Wednesday, January 20, 2021

When Erdogan's brazenness takes you away from your politeness, do not be ashamed !!

كتب: محمود خليل
إذا لم تستح فافعل ما شئت.. مقولة تنطبق على الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعد (قلة ادبه) المتواصلة بحق العرب، والتي برزت بشكل فج خلال حديثه في اجتماعه المغلق امس مع رؤساء تحرير عدد من الصحف والقنوات ووكالات الأنباء، في قصر “دولمة بهتشه” بمدينة إسطنبول.

صفاقة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان المعهودة فيه وتهجمه على الدول العربية امام جمع كبير من وسائل الاعلام ، لا يمكن تفسيرها سوى ان هذا الرجل المأزوم داخليا وخارجيا بات على حافة الهاوية، فاردوغان ، المتضخم بالأحلام المزيفة، لا يعيش أوقاتاً جيدة. والتراجع الشعبي في شعبيته مستمر ؛ يصاحبه تراجع في الأمن الداخلي التركي، الذي أدى لتراجع أيضاً على مستوى السياحة والاقتصاد. كل هذا في ظل سوء ازمات خارجية تتفاقم في كل ساعة.

ليس من الانصاف عدم الرد على اردوغان بنفس لغته وهبوط مستواه الذي لا يشي بانه رئيس دولة فحينما يخرج رئيس دولة عن اعراف الصداقة والدبلوماسية ويتحدث بوقاحة عن دول كان يستجدي منها حتى امس القريب الاموال والاستثمارات بهذا المستوى المتدني فهو يبالغ في قدراته ويثبت انه اصبح مارق سياسيا ومعاد للعرب بفظاظة.

ليس هناك دولة من التي هاجمها اردوغان امس خلال اجتماعه المغلق مع رؤساء تحرير عدد من الصحف والقنوات ووكالات الأنباء، كان يتمنى ان يصل هذا الرجل لهذا المستوى المتدن، كما ليس من بين واحد من زعماء هذه الدول نسق او تشاور معه للسماح لمقاتلي داعش،المرور عبر حدود بلاده ليحشدهم في العراق وسوريا ويعلنوا من هناك دولة الخلافة الإسلامية.

اردوغان الذي يلجأ الان لصفاقته المعهودة فيه خلال حديثه عن دول عربية كان يصفها بالصديقة، هو الذي ساهم بشكل مباشر في إشعال النار داخل سوريا وبات يكتوي منها الان ويريد تصدير ازمته المستعصية الى دول تمتاز بالاستقرار والنمو الاقتصادي.
كثيرا ما يكون الكذب ضرورة يلجأ إليها السياسيون، الذين يحرصون على أن تكون الكذبة منطقية يمكن تصديقها، أردوغان حالة مختلفة، عندما يتعلق الأمر بالكذب، هو تلميذ مخلص لوزير الدعاية السياسية النازي غوبلز، يستمر في الكذب آملا أن يصدقه الناس، رغم أن الكذبة مكشوفة.

يقول اردوغان بوقاحته المعهودة في اجتماعه المغلق عن الدول العربية التي ادانت عدوانه وغزوه للاراضي السورية” “لو اجتمعتم كلكم ما بلغتم قدر تركيا”
نعم هذا من الامور المؤكدة فلا يمكن لواحدة من هذه الدول ومئات غيرها ان تبلغ قدر تركيا في دعم الارهاب وقمع الحريات وقطع ارزاق المعارضين والزج بمئات الالاف منهم في غياهب السجون.

ففي عهد اردوغان اصبحت تركيا الحاضنة الام لجماعة الاخوان المسلمين والمنظمات الارهابية ومنصة اعلامية وسياسية للارهابيين للاستمرار بالترويج لافكارهم الشاذة عن الدول العربية واصبحت تركيا تتفاخر بدعمها للارهاب
لقد اصاب رئيس وزراء تركيا السابق احمد داود اوغلو حينما قال ان اردوغان ، يعاني “من تعاسة واسعة النطاق.

نعم انا اؤيد ما ذهب اليه اوغلو كيف لا وفي بلده اكثر من 75 الف معتقل سياسي بين مدنيين وعسكريين وعشرات الوفيات من بينهم نتيجة التعذيب واقدم على فصل اكثر من 130 الف موظف حكومي بشكل تعسفي واغلق وصادر اكثر من 3000 جامعة ومدرسة ومؤسسة تعليمية، فضلا عن قتل وحبس مئات الصحفيين والعاملين بمجال الإعلام.، وتسبب في فرار عشرات الآلاف من المواطنين الأتراك إلى الخارج نتيجة الحملات القمعية في البلاد.

اردوغان بيته اوهن من بيت العنكبوت وهو يعي ذلك تماما ويتغاضى عن ازماته الداخلية والخارجية ويبحث كالعادة عن زعامة زائفة من خلال توجيه سهام اكاذيبه لللاخرين.

.. يعترينا كعرب الاحساس بالاهانة كلما سمعنا هذا المعتوه يوجه لنا شتائمه التى دأب عليها طوال سنوات تحت ذرائع مختلفة وهناك بيننا للاسف من هو مشدوه فيه.

اخيرا .. قلة ادب اردوغان وتطاوله على العرب لا يجب السكوت عنها حتى لا نكون اقل شأنا من 14 مغنيا تركيا انتجوا اغنية تحت عنوان ” لايمكنني السكوت ” تنتقد حكم اردوغان وتخطت مشاهدتها ما يزيد عن مليوني مشاهدة في ساعات.

 

Related articles

Trump to his supporters: I am returning to power, and I will always fight for you and watch everything that goes on around me - video

Al-Ramsa (follow-ups) The outgoing US President Donald Trump left the White House on Wednesday morning, hours before the end of his presidential term, without receiving his Democratic successor, Joe Biden.

Initial reports: a gas leak behind a violent explosion in the center of the Spanish capital, injuring 6 people - video

Al-Ramsa, at least six people were injured today, Wednesday, in a strong explosion in the center of a building in the center of the Spanish capital, initial reports indicated that a gas leak ...

Biden's CIA candidate pledges to unveil the "Khashoggi murder" file that Trump has withheld

Al-Ramsa has pledged Avril Haynes, US President-elect's candidate, Joe Biden, to head the National Intelligence Agency, "to uncover the secret intelligence file that Trump refused to reveal about the killing ...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

Latest articles

Trump to his supporters: I am returning to power, and I will always fight for you and watch everything that goes on around me - video

Al-Ramsa (follow-ups) The outgoing US President Donald Trump left the White House on Wednesday morning, hours before the end of his presidential term, without receiving his Democratic successor, Joe Biden.

Initial reports: a gas leak behind a violent explosion in the center of the Spanish capital, injuring 6 people - video

Al-Ramsa, at least six people were injured today, Wednesday, in a strong explosion in the center of a building in the center of the Spanish capital, initial reports indicated that a gas leak ...

Biden's CIA candidate pledges to unveil the "Khashoggi murder" file that Trump has withheld

Al-Ramsa has pledged Avril Haynes, US President-elect's candidate, Joe Biden, to head the National Intelligence Agency, "to uncover the secret intelligence file that Trump refused to reveal about the killing ...

I applaud Trump on the "Abraham" agreements .. Blinken: Yes, yes, we will keep Jerusalem as the capital of Israel.

Al-Ramsa (Agencies), US President-elect Joe Biden's candidate for the post of Secretary of State, Anthony Blinken, pledged to maintain the US recognition of Jerusalem as the capital of Israel and the embassy there. flower...

Fears of lone wolves ... The US security services exclude two members of the National Guard for their links with right-wing groups

Today, Wednesday, Ramsah will appoint Joe Biden and Kamala Harris as President and Vice President of the United States in a desolate capital, which will make this day an occasion not ...