الثلاثاء، ٢١ سبتمبر, ٠٤:١٧ ص

من العالم المبتدأ ... ونحن الخبر

حين ينافق إسماعيل هنية القطريين.. ويطبل لهم- صورة

  • ٢٨‏/٧‏/٢٠٢١, ٩:٠١:٤٤ م
اسماعيل هنية

الرمسة-فريق التحرير-

ثمة بون شاسع بين المجاملة المقبولة وبين النفاق المفضوح الذي يصل لحد الصفاقة ويتحدر إلى درك سحيق فيها.

طبعاً مفهوم أن علاقة حركة حماس بقطر علاقة جيدة، تستفيد فيها حماس من الدعم القطري، ولها مصلحة في مداهنة القطريين ومجاملتهم، ولكن الحد الذي وصله رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، الذي يزور الدوحة حالياً، والمتبدي في هذه الصورة، تجاوز كل الأعراف والمجاملات الدبلوماسية، ليتعداها إلى النفاق البيّن وغير المقبول.

 

حقاً.. كيف إرتضى هنية بأن يعلق هذه الكوفية التي تضم صوراً على كتفه وكأنها نياشين حازها جراء خوضه الحرب الأخيرة مع إسرائيل، التي خلفت الكثير من الشهداء والدمار؟. ومن أشار عليه بأن يظهر فيها؟.

 

ينسى هنية، شاء أو أبى، أنه إبن الشعب الفلسطيني الذي يقدر للاشقاء والاصدقاء وقوفهم إلى جانبه، ولكنه لا يحني هامته إلا لله، ولا يسلك سلوك الوصوليين والذرائعيين والمنافقين في الوصول إلى أهدافه.

 

كان أجدى بهنية ان يحمل بدل كوفية وصور الأمير تميم، صور الشهداء الذين ارتقوا على درب تحرير فلسطين والذود عن المسجد الاقصى، أو صور أهالي حي الشيخ جراح الذين ما يزالون صامدين في بيوتهم وأحيائهم رغم العسف والقمع الاسرائيلي، أو حتى صور الدمار الذي حاق بغزة، عندها كان يمكن أن نرحب بالصورة، ولكن ان يستخدم هكذا كوفية وصور، للتقرب من الأمير تميم بهذه الوسيلة، ومن القطريين، فهي نفاق غير مقبول، وربما عاب قطريون على هنية ارتكابه، واعتبروه تطبيلاً معيباً من شخص يفترض أنه يمثل المقاومة.

 

ما هكذا تورد "المجاملة" يا هنية.. وليت أحداً من مستشاريك قال لك " بلاش منها".. لأنها صفيقة  ومفضوحة ورخيصة جداً.

اشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك كل جديد.

    وسوم