الثلاثاء، ٢١ سبتمبر, ٠٦:٠٤ ص

من العالم المبتدأ ... ونحن الخبر

عقيلة صالح يحذرمن العودة إلى المربع الأول وتشكل حكومة موازية في الشرق

  • ٢٧‏/٧‏/٢٠٢١, ٦:٣٠:٢٦ م
عقيلة صالح

الرمسة- القبة- ليبيا-

حذر رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح اليوم الثلاثاء من إن ليبيا ستعود "للمربع الاول" وإلى اضطرابات عام 2011 إذا تأجلت الانتخابات الوطنية

حذر رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح اليوم الثلاثاء من  إن ليبيا ستعود "للمربع الاول" وإلى اضطرابات عام 2011 إذا تأجلت الانتخابات الوطنية المقررة في ديسمبر كانون الأول، محذراً أيضاً من ظهورحكومة موازية في شرق ليبيا.


وقال عقيلة صالح حسبما نقلت وكالة رويترز الأنباء إنه لا يريد رؤية المزيد من الانقسامات
.

 

وأضاف: "إذا تعطلت الانتخابات، سوف نرجع للمربع الاول" محذرا من أن حكومة جديدة موازية ستظهر في الشرق.


وفي وقت سابق من اليوم دعا صالح النواب لتحمل مسؤولياتهم وحضور  جلسة يوم الأثنين المقبل ، لاقرار قانون الميزانية للعام 2021 وقوانين الانتخابات والدوائر الانتخابية ومنصب مدير المخابرات العامة، مؤكدا أنه نظرا لما تمر به البلاد من أوضاع سيتم إنجاز الاستحقاقات المذكورة في الجلسة القادمة بمن يحضر من النواب..  

 

وأوضح المتحدث باسم مجلس النواب عبد الله  بليحق  في بيان مصور ان الجلسة  ستخصص للبت والتصويت على مشروع قانون الميزانية العامة للدولة، وإصدار قانوني الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، واعتماد توزيع الدوائر الانتخابية في كافة أنحاء البلاد، والرد على المجلس الرئاسي بشأن ترشيح رئيس للمخابرات العامة.

 

وينظر للانتخابات الليبية في الغرب باعتبارها خطوة حاسمة لجهود تحقيق الاستقرار في ليبيا التي تشهد حالة من الفوضى منذ انتفاضة عام 2011 المدعومة من حلف شمال الأطلسي والتي أطاحت بحكم معمر القذافي.

 

وأدت عملية سلام تقودها الأمم المتحدة إلى التوصل لوقف لإطلاق النار العام الماضي بعد اندلاع قتال بين الفصائل المتناحرة. وتشكلت حكومة وحدة وطنية في فبراير شباط وأقرها البرلمان في مارس آذار.

 

وهدف حكومة الوحدة الوطنية هو ضمان استمرار الخدمات العامة وقيادة البلاد لانتخابات عامة يوم 24 ديسمبر كانون الأول.

 

وقادت عملية السلام كذلك إلى هدنة في سبتمبر أيلول بعد فشل هجوم استمر 14 شهرا بقيادة خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي​. ودعت الهدنة إلى مغادرة جميع القوات الأجنبية وقوات المرتزقة.

اشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك كل جديد.

    وسوم