الذين في أيدينا إلى بلدانهم سواء ألغيت جنسياتهم أم لا”.

 

مقالات ذات صلة

الامارات تدين جريمة اغتيال محسن فخري زادة وتدعو الاطراف الى ضبط النفس

  الرمسة (ابو ظبي) أدانت وزارة الخارجية الإماراتية، يوم الأحد، جريمة إغتيال عالم الذرة الإيرني، محسن فخري زاده. وذكرت الوزارة، في بيان أصدرته، حسب ما نقلته الوكالة...

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

أحدث المقالات

الامارات تدين جريمة اغتيال محسن فخري زادة وتدعو الاطراف الى ضبط النفس

  الرمسة (ابو ظبي) أدانت وزارة الخارجية الإماراتية، يوم الأحد، جريمة إغتيال عالم الذرة الإيرني، محسن فخري زاده. وذكرت الوزارة، في بيان أصدرته، حسب ما نقلته الوكالة...

مساع لحل الأزمة الخليجية قبل تولي بايدن الإدارة؟

الرمسة - في واحد من الملفات العالقة والساخنة التي ورثتها إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تبرز الأزمة الخليجية التي طال آمدها باعتبارها عقبة كأداء...

مسؤول سوداني يقر: إستقبلنا وفداً إسرائيلياً لمناقشة قضايا عسكرية

الرمسة - أقر المتحدث الرسمي باسم مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، بزيارة وفد إسرائيلي للسودان الأسبوع الماضي. و قال سليمان إن زيارة الوفد (ذات طبيعة...

نيوزويك تجيب.. ماذا تريد السلطة الفلسطينية من إدارة بايدن؟

  الرمسة - ماذا تريد القيادة الفلسطينية من الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؟.. السؤال طرحته مجلة نيوزويك الأمريكية سعياً للاجابة عليه. وأشارت المجلة إلى أنه...

معقبة على مقتل زادة..واشنطن بوست: إيران التي عجزت عن حماية مواطنها كيف ستحارب الإستكبار

الرمسة - ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية ان إغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، يدلل على وجود قصور وضعف في أداء أجهزة الإستخبارات الإيرانية. وجاء...