Sunday, January 17, 2021

The sectarian quota system and reaching the age of dementia

معتصم حمادة
والوجه الآخر للحروب الأهلية المفتوحة على الزمن وعلى أساليبها. كما أنها الوجه الآخر لشطب الهوية الوطنية لصالح هوية الطائفة، وهوية المذهب الفئوية المنغلقة على ذاتها. الدين والتدين شيء، والطائفية والمذهبية شيء آخر. ولا علاقة للدين بالطائفية والمذهبية بل هي تشويه للدين.

من يتحكم بالطائفية والمذهبية، كبار الطائفة، وكبار المذاهب، من سياسيين وإعلاميين، و«مثقفين» ورجال دين.
يبثون في النفوس والعقول مفاهيم وقيم الانغلاق على الذات، والخوف من الآخر، وممارسة الكراهية والإحساس الدائم بالخطر، وضرورة استنفار كل أشكال الغرائز البدائية تحت شعار الدفاع عن الطائفة، وعن المذهب، وعن أبناء الطائفة، وأبناء المذهب، ومناطق الطائفة، ومناطق المذهب، وصولاً إلى الدفاع عن مصالح كبار الطائفة وكبار المذهب، على حساب فقراء كل الطوائف وكل المذاهب، ولو أدى ذلك إلى إحراق الوطن. لا مانع من إحراق الوطن من أجل مصالح كبار الطائفة، وكبار المذهب.

إشعال نيران الحرب الطائفية والمذهبية لإخماد نيران الثورات الاجتماعية الطبقية، وتظهير «الفوارق» و «التمايزات» الطائفية والمذهبية للتعمية على الفوارق الاجتماعية والطبقية، واستغلال الأغنياء للفقراء. وتقسيم المجتمع طائفياً ومذهبياً، لقطع الطريق على انتماءاته الطبقية الاجتماعية.
لكل طائفة، ومذهب، مجلس ملي:

يضم المجلس الملي لكل طائفة، ولكل مذهب، بتشابه غريب وتماثل شبه تام بين كل الطوائف والمذاهب، كبار رجال الدين، المنغرسين في السياسة أكثر مما هم منغرسون في الشأن الديني، وكبار السياسيين، من وزراء ونواب ومدراء عامين، وقادة الأحزاب الطائفية والمذهبية، وكبار رجال المال والأعمال الذين ينهبون حصة الطائفة والمذهب في توزيع مغانم السلطة ومكاسبها، وأعطياتها وتوكيلاتها، وإدارة مصارفها ومؤسساتها المالية.
■ ■ ■

أبدع الاستعمار الكولونيالي الغربي في بناء الأسس الطائفية والمذهبية لأنظمة المنطقة، خاصة في لبنان.
حاول تقسيم بلاد المغرب العربي بين عرب وأمازيغ، لكن الذهاب الجماعي للاحتماء بالإسلام قطع على الغرب لعبته، وإن بقيت آثارها تفعل فعلها بين فترة وأخرى.

في العراق، نجح الحاكم العسكري، المدني، بريمر، في تهديم الكيان الوطني العراقي، وتحويله إلى مجتمع طوائف واثنيات متناحرة فيما بينها، يتصارع فقراؤها في حروب يشعلها قادة الأحزاب والمتربعون على عرش المحاصصة السياسية والمحاصصة المذهبية.

صار العراق سنة وشيعة، وايزيديين، وعرباً وكرد، ولم يعد شعباً عراقياً واحداً، وامتدت أيدي الخارج، لتزرع في بعض طوائفه ومذاهبه روح الشعبوية وتغليب مصالح الآخرين على مصالح الوطن.
في العراق صار الوطن بئر نفط منهوبة، وأرضاً قاحلة، وبلداً بلا كهرباء ولا ماء، ولا استشفاء، ومسرحاً للصراعات التي لم تتوقف.

تحول جيشه من جيش وطني إلى مؤسسة إفساد ونهب المال العام، فانهار أمام أول تجربة في الموصل. وما زالت النزعات والسياسات المذهبية تعطل إعادة بناء الجيش، عماد الدولة والوطن، على أسس وطنية خارج الانتماءات الفئوية المنغلقة على ذاتها.

أصبح الفقر سمة عامة، تنتشر في صفوف كل الطوائف والمذاهب، ولم يعد الفقر يميز بين هذا وذاك.
أصبح الجوع سمة عامة تنتشر هي الأخرى في كل مكان، لدى كل أبناء الطوائف والمذاهب. وكذلك البطالة، والمرض، والافتقار إلى الدواء، والأمن الغذائي، والثقة بالمستقبل. وعندما نزل الفقراء إلى الشوارع، التقت القيادات الطائفية والمذهبية، واتفقت على مبدأ “تعميق النزاعات الطائفية بين الفقراء” حتى لا يتحولوا إلى جيش وطني، وتيار وطني يجرف المذهبية والطائفية، ويعيد بناء النظام السياسي الموروث من بريمر، على أسس وطنية في مقدمها المواطنة، والمساواة التامة، والعدالة الاجتماعية.

Related articles

An unprecedented warning .. London, Paris and Berlin: Iran's production of uranium metal has dangerous military aspects

Al-Ramseh Britain, France and Germany announced that there are no civil justifications for Iran's decision to start producing uranium metal, warning that this production has aspects ...

50 years since the construction of the High Dam ... a story of glory that changed the face of life in Egypt, achieved by a tall brown officer - video and photos.

Ramsa Egypt celebrated on Friday, January 15th, the 50th anniversary of the opening of the greatest project of the twentieth century and one of the most important mega projects in the modern era, the dam ...

The United States classifies the UAE and Bahrain as "major partners" in the area of security

Al-Ramsah, in a statement issued by the White House, designated the United Arab Emirates and Bahrain as "major security partners" of the United States early Saturday morning. And he said...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

Latest articles

An unprecedented warning .. London, Paris and Berlin: Iran's production of uranium metal has dangerous military aspects

Al-Ramseh Britain, France and Germany announced that there are no civil justifications for Iran's decision to start producing uranium metal, warning that this production has aspects ...

50 years since the construction of the High Dam ... a story of glory that changed the face of life in Egypt, achieved by a tall brown officer - video and photos.

Ramsa Egypt celebrated on Friday, January 15th, the 50th anniversary of the opening of the greatest project of the twentieth century and one of the most important mega projects in the modern era, the dam ...

The United States classifies the UAE and Bahrain as "major partners" in the area of security

Al-Ramsah, in a statement issued by the White House, designated the United Arab Emirates and Bahrain as "major security partners" of the United States early Saturday morning. And he said...

The Palestinian Authority sets the dates for the presidential and legislative elections

On Friday, the Palestinian Presidency announced the holding of general elections, the first in nearly 15 years, in the months of May and July. The official news agency Wafa stated that the president of ...

Dhahi Khalfan: We do not need someone to give us lessons in Islam ... and whoever stings us with disbelief may fear God in himself

Al-Ramsa (Dubai) Lieutenant-General Dhahi Khalfan bin Tamim, Deputy Chief of Police and Security in Dubai, responded to the Kuwaiti preacher Othman on Thursday without naming him, after ...