Wednesday, January 20, 2021

Have the Arab Gulf states responded positively to Rouhani's offer?

Mahmoud Khalil
لا يمكن الجزم بصدقية  ما  ذهب اليه المصدر الإيراني خلال حديثه مع جريدة الجريدة الكويتية  بان ايران تلقت ردا إيجابيا من السعودية والبحرين بخصوص عرض الرئيس الإيراني روحاني على دول مجلس التعاون الخليجي خطة سلام   فلو كانت الأمور على هذا النحو  لكانت على الأقل بأضعف الإيمان  تطرقت وسائل الاعلام السعودية والاماراتية والبحرينية  الى تصريحات المتحدث باسم الخارجية الإيرانية امس  حول هذه الخطة وهو امر لم يحدث .

من غير المرجح ان يتم فهم عرض الرئيس الإيراني على انه نوايا إيرانية حقيقية للسلام في المنطقة ولو كان الامر بالشكل الذي يروج له  لأقدمت  طهران  على خطوات بسيطة  وأقرتها مع عرضها لتظهر من خلالها حسن نواياها لاقرار السلام في المنطقة ولهذا لا يعدو  العرض كونه  سوى مناورة إيرانية  لكسب الوقت،ولامتصاص الضغوط الدولية عقب الهجوم  على منشآت النفط في السعودية..

وحتى اللحظة لم تصدر أية مؤشرات تفيد بان دول الخليج العربي  تفاعلت   مع عرض الرئيس الإيراني ( سلام هرمز  ) كما ذهب اليه المصدر الإيراني ولا يعتقد ان عرض روحاني سيكون  محل نقاش خليجي لتناقضه مع سلوك ايران المزعزع للأمن والاستقرار في المنطقة بل سيتم  النظر اليه على انه واحد من المقاربات   المتناقضة التي اعتادت  ايران على اتخاذها ما بين التصعيد والتهدئة

لعل من  ابرز المعطيات التي تدحض ما ذهب اليه المصدر الإيراني بان السعودية والبحرين أرسلت ردودًا إيجابية عبر الكويت هو استبعاد تلبية  عرض روحاني   ادنى شروط إحلال السلام  في منطقة الخليج العربي بالقدر الذي يلبي المصالح الإيرانية المحضة.

عديدة هي الأسباب التي  ستدقع بدول مجلس التعاون الخليجي  لعدم الالتفات الى هذا العرض فهو  ليس الأول من نوعه  فايران عرضت في الشهور الأخيرة العديد  من المبادرات للتفاهم مع دول الخليج العربي ولم يتم التعامل مع أي منها لتناقضها  مع  ممارسات وسلوكيات ايران   على ارض الواقع علاوة على افتقار  المشهد برمته لنوايا إيرانية حسنة   ليتم الدفع  بعرض روحاني الأخير الى الامام وعلى الأرجح  لن يكون مصيره  أفضل من العروض السابقة.

ان من احد ابرز  الأسباب التي ستجعل دول الخليج العربي ترفض  عرض روحاني هو انه يتغافل عن  جملة الشروط االمتعلقة  ببرنامج الصواريخ الباليستية، وتدخلات إيران الإقليمية.

من هنا فان  القول بان هذا العرض محكوم عليه بالفشل  اقزب الى الواقع منه للترويج   فأزمة الثقة بين دول الخليج وإيران عميقة ومتجذرة ولا يمكن تجاوزها بسهولة عبر تقديم  عروض تسويقية مخادعة خصوصا مع استمرار تدخلات ايران الإقليمية وتهديدها  للاستقرار والأمن الإقليمي، ونشرها للفوضى في المنطقة، علاوة على شراسة  اطماعها  التوسعية وسياستها الطائفة والمذهبية، وهي العوامل التي تجهض العرض والأهم من ذلك ان عرض روحاني  ليس من المؤكد سيتطرق  إلى معالجة حقيقية لقضايا الخلاف الرئيسية بين الجانبين..

تدرك دول الخليج العربي وخصوصًا السعودية والإمارات  ان العرض جاء وسط  احباط إيراني من فشل الجهود الأوروبية لحلحلة الأزمة المتفاقمة بين الولايات المتحدة وإيران  ومن عدم اقدام  الأطراف الأوروبية على اتخاذ  خطوات نحو تخفيف حدّة الضغوط الاقتصادية،

وتدرك كذلك ان العرض جاء  في وقت يشهد  الحضور العسكري في الخليج تناميًا كبيرًا غير مسبوق بما يشكل تحديًا لإيران ، لكون ان هذا التنامي سيحد من قدرتها  على التلاعب بورقة النفط أو الاستقرار الإقليمي في المدى القريب، فيما ستتأثر صادراتها النفطية كما لن يجعلها التواجد العسكري الأجنبي في مياه الخليج قادرة على تقييد صادرات النفط الخليجية او التأثير فيها في وقت  ستحرم البحرية الإيرانية من حرية الحركة في الخليج ومن استهداف ناقلات النفط.

ان عرض الرئيس الإيراني على دول الخليج العربي بخصوص حماية وتأمين الممرات البحرية مناوره إيرانية مكشوفة تستهدف تجميل وجه ايران دوليًا وهو محاولة  للتناغم مع بعض التيارات  الأوروبية وبعض التوجهات داخل الولايات المتحدة التي ترى أهمية بناء تفاهمات إقليمية بين إيران وجيرانها على غرار رؤية الرئيس السابق باراك أوباما كطريق ضروريّ لحفظ الأمن والاستقرار، وربما هي محاولة للعب على وتر الشكوك المتزايدة في مدى أهمية المصالح الخليجية على أجندة ترامب، لا سيما بعد مواقفه السلبية تجاه استهداف أمن الخليج ودوله، وآخره استهداف منشآت النفط التابعة لشركة «أرامكو» في السعودية.

كما ان دول الخليج تدرك جيدا استحالة  توقف  إيران عن سياساتها الإقليمية في ظل قصور وضعف  الاستراتيجية الامريكية وتراجع خيار ردع ايران  ولهذا فالعرض الإيراني القديم المتجدد بمثابة توظيف لأوراق طهران   على أمل ممارسة مزيد من الضغوط على أطراف الأزمة بحثًا عن تسوية غير مكلفة، فإيران لن تتراجع بسهولة قبل أن تستخدم كل المساحات المتاحة للتحرك  ستظل تعبث بأمن  واستقرار المنطقة .

اخيرا  فان  الحقيقة  الساطعة التي لا يمكن إغفالها  ويعلمها القاصي والداني  تفيد ان كافة العروض التي قدمتها ايران خلال الفترة الماضية  كانت لا تأتي الا بعدما يستشعر النظام الإيراني بالتهديد خصوصا بما سيمثله التحالف الدولي لحماية الملاحة في الخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عدن من ردع لإيران وتقويض قدرة قواتها البحرية وبالتالي إفقادها توظيف أمن الملاحة كورقة ضغط في مواجهة العقوبات، فضلًا عن إدراك إيران لاحتمال لعب هذا التحالف دورًا في المستقبل في تشديد الحصار على إيران وعلى صادراتها النفطية وربما إعادتها للعزلة الدولية حيث ان جهود هذا التحالف ستنصب على مواجهة الخطر الإيراني وحماية حرية الملاحة.

 

 

Related articles

Initial reports: a gas leak behind a violent explosion in the center of the Spanish capital, injuring 6 people - video

Al-Ramsa, at least six people were injured today, Wednesday, in a strong explosion in the center of a building in the center of the Spanish capital, initial reports indicated that a gas leak ...

Biden's CIA candidate pledges to unveil the "Khashoggi murder" file that Trump has withheld

Al-Ramsa has pledged Avril Haynes, US President-elect's candidate, Joe Biden, to head the National Intelligence Agency, "to uncover the secret intelligence file that Trump refused to reveal about the killing ...

I applaud Trump on the "Abraham" agreements .. Blinken: Yes, yes, we will keep Jerusalem as the capital of Israel.

Al-Ramsa (Agencies), US President-elect Joe Biden's candidate for the post of Secretary of State, Anthony Blinken, pledged to maintain the US recognition of Jerusalem as the capital of Israel and the embassy there. flower...

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisement -

Latest articles

Initial reports: a gas leak behind a violent explosion in the center of the Spanish capital, injuring 6 people - video

Al-Ramsa, at least six people were injured today, Wednesday, in a strong explosion in the center of a building in the center of the Spanish capital, initial reports indicated that a gas leak ...

Biden's CIA candidate pledges to unveil the "Khashoggi murder" file that Trump has withheld

Al-Ramsa has pledged Avril Haynes, US President-elect's candidate, Joe Biden, to head the National Intelligence Agency, "to uncover the secret intelligence file that Trump refused to reveal about the killing ...

I applaud Trump on the "Abraham" agreements .. Blinken: Yes, yes, we will keep Jerusalem as the capital of Israel.

Al-Ramsa (Agencies), US President-elect Joe Biden's candidate for the post of Secretary of State, Anthony Blinken, pledged to maintain the US recognition of Jerusalem as the capital of Israel and the embassy there. flower...

Fears of lone wolves ... The US security services exclude two members of the National Guard for their links with right-wing groups

Today, Wednesday, Ramsah will appoint Joe Biden and Kamala Harris as President and Vice President of the United States in a desolate capital, which will make this day an occasion not ...

Nothing is more special than my engagement to the wonderful Michael ... Trump's daughter announces her engagement to a Lebanese guy hours before leaving the White House

 Al-Ramsa (follow-ups) Tiffany, daughter of outgoing US President Donald Trump, announced on Tuesday that she is engaged to her Lebanese-American boyfriend, Michael Paul. And Tiffany Trump announces her engagement ...